جلد الطفل فى الشتاااااااااء




منقول من موقع مخ مخ







قد تؤدى زيادة حرص الأم على العناية بطفلها إلى إحداث متاعب للطفل ومن هذه المتاعب الطفح العرقى وهو ما يعرف بحمو النيل . وهو مرض جلدى يحدث فى فصل الصيف نتيجة لارتفاع درجة الحرارة وزيادة الرطوبة النسبية فى الجو المحيط بالجلد . ولكن الملابس الثقيلة وكثرة الدوية التى تحيط بالطفل تؤدى إلى توافر نفس العوامل التى تسبب الطفح العرقى إذ إنها تؤدى الى ارتفاع درجة الحرارة فى الجو المحيط بجلد الطفل وفى نفس الوقت ارتفاع الرطوبة النسبية . ولقد ثبت أن زيادة أردية الطفل اكثر من المناسب تجعله عرضه أكثر للإصابة بالنزلات الشعبية علاوة على المتاعب الجلدية التى تسببها .



وبخصوص أردية الطفل فإن الأطفال الذين يعانون من الحساسية بالجلد وخاصة أكزيما الأطفال وهى تظهر على شكل التهابات قشرية بالوجهتين والجبهة وفروة الرأس والرقبة وثنايا الجلد مصحوبة بهرش شديد . كذلك الارتكازيا الحبيبية وهى تظهر على شكل حبوب حمراء بها حويصلات مائية وأحياناً بثرات صديدة مصحوبة بهرش شديد خاصة فى الأطراف.



نقول إن جلد الأطفال الذى يعانى من هذا النوع من الحساسية لا ينبغى أن يتعرض إطلاقاً للملابس أو الأدوية الصوفية . إذ أنها تؤدى إلى زيادة تهيج الجلد فى هذه الحالات . ولسنا فى حاجة إلى القول بأن الحمام مرتين فى الأسبوع على الأقل شئ ضرورى لحماية جلد الطفل من الأمراض الميكروبية وخصوصاً الالتهابات المسببة بالبكتريا مثل الدمامل والحصف .