* * * * * * * * ** *

تناولها ضرورة صحية
أغذية تخلص الجسم من السموم

تعتبر عملية تخليص الجسم من السموم المختلفة من العمليات المعقدة ويساعد عليها العديد من مغذيات مشتركة للحصول على أقصى حذف للسموم، وبشكل مثالي، فالكبد كعضو مسؤول عن تخليص الجسم من السموم يجب أن نوليها عناية خاصة بحيث لا تجهد، فهي تحتاج لتضمين عدد معين من المغذيات الخاصة بحيث تعمل بكفاءة أعلى ومن ضمن هذه المغذيات:

- الميثيونين Methionine الذي يوجد في البيض والأسماك واللحوم والحليب.

- الكولاين Choline ونحصل عليه من الكرنب والبيض والحمص والعدس والأرز وفول الصويا.

- الثيولز Thiols وهو يوجد في البصل والثوم والخضراوات الورقية وبخاصة الكرنب والقرنبيط، حيث يختزن الكبد فيتامينات أ وج وب12 وهـ بالإضافة إلى معادن مهمة كالحديد والنحاس.

فهذا العضو المهم له وظائف عديدة لا تنحصر فقط في حذف السموم ومن ضمن وظائفه الأخرى ما يلي:

- تنظيم مستويات جلوكوز الدم.

- التمثيل الغذائي للبروتينات والدهون.

- تخزين وتنشيط الفيتامينات والمعادن المهمة.

- تكسير السموم في خطوتين أولاهما تكسير الجزيئات الحرة، حيث يسحقها فيتامين أ وج وهـ بالإضافة إلى تدخل معادن مهمة مثل السيلينيوم والزنك في ذلك. لذا يصبح من الضرور تناول الخضراوات والفاكهة الطازجة والمكسرات والبذور يومياً فكلها غنية بالعناصر الغذائية المضادة للأكسدة، وأشارت الأبحاث كذلك إلى مضادات أكسدة أخرى مثل الشاي الأخضر وعنصر آخر موجود بالطماطم هو اللايكوبين lycopene ، ويعتبر تناول هذه الأغذية يومياً بمثابة مساندة لقدرة الكبد على حذف السموم بكفاءة أكبر.

فهذا ما تحتاجه الكبد من مواد بصفة خاصة للحفاظ على قدرتها على حذف السموم وحتى لا تجهد بسرعة، أما باقي الجسم فهو يحتاج للصيانة والعناية الدائمة بالحفاظ على شرب كميات كافية من الماء.
* * ** **
أهمية الماء

لا يجب أن نغفل دور الماء الفعَّال والضروري في حذف السموم من الجسم، فالماء مطلوب لكل جزء من أجزاء الجسم وليس للكليتين فقط باعتبارهما هما المخرج الذي يتخلّص فيه الجسم من السموم الضارة في صورة إخراج البول. وهنا ينصح بتناول لتر من الماء يومياً كما يوصى بزيادة هذه الكمية إلى الضعف وذلك بصورة يومية, ولكن يجب أن نضع في اعتبارنا أن الشاي والقهوة لا يدخلان ضمن السوائل التي تمد الجسم بالماء، بل على العكس فإن لهما خاصية مدرة للبول وبالتالي تجعل الجسم يفقد الماء الضروري لمساعدته على حذف السوائل بالإضافة على احتمال احتوائهما على مواد كيميائية أو أثر لمبيدات الآفات التي تستخدم لوقاية النباتات عند الزراعة مما يضاعف عبء السموم على الجسم, فبدلاً من ذلك ينصح بشرب المياه المعدنية النقيّة بقدر الإمكان أينما كنت ويفضّل عدم شربها مثلجة مباشرة من الثلاجة والأفضل هو شربها في درجة حرارة أقل بنسبة بسيطة من درجة حرارة الغرفة بحيث تتناسب مع درجة حرارة الجسم.
* * * * *
العصائر مهمة ولكن

يعتبر عصير الخضراوات والفاكهة من أكثر الطرق التي تضمن معها الحصول على المغذيات التي تحتويها، ولكن التوازن مطلوب مع هذا، فثمرة برتقال كاملة تعتبر هدