|| لا تعليقْ ||


ذهبْتُ القسمَ كي أُكمل َ
باقي التحقيقْ
فقرأْتُ مَلفَه واستلّزمْ
هذا .. تدقيق ْ
وقرأْتُ ثم توقفتُ
فتعجبتُ !!
ماهذا ؟!!!
قضية تلفيقْ ؟!!
حاكم لم يسرقْ ..
لم ينهبْ ..
لم يقتلْ ..
لم يحرم شعبه
لم يُؤثرْ سُخطه
لكنه يُحبه . بل يعشقه
ثم تقولوا أنه مذنبْ ؟!!
ماذنبه ؟!
وتُطالبوا أن يتركَ حُكمه ؟!!!
ولا يحكم ابنه ويحقق حُلمه ؟!
ما أبغضكم !!
هذا الحاكم ْ..
لم يخطئْ
ليت َالله يحرقكم
( ويريحنا )
هذا تلفيقْ !!
- ما اقبح احساسَ الظلمْ !! -
عذرا يا حاكمْ !
قد ظلموك !!
نعم - صدقني - ما عرفوك
لكن ّ البحث لم يُوقف
ولم يُنهي التحقيق
فحسبُك ان تدعو
بإنصافك
وحسبي قول ..
لا تعليقْ !!




بقلم / احمد رضا