.:|| هي الدليل ||:.


كنت في الدنيا شريدا ً *** لم أجدَ أي رفيـــــــــــق
بتُ أشكو وحدتــــــي *** بت اشتاق الصديــــــق
بتُ أرجو من إلهي *** أن أري حُسن الطريـــــق
---
ذقت في عُمري هوانا *** لم يذق منه البشـــــــر
قد سقمت من حياتــي *** قد سقمت من القــــــدر
فكان لي أن استريـــح *** لذا نويت علي السفـــر
---
استجاب لي القـــــــــدر *** عندما نويت الرحيـــــــــل
وجدتها في طريقـــــــــي *** وجدتها وجدت الدلــــــــيل
قد وجدت بغيتـــــــــــــي *** لا أ ُريد سواها البديــــــــل
---
هي الآن كل شــــــــئ *** هي أغلي من الحبيـــــــــب
اشتاق لها كل لحظــة *** فبحديثها الجُرح يطيــــــب
هي شفائي من المرض *** هي الحياة وهي الطبيب
---
ســـأظل قابعا ً في دفئهــــــا *** حتي لا يُدركني الصقيع
كي لا أعود غصنا ً عقيما ً *** بعدما عشت الربيـــــــــع
كي لا أعود شــــــــــــــاردا ً *** كي لا أعود لماض ٍ مريـع
---
في ظلها أشعر بحب *** أشعر بجانبها الأمــــــــــــــــــان
أذوق في صوتها الدفء *** أذوق فيه معني الحنـــــــان
لن تضيع .. ولن أضيع *** رغم الزمان .. رغم المكـــان
---
في حبها انا مستميت *** أنا عاشقها العنيــــــــــــــــــــ د
مهما تشكلت المسافه *** مهما كان حُلمـــــــــي بعيـــــد
فلم أعد يازماني يائسا ً *** بل أنا شخص جديـــــــــــــــد
---



بقلم / أحمد رضا