السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

- خف من الله أن تظلم زوجتك ولو بكلمة تجريح.
2- علمها ما تحتاج إليه في دينها ودنياها.
3- يجب عليك الإنفاق على زوجتك حسب قدرتك ولا يجوز لك الامتناع عن دفع النفقة بدون عذر حتى ولو كانت زوجتك غنية.
4- أن تكون طلق الوجه مع زوجتك
5- أن تختار الكلمة الحلوة لمناداتها.
6-- اشكرها على ما تؤديه من خدمة لك ولأولادك.
7- احسن الظن بزوجتك واترك التجسس عليها ولا تتبع عثراتها.
8- حافظ على حيائها وتجمل به.
9- لا تكشف سرها لأحد لأن ذلك ينذر بالقطيعة ويخلق الحقد والضغينة ويعتبر من سوء الخلق.
10- لا ترفع صوتك عليها أمام أبنائك فهذا له أثر سيئ عليهـم مستقبلا.
11- لا تظن أن المنزل لا يعمر إلا بالزوجة فقط ولا ينهار إلا بها فالمنزل يعمر بكما معا وينهار بكما معا أيضا.
12- اسمح لها بزيارة أهلها إذا أرادت واسمح لأهلها بزيارتها في بيتها في أوقات معلومة لأن ذلك من صلة الرحم.
13- خصص وقتا للخروج سويا والاستمتاع بالبيئة الجديدة ومشاهدة مناظر مختلفة وشراء ما لذ وطاب.
14- وفر لها سبل الراحة كنزهة بين وقت وآخر أو هدية صغيرة تشعرها بأنك دائما تذكرها.
15- اتصل بها هاتفيا من العمل لتسأل عنها وتخبرها بأنك تفكر فيها وتشتاق إليها لا لتسأل عما أعدته من طعام أو مشكلة الأولاد أو ما شابه ذلك.
16- اعرف أن العتاب برفق ولين وحنان وصراحة لا يؤلم.
17- أن تكون غيورا على زوجتك لتحميها من الدنس فتوجهها إلى ما يحفظ عليها شرفها وشرفك وليس ذلك معناه أن تشتط في الغيرة حتى تنقلب إلى شك قاتل وريبة مدمرة وإنما اعتدل في غيرتك.
18- عدم جمعها مع ضرتها في مسكن واحد بدون رضاهما لما في ذلك من الضرر عليها وهو ممنوع لحديث: " لا ضرر ولا ضرار".
19- اعدل إذا كانت لك أكثر من زوجة في القسمة والنفقة.
20- ساعدها وعاونها عند الحاجة.
21- لا تضربها إلا في حالة النشوز وليكن ضربا غير مبرح ولا يؤلم ولا يكسر أو يجرح.
22- أكرمها ولا تهينها.
23- لاطفها ولا عبها.
24- ارفق بها واشفق عليها.
52- اصبر على طيشها
26- أحلم على غضبها.
27- ساعدها على بر والديها.
28- استشر زوجتك في بعض الأمور التي تواجهك حتى وإن لم تأخذ برأيها
29- حدثها واسمر معها.
30- وفر لها خادمة إن استطعت.
31- احمها من كل خطر.
32- اظهر حسناتها.
33- استر عيوبها.
34- لا تأتيها وهي حائض.
35- احتمل تغير مزاجها في حيضها وحملها.
36- لا تفاجئها إذا عدت من سفر.
37- لا تخونها.
38- تجاوز عن تقصيرها.
39- ادخل السرور إلى قبلها.
40- لا تطعمها من حرام.
41-نادها بأحب الأسماء إليها.
42- لا تكلفها فوق طاقتها.
43- خفف عليها إذا مرضت.
44- لا تستسهل طلاقها وأنت تعلم أن الطلاق أبغض الحلال إلى الله وأن عرش الرحمن يهتز له.
45- ضع اللقمة في فمها تأسيا بالنبي صلى الله عليه وسلم.
46- لا تنسى الفضل بينكما.
47- احترم مشاعرها.
48- كن قدوة لها في السلوك.
49- أمرها دائما وأبدا بالمحافظة على أداء الصلاة.
50- لا يجوز لك التحدث بأسرار الجماع فعندما يحدث الرجل صديقا له بمرح زوجته أثناء الجماع فكأنه يغريه بها وان حدثه بكآبتها فقد يحاول إدخال البهجة على قلبهما بعد أن يعجز زوجها عن ذلك وإن حدثه عن قوته لا يأمنه أن يدخل بيته وان حدثه عن ضعفه فربما أغراه بمخادنة زوجته بعد أن أوقفه على نقطة الضعف فيه.
51- لا يجوز لك أن تجامع زوجتك في دبرها أي من الخلف.
52- احسن الحديث مع زوجتك فكلمها بأسلوب رقيق مهذب فالكلمة الطيبة لها أثر طيب في النفس والوجدان.
53- لا تسيء في استخدام الحقوق والسلطات التي أعطاها الله إياك ولا تستخدمها بأسلوب ظالم فإن الظلم من كبائر الذنوب.
