اللام في لفظ الله


1- تفخم لام الجلالة (الله) إذا تقدمها فتح أو ضم مثل: (قال الله، لما قام عبدالله) أو ساكن بعد ضم نحو (قالوا اللهم). أو ساكن بعد الفتح نحو (وإلى الله). وسبب هذا التفخيم قصد التعظيم لهذا الاسم ولأن موجب الترقيق معدوم، والفتحة والضمة يستعليان في الحنك والاستعلاء خفيف.

2- ترقق إذا تقدمتها كسرة نحو: (بالله، قل اللهم، من دين الله) أو ساكن بعد مكسور مثل:(وينجي الله) أو تنوين (قوماً الله) إذ اللفظ يكون هكذا: قومن الله وسبب هذا الترقيق كراهية التصعيد بعد التسفل واسثقاله.

لام الفعل: تظهر وجوباً عند جميع الحروف غير اللام والراء مثل: جعلنا، أرسلنا، قلنا، فالتقى الماء على أمر قد قدر. وتدغم وجوباً عند اللام والراء مثل: {قل لا أملك لنفسي ضراً ولا نقعاً، وقل رب زدني علماً}.

تنبيه: أحكام لام الفعل والحرف والاسم: حكمها جميعاً الإظهار سواء كان الفعل ماضياً أو مضارعاً أو أمراً ما لم يقع بعدها لام أو راء فتدغم.



المصدر : موقع مصراوى