لطالما حظيت الشقراوات باهتمام أكبر من الرجال، الذين يفضلون غالبا الارتباط بصاحبة البشرة البيضاء والشعر

الأشقر.. ولكن الدراسة المسحية الجديدة كشفت عن أن الرجال في العصر الحديث، يعشقون السمراء الذكية

ويفضلونها على الشقراء الغبية!



فقد وجد الباحثون في جامعة سيتي بلندن، أن الرجال العصريين يحبون الذكاء والتعقيد والعقل الكبير والمتفتح،

وهو ما يميز السمراوات بصورة أساسية. ولاحظ هؤلاء في دراستهم بشأن العلاقة بين لون الشعر ودرجة الجاذبية،

أن 51% من الرجال يعتقدون أن السمراوات أكثر جاذبية من الشقراوات!.

وأظهرت نتائج المسح، الذي شمل 1500 رجلا، عرضت عليهم ثلاث صور لعارضات بشعر أشقر وأحمر وداكن،

وطلب منهم تقويم شخصية كل عارضة، بناء على لون شعرها، أن 81% من الرجال وصفوا السمراوات، ذوات الشعر الداكن

بالذكاء والذهن الحاد، فيما وصفهن67 % بالاستقلالية والاعتماد على الذات.

وسجل ثلثا الرجال المشاركون انطباعا إيجابيا عن السمراوات، إذ أكد 62 % منهم أنهن أكثر استقرارا من

الناحية العاطفية، وأكثر قدرة على التنافس


، في حين وصف 40 % منهم الشقراوات بعدم الاستقلالية، والحاجة الدائمة إلى الآخرين. ويرى 63 % أنهن لطيفات وحميمات، فيما سجل 59 % أن صاحبات
الشعر الأشقر أكثر انفتاحا.

أما فيما يتعلق بصاحبات الشعر الأحمر، فيعتقد 79 % من الرجال أنهن ذكيات، فيما وصفهن 45 %

بأنهن عصبيات ومزاجيات وسريعات الغضب.

وأشار الخبراء إلى أن الشعر الأشقر كان عبر الزمن من أكثر المظاهر الجذابة للرجال، الذين كانوا يعتبرونه رمزا

للجمال والشباب، ولكن مع تطور دور المرأة في المجتمع، تغيرت توقعات الرجل وانطباعاته عنها، فصار أكثر

انجذابا للذكية والراقية في التفكير والإحساس. ويرى العلماء أن ألوان الشعر قد تعطي فكرة أيضا عن الخبرة

الشخصية والعاطفة والتجربة والحكمة والثراء!