بسم الله الرحمن الرحيم


جرح فى قلب مسلم

اختنق صدرى فلم أستطع التنفس
وجف حلقى فعجزت عن الصراخ
شعرت بوحدتى بين قوم يزعمون انهم اخوتى
واننا جميعا على ملة خير الانبياء


أيقظت قلمى من سباته
وهززت ادواتى لابدأ الكلام
تثاءب قلمى متكاسلا......وأبدى اعراضه عن مبادلتى الحوار
راى من عينى دمعة سقطت فبللت الوريقة واحرقت له الغطاء
تعجب حين رآنى هكذا وانا التى كنت لا اتركه يوما فى العراء
بدت فى عينيه نظرة حانيةوأقبل على يحتضن كفى لاتوقف عن البكاء


انفكت عقدة لسانى فصرت احكى عن الآمى ووحزنى ورغبتى فى الانتقام
قال لى قصى على حكايتك وانا سأكتب معك ولن امل من العطاء
قلت له:حبيبى كيف انتقم له واثأر ممن ارادو لدينه الفناء
قال لى ومن حبيبك؟وهل يستحق منك ذلك الوفاء؟
قلت له لو سمعت عن سيرتهلعرفت سر فخرى بالانتماء
أفخر بانتمائى لدينه وسنته وقوله فهو رسول رب الأرض والسماء


جاء والناس فى ظلام كاحلفأخرج لهم نورا يضىء قلب الأتقياء
كان امينا صادقارحيما يرجو لامته البقاء
مكنه ربه من شيطانه فاسلم له صاغراوصار يلهج بالثناء
محمد أو احمد أبو قاسم نالت الشرف تلك الأسماء
أحب امته دون ان يرى منهم غير صحبه وأهله الأحباء


هل يرضيك يا قلمى ان اقابل تلك الرحمة بذلك الجفاء؟؟؟
ان اسمع من يجرح فى أخلاقه وأصمت كأنى لست من الأحياء؟
لم يجبنى..فنظرت له..أذهلنى هول ما أرى


كان قلمى يشهق بالبكاء...ولسانه يردد...


أشهد ان لا اله الا الله..
وأشهدان حبيبك رسول الله...!!!!!


فى حفظ الله ورعايته