الولادة القيصرية تسبب حساسية الصدر

يقول الخبير كمال موريس -أستاذ أمراض الحساسية والصدر بكلية الطب جامعة القاهرة- انه ينصح للقادم من جو حار إلى مكان مزود بالتكييف بعدم تشغيله إلا بعد دخول الغرفة بفترة بسيطة، وألا تكون درجة البرودة شديدة.


أضاف: انه في حالات الأزمات الربوية البسيطة يكون مطلوبا إعطاء علاج وقائي وعلاج يستعمل أثناء الأزمات ومثلها الحساسية المتوسطة المستمرة والشديدة المستمرة.

وأوضح أن الجديد في العلاج يتمثل في أنواع من الأمصال المصنعة عن طريق الجينات وهي عبارة عن مضادات أحادية آدمية لحالات الربو الشديدة، وهي جينات مختلفة، ففي السابق كان يتم علاج هذه الحالات بأخذ أنواع من العلاجات التي بها نسبة كورتيزون عن طريق الفم أو الحقن لفترات طويلة.

من الأسباب التي تؤدي للإصابة بحساسية الصدر الجينات الخاصة بالحساسية، حيث تبين من الدراسات أن هناك جينات تنقل المرض وراثيا ولها علاقة بالربو والحساسية بالإضافة إلى الأسباب الخاصة بكل حالة.

من الأسباب أيضا نمط الحياة الحديثة، ومن أهمها استخدام المضادات الحيوية بشكل مبالغ فيه في الصغر، لأنها تحدث تغيرات في جهاز المناعة وتجعله غير قادر على مقاومة الميكروبات، وفي الوقت نفسه يتجه إلى الرد أو مقاومة الميكروبات بإظهار الحساسية، لذلك من المهم التركيز على النظام الغذائي المثالي خلال السنوات الأولى من عمر الطفل خاصة لمن عندهم قابلية للحساسية.

وقد أكدت الدراسات الحديثة أن الأشخاص الذين تمت ولادتهم قيصريا أكثر عرضة للإصابة بحساسية الصدر من الذين تمت ولادتهم طبيعيا، لأن من تمت ولادتهم طبيعيا اكتسبوا بعض أنواع الميكروبات أثناء الولادة من المهبل وتسمى الميكروبات المهبلية، ويتعامل معها الجسم ويقاومها فتنشط جهاز المناعة في الاتجاه الصحيح، كما أثبتت الدراسات أن السمنة تساعد على ظهور أمراض الحساسية حيث تبين أن نسبة كبيرة مما يعانون من الأزمات الربوية من البدناء لأن السمنة تقلل القدرة التنفسية، بالإضافة إلى أن النمط الخاص بالغذاء يكون مختلفا عند البدناء لأنهم يكثرون من النشويات والدهنيات، علما بأنه ثبت أن الخضراوات والفاكهة تساعد على الوقاية من الحساسية عن طريق توفيرها المواد المضادة للأكسدة بالجسم والتي تعطي وقاية للجسم من الحساسية.

كما أثبتت الدراسات أن وجود حساسية الأنف من العوامل المساعدة على ظهور حساسية الصدر والقلب، ففي حالة حساسية الأنف تنزل الإفرازات إلى الصدر كما أن هناك خلايا معينة تهاجر من الأنف عن طريق الدم إلى الشعب الهوائية محدثة الحساسية الشعبية.

أيضا حين تكون هناك إصابة بحساسية الصدر فإن بعض المواد والخلايا المسببة للحساسية تهاجر إلى الأنف عن طريق الدم محدثة حساسية الأنف.