ها انتم من جديد جئتم لقدركم لتطالعوا تلك المواضيع التي لا تعرفون لها سبباً ولا غايه صدقوني انا مثلكم تماماً!!!!!!

ولكن مهلا اني ارى مجموعه من الوجوه الجديده ان هذا يزيدني سعاده في الواقع ولكني لا انوي باي حال من الاحوال ان اعيد ما كتبته من قبل ولذلك فانتم امام خيارين
1-إما ان تبدءو في قراءه هذا الموضوع وكان شيئا لم يكن وفي هذه الحاله لن يطالبني احدكم باي تفسيرات فانا غير مستعد لاضاعه المزيد من وقتي معكم ناهيك عما اضيعه بالفعل.

2-ان تطالعوا الموضوع السابق لتفهموا كيف تسير الامور في عالمي المتخبط المليء بالظلام السرمدي في احشاء الواقعيه المنتفشه وفي هذه الحاله ايضا لن تفهموا اي شيء ولكنكم ستحسون ان الامور تسير بطريقه جيده (قد لا تسطيع ابدا فهم الجنون ولكنك بكل بساطه يمكنك ان تعتاد عليه)
ويمكنكم ان تطالعوا الموضوع السابق عن طريق هذا الرابط ادناه

http://www.se7o.com/kb/index.php/topic,16869.0.html

حسنا لقد انتهينا من مشكله القادمين الجدد وبقي الان ان نتخطى مشكله الاعضاء القدامى في نادي الجنون الذي افتتحته في الموضوع السابق وان لم يتم اشهاره فعليا بعد

ايها الاعضاء القدامى بكل سرور ان السباب الذي سمعته منكم لن يثنيني عن ان اخرج ما بدخلي وهو ما يلتهم الكثير من وقتي (هذا اذا تصورنا ان الوقت طعام يؤكل).

بالنسبه للعضو صاحب الافاظ السوقيه والذي كان يجلس في المؤخره فقد تحدثت للامن بشانه وهم لن يسمحوا له بالدخول مره اخرى فارجوكم لا تقلقوا انفسكم بشانه.

ها نحن نبدا

بالطبع لن اجهد نفسي في محاوله ان ابدوا رقيقا فانتم تعرفون من الحلقه الماضيه انني وغد لن يتورع عن سلخكم وشوي ارجلكم فقط لو انني اجد مبررا لذلك.

يجب من الان ان تعرفوا انه ان كان هناك نشال سرق نقودكم في الحافله فهو انا, وان كان هناك من وشى للامن باي تهمه فهو انا, وان كان هناك مالك للعقار الذي تسكنون به ويريد ان يهدمه على رؤوسكم ليبني مكانه برجا فهو بالطبع انا!!!!

يجب عليكم ان تعرفوا انني مصدر كل الشرور في العالم الذي تحيون به وانكم لن تستطيعوا الهروب مني باي حال من الاحوال فانتم الان وكما يقول الامريكان في قبضتي.

لن ازعم باي حال من الاحوال انني الشيطان (ابليس)فانا افوقه بمراحل عده وقد تعلم مني كثيرا ولكنه كما علمته تنصل مني نهائيا ونسب الفضل كله لنفسه وانا في الواقع لن الومه على ما فعل فانا كنت سافعل مثله لو انني في موضعه ولا تنسوا ابدا انني من علمه هذا وهو بحق يعتبر ابرع وانجب تلاميذي ولكني لن احبه ابدا.

الان وبما انكم قد عرفتم من انا فلا باس من ان تستمروا في القراءه (وفي تعذيبي لكم بطبيعه الحال) لهذا الكلام الفارغ الذي لا اعرف له مبررا.

حدث اليوم موقف فريد حيث ذهبت لزياره اخي في عمله وهو بالمصادفه مدرس ابتدائي في نفس المدرسه التي كنت ادرس فيها في المرحله الابتدائيه ويالسخريه القدر.

دخلت المدرسه وانا اتذكر تلك اللحظات الاليمه الشاقه التي قضيتها فيها وصعدت السلالم التي ارتوت مرارا من دمائي وشهدت لحظات الالم التي كنت اقضيها بعد كل سقطه على هذه السلالم.