54- أن تطأ زوجتك بقدر حاجتها وقدرتك.
55- لا يجب عليك العزل أثناء الجماع إلا بإذنها لأن لها حقا في الأولاد ثم إن في عزلك بدون إذنها نقصا في استمتاعها فاستمتاع المرأة لا يتم إلا بعد الإنزال
56- يشرع لك ويستحب إن تسلم على أهلك وتقابلهم بوجه مبتسم طلق وهذا لا يكلفك شيئا بل يجلب لك الأجر والمثوبة من الله عز وجل.
57- إياك أن تكون أذن صاغية لكلام الوشاة والحاسدين الذين يريدون التفريق بينكما.
58- لا تكثر من اللوم والعتاب ولا تستخدم التأني والتوبيخ إلا في حالات ضيقة.
59- إياك أن تمدح امرأة عند زوجتك بأي مدح ولو في طبخها فضلا عن خلقها وأدبها وحسن تدبيرها فإن ذلك من أسباب سوء العشرة وحصول البغضاء وكما أنك تكره أن تثني زوجتك على فلان فهي كذلك ولأن الثناء على فلانة يعني ذم الزوجة.
60- لا تنسى الكلمة الطيبة فإنها تقرب بين القلوب المتنافرة وتزيد في الألفة وتذهب وغر الصدور والكلمة الطيبة صدقة.
61- إياك أن تنسى حق أهل الزوجة فإن الزوجة إذا رأت زوجها يحب أهلها- وخصوصا والديها فإنه يزيد في محبتها له.
62- إذا رأيت ضعفا أو خطأ من زوجتك فتذكر إيجابياتها الأخرى.
63- تزين لها وتعطر لها والبس الثياب الأنيقة وزين لحيتك وشعر رأسك.
64- اخلع هموم عملك عند الباب كما تخلع نعليك ولا تقلق زوجتك بهموم عملك.
65- حاول ألا يشغلك عملك عن زوجتك وبيتك أكثر من المعقول.
66- لا تكن مستبدا برأيك وبخاصة في الأمور البيتية البسيطة وإذا أردت تنفيذ ما يخالف رأي زوجتك فحاول قبل ذلك أن تقنعها بوجهة نظرك.
67- إذا أعطيت شيئا لأهلك من الأفضل أن تكتمه عن زوجتك ، وإذا أعطيت شيئا
لزوجتك أن تكتمه عن أهلك لأن هذا يقلل الغيرة والمشاكل بين الطرفين.
68- من شبه المستحيل انسجام الزوجة مع حماتها خاصة وأهل زوجها عامة والزوج الذي يبحث عن راحة البال يجب أن يقلل من اختلاط زوجته بهم وأن يحاول أن يعطي لكل طرف حقه دون اختلاطهم مع بعضهم كثيرا.
69- لا تتحدث عن تعدد الزوجات ولو على سبيل المزاح فتجنب هذا الحديث ما استطعت.
70- لا تذكر لها عيوبها ولو كنت مازحة وبخاصة أمام الآخرين.
71- داعبها مداعبات صبيانية وتحرش بها بشكل مثير كلما سنحت الفرصة كغمزة أو قرصة أو ضمة غير متوقعة.
72- لا تطمع في راتب زوجتك الموظفة وثروتها التي آلت بالإرث أو نحوه فتضيق عليها وتنغص عليها حياتها حتى تتنازل لك عن راتبها أو بعضه أو بعض ثروتها وهي مكرهة من غير طيب نفس منها.
ومن الآيات والأحاديث التي تدل على حقوق الزوجة على زوجها قوله تعالى:
(يا أيها اذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما ءاتيتموهن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه جرا كثيرا ))سورة النساء آية :19،.
وقوله جل شأنه : (( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف )).
وقول الله تعالى: (( ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين )) سورة البقرة آية: 222
وقوله صلى الله عليه وسلم: "لا يضرب أحدكم زوجه ضرب الأمة في أول النهار حتى يأتي آخر الليل فيضاجعها ".
وقوله صلى الله عليه وسلم: (ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف ) وقوله صلى الله عليه وسلم: " وإنك لتنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت عليها حتى اللقمة تضعها في فم امرأتك ".
وقوله صلى الله عليه وسلم: " إن من شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها ".
وقوله صلى الله عليه وسلم: " واستوصوا بالنساء خيرا فإن المرأة خلقت من ضلع، وان أعوج ما في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته وان تركته لم يزل أعوج فاستوصوا بالنساء ".
وقوله صلى الله عليه وسلم: " المرأة كالضلع إن أقمتها كسرتها وإن استمتعت بها استمتعت وفيها عوج ".
وقوله صلى الله عليه وسلم: " إن المرأة خلقت من ضلع ولن تستقيم لك على طريقة فإذا استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج وإن ذهبت تقيمه كسرتها وكسرها طلاقها ".
وقوله صلى الله عليه وسلم: " لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضي منها آخر).
وقوله صلى الله عليه وسلم : إذا دخلت على أهلك فسلم عليهم تحية من عند الله مباركة طيبة