قالت لى أمي يوما
أن هناك حكيما كان
يصنع الأحلام
كان يحيك روايات
تتمنى لو أنك فيها
يجعل للقصص نهايات
ينتصر الحب .. فينهيها
بقليل كلام
قالت لى أمي يوما
أن هناك حكيما كان
يصنع الأحلام
لا أدري , كيف تذكرته
الآن وقد صرت كبيرا
جسدي .. أثقله ما فيه
من فرط آلآلآم
اتذكر كلماتك أمي
وأنادي عليه ليحييني
يجمعني مع حب حياتي
يجمعنى وقدري فى سلام
فلقد جرحتني .. قتلتني
فى قصص الحب الاوهام
جعلتني .. أكره احساسي
وأعنف نفسي .. أخنقها
إن ذكرت لى قصص هيام
إن كنتَ حكيما .. طببني
واصنعلي حلما .. ساعدني
يجعلني .. أنام
يكفيني سهرا .. وعيوني
تبكي وتبوح بما فيها
و تداري جراح .. تكويها
أرجوك .. يا صانع أحلامي
ف حياتي رهن الأحلام



منقول