لمحت لوحه مكتوب عليها المكتبه وقد هالني هذا المنظر كثيرا فعلى ما اذكر انه لم يكن هناك في ايامنا مكتبه ولكن يبدو انه مكان قاموا بابتداعه ليتمتع به الاوغاد الصغار ولم يكن موجودا عندما كنا نحن اوغادا صغار لنتمتع به.

هذه الاشياء تحدث كثيرا


خطوت داخل المكتبه وانا اعرف تماما ما ساراه

مجموعه من المدرسات التففن حول الطاوله الكبيره في انتظار ما يفعلنه وهذا هو الديدن في هذه المدرسه منذ آلاف السنين وحتى يومنا هذا حيث ان المدرسات الخاليات من العمل في يتجمعن في اي غرفه مفتوحه ويبدان الثرثره حول من طلق من ومن نظر الى من وكل ما تعرفونه من احاديث السيدات.

ولكن المفاجاه الحقيقيه كانت ان معظم النسوه الجالسات كن مدراساتي في هذا المعهد في يوم من الايام.

صيحات الترحاب انطلقت ايمن ازيك عامل ايه فاكرنا ولا ناسينا

جاء الجواب في عقلي سريعا وان كنت لم انطق به

بالطبع يا سيداتي اذكركن فهل سمعتن ابدا عن ضحيه تنسى جلاديها مهما طالت السنين؟

انني اذكركن واحده واحده فقد كان لكن الفضل في تشويه صفحه عقلي البيضاء الخاليه من اي سوء وتحويلها تدريجيا الى صفحه سوداء مليئه بالشوائب ومع مر السنين تحولت الى صفحه هي اكثر سوادا من الليله التي احتجب فيها القمر قبل ان يعرف الانسان النار.

ما من واحده منهن الا ولي معها موقف ساهم بشكل او بآخر في تكوين قناعتي الشخصيه في الحياه ويالها من قناعه.

فعلى سبيل المثال هناك ابله ميرفت وقد حدث ذات يوم ان زميل لي اضخم مني بما يوازي الخمسه الاضعاف اسمه عيد جلس فوقي حتى كاد يزهق انفاسي ويذهب الى القبر الا انه تذكر فاجأه انه لا حاجه به لان يلوث صحيفه سوابقه في هذا الوقت المبكر من عمره وخصوصا في حشره مثلي لا تساوي با حال من الاحوال مستقبله المشرق فعفى عني وانا اكاد اموت وعندما تركني اذهب في حال سبيلي ذهبت وانا لا اكاد اصدق نجاتي من هذا الوحش الادمي والذي يعتقد الجميع خطأً انه طفل وذهبت اشكو لابله ميرفت ما حدث وكان ردها مفاجأه

عيد قعد فوقك؟عيد ده عصفوره!!!!!

حقيقه لم اجد وقتها مبررا يدفع انسانا عاقلا لان يلقب هذا العيد بالعصفوره وكم من الجرائم ترتكب باسمكم ايها العصافير.

ولكنني يومها استوعبت شيئا واحدا انه حتى تستطيع الحفاظ على حياتك يجب ان تكون قويا مثل الاقوياء او على الاقل واسع الحيله فلو كنت يومها قد احضرت سكينا وغرزته في قلبي وذهبت اشكو لها وازعم ان عيد هو من فعل هذا بي ما كان الامر سيمر بهذه السهوله التي مر بها.

لن تفعل السلطه لك اي شيء في اي مواجهه مادام الامر بسيط وسيمر دون ان يلاحظه احد ولكن يجب ان يكون الامر فادحا والضحايا كثيرون حتى تضطر السلطه للتحرك وتاتي لك بحقك.

من الممكن ان نعتبر هذا موقف تعلمت منه الكثير ولكنه بالطبع لم يكن الموقف الوحيد.

عدت لتذكر المدراسات وما فعلنه بي فرايت الابله تيسيير تحتل جزءا لا باس به من ذاكرتي

هذه المدرسه ضعيفه الشخصيه والتي لم تستطع يوما السيطره على فصل دخلته والتي كان يكفي دخولها لاي فصل وحتى وهي على الباب ولم تدخل بعد حتى يتحول لسيرك بل وربما غابه هو تعبير افضل حيث ياكل القوي فيها الضعيف ومن هذا تعلمت الكثير.

تعلمت انه لا يجب ان تكون قويا حتى تواجه هذه الوحوش الصغيره فانت لن تستطيع بمفردك مواجهه هذا الكم من الوحوش ولذلك نبت الحل الافضل وهو ان تكون عضوا في عصابه تدافع عنك وقت الحاجه وعند المواجهات ولكني بطبيعه الحال استطعت ان افعل ما هو افضل

لقد استطعت ان اكون زعيم هذه العصابه وياله من نصر.


موقف آخر ومدرسه اخرى تعلمت منها الكثير ربما لانني تعلمت منها شيئين وليس شيئا واحدا كما هو الحال مع باقي المدرسات وكانت هي ابله حبيبه

كانت تدرس لنا او بمعنى اصح تحفظ لنا القرآن الكريم وياله من شرف لو انها اجادته ولكنها لم تجده للاسف.

لم تهتم يوما بان نعرف تشكيل الايات او كيفيه التلاوه ولكنها بدلا من هذا اكتفت بان تحفظنا ما سنقوله آخر السنه او ما سنكتبه وهكذا هي اخلت مسؤوليتها وانا تعلمت منها انه لا يجب ان تقوم بكل ما عليك ويكفيك ان تقوم ببعض ما عليك ما دامت الرقابه غائبه والامر سيمر دون عقاب.


كان هذا هو اول امر تعلمته منها ولكنه لم يكن الوحيد فهناك امر آخر حيث كان اي تقصير منا يقابل بالعقاب الشديد بينما كانت اي كارثه يقوم بها زميلنا ابن المدرسه زميلتها هو امر هين ولا يحتاج الى عقاب.

فمنها تعلمت انه يجب ان تكون دوما مسنود حتى لا يقدر احد ان يمسك بسوء مهما فعلت ولك ان تتصور ان هذا الموقف جعلني انا وهذا الزميل اصدقاء حيث انه ان لم تستطع ان تكون مسنودا فيكفي ان تكون بجانب هذا المسنود او من شلته او تضمه الى شلتك وبهذا تضمن جانبا من الحمايه التي يغدقها الجميع على هذا الصديق المسنود.

يمكنني الان ان اكتب لكم الكثير والكثير من المواقف التي ساهمت في تكوين شخصيتي المنحرفه ولكن ليس هنا المجال لذكر هذه الاحداث.

اعتقد انكم نسيتم الغرض من هذا الموضوع الشاعري

ان العرض من هذا الموضوع ليس ان اقص عليكم قصه حياتي فبعد موتي سيعكف الكثيرون على كتابتها حيث لا اعتقد انني ساحيا واموت كوحدا ممن لا يهتم بهم الناس فانا قد قررت انني ساموت شخصا مهما وربما يالفون عني بضعه افلام بعد موتي.

ان الغرض من هذا الموضوع هو جعل حياتكم اسوء وياله من غرض نبيل لو تحقق.

يبدو ان الوقت يمر سريعا فصاحب القاعه يصر على طردنا الان

هذا اللعين يعلم اني مازلت في المقدمه ولم اتطرق للموضوع الاساسي الذي لم اتحدث عنه بعد

هذا الموضوع العظيم الذي كنت انوي كتابته منذ الحلقه السابقه ولكن كالعاده المقدمه اطول مما ينبغي.

هذا الموضوع الذي اعرف انني ساكتبه يوما ما.

ساضطر للذهاب الان

لماذا لا تصفقون لي كما تفعلون مع اي محاضر ينتهي من محاضرته؟

من فضلكم الهبوا اكفكم بالتصفيق الحاد الان واخفوا تنهيدات الراحه للخلاص مني لما بعد ذهابي فانا لا يهمني ما يقوله الناس عني بعد ذهابي فهو لهم وليس لي.

بالمناسبه وقبل ذهابي لو طالعكم غدا في الصحف الصباحيه خبر مقتل صاحب القاعه فارجوكم لا تندهشوا فهذا الوغد يستحق ربما اكثر من ذلك.

والى لقاء آخر ياتي قريبا ان شاء الله

مع اطيب تمنياتي لكم بليله مريعه.