الثراء حلم يراود كل إنسان، فقيراً كان أو غنياً، فالأول يريد مزيداً من الخير والنعيم له ولأسرته، والغني يطمح في عشرة وعشرين مليوناً بدلاً من المليون الواحد! والحياة من حولنا مليئة بالأثرياء والمستثمرين، منهم من بدأ وحده وبجنيهات قليلة، وآخر طرق مضمار العمل الحر، فأخلص وبذل من الجهد الكثير، وأنت هل تريدين معرفة أصول وقواعد الوصول لأول مليون؟ المستشار نبيل شلبي ينير لك الطريق في كتابه "ابدأ مشروعك ولا تتردد"..

1 - مقبلة أنت على تنفيذ مشروع، فهل تضعين الخطط وتتخذين القرارات؟



نعم /لا.

2 - هل ترحبين بقراءة سير وبدايات سيدات ورجال الأعمال الأثرياء؟
نعم / لا.

3 ـ هل تدرسين، تتابعين خطوات المشروع، ما يزيد وما ينقص؟
نعم /لا.

4 ـ تتحلين بمهارات إدارية، وقدرة على العمل الشاق لإنجاح مشروعك؟
نعم / لا.

5 ـ هل تجيدين توظيف تقنية المعلومات والاتصالات لصالح عملك؟
نعم /لا.

6 ـ على دراية بدليل الجهات الممولة والداعمة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة محلياً وعالمياً:
نعم / لا.

7 ـ تتابعين قصص ونوادر ومواقف أصحاب رؤوس الأموال في عالم الاقتصاد والعمل الحر:
نعم / لا.

8 ـ هل تتمتعين بالثقة بالنفس، وتملكين حاسة القيادة؟
نعم ـ لا.

9 ـ لديك القدرة على المبادرة والإبداع والمخاطرة والتخطيط؟
نعم / لا.

10 ـ تملكين صفات الحسم والوعي بقيمة الوقت وإدراك أبعاد العمل:




نعم /لا.

11 ـ هل تدركين أهمية توافر المهارات الإدارية والتسويقية لكل صاحب مشروع؟
نعم /لا.

12 ـ للمهارات الشخصية والمعلوماتية دور كبير في تحسين التنافسية:
نعم /لا.

13 ـ هل تقومين بطرح النماذج الناجحة من المشروعات الاستثمارية المتنوعة لتقوية وتحفيز المشروعات الصغيرة؟
نعم /لا.

14 ـ عند الإعداد لخطة العمل، هل تراعين تقييم تكاليف بدء المشروع وتكلفة التوسع في النشاط؟
نعم /لا.

15 ـ تضعين أمام عينيك تصوراً للمشروع، وتجمعين المعلومات قبل البدء في خطة العمل:
نعم /لا.

16 ـ المستثمر الناجح يقوم بتطوير مهاراته في التفكير الاستراتيجي بتحويل رؤيته إلى حقيقة عملية:
نعم ـ لا.

17 ـ لا بد من مراعاة تنظيم الأولويات، وملاحظة حركة العمل والإنصات إلى الآراء المختلفة، وتحفيز الآخرين على الأداء:
نعم /لا.

18 ـ لا مانع من تمني أو تخيل الوضع المثالي للمشروع:




نعم /لا.

19 ـ للمستثمر الناجح مواصفات دراسية وعملية وأخرى شخصية:
نعم /لا.

20 ـ ما بين المليون الأول والمليون الثاني.. إلخ لا بد من وقفة لمحاسبة النفس وتقييمه:
نعم /لا.

النتائج:
صاحبة المليون_
إذا ضمت إجابتك أكثر من (12 نعم):
أنت شخصية طموحة، تحلم بالثراء، وإقامة المشاريع الناجحة، وإجابتك ـ نعم ـ تعني أنك تملكين الكثير من المعلومات والإرشادات، التي تمهد لك طريق النجاح والتميز، وحصد الملايين، ولديك أيضاً الصفات التي تجعلك صاحبة مشاريع واستثمارات. فأولى خطوات المستثمر الناجح هي: اتخاذ القرار، ووضع الخطط والدراسات المتأنية لخطوات المشروع، مع المعرفة بدليل الجهات القادرة على التمويل والدعم، كما أنك تؤمنين بأهمية التخصص الذي يتناسب ونوعية المشروع، من توافر للمهارات الإدارية والتسويقية. ومعلومات كثيرة أخرى تعرفينها، إضافة إلى صفاتك الشخصية التي يجب أن تتحلى بها كل مستثمرة أو راغبة في المليون مثل: الجرأة، والقيادة والمبادرة والثقة في النفس، مع حاسة إبداع وقدرة على الحسم والوعي بقيمة الوقت.

نصيحتنا: إذا زدت من صفاتك الذاتية والعملية تستطيعين الوصول إلى الأعلى، والأفضل.





الاتجاه المعاكس_
إذا ضمت إجابتك أكثر من (12 لا):
الاتجاه إلى "البيزنس" أو الثراء ليسا طريقك، وصفاتك الشخصية ومخزونك العلمي والثقافي لا يدفعانك إلى عالم الاستثمارات والملايين، بل في اتجاه معاكس! أنت بداية لا تجيدين وضع الخطط، ولا تملكين موهبة اتخاذ القرار، لا تهتمين بدراسة خطوات المشروع وسبل وتكلفة التوسعة فيه، ولا تعلمين شيئاً عن دراسة الجدوى وهي أولى خطوات أي مشروع. تبدين مترددة، تخشين طرق مضمار العمل الحر، فلا تقرئي عن المشاريع والاستثمارات، ولا تلقي بالاً بعالم الأثرياء العرب، الذين بذلوا الجهد وأخلصوا في عملهم، مستثمرين دراستهم وعلمهم وأموالهم وصفاتهم الشخصية ليصبحوا من الأثرياء، إضافة إلى عدم امتلاكك الملكات الأساسية التي تؤهلك لتصبحي من الأثرياء.

نصيحتنا: الثراء أو الملايين ليست الترجمة الوحيدة للنجاح، فهناك أعمال يوفق فيها الإنسان وينجح بدرجة مقبولة أو عالية، تكفيه وتكفي احتياجاته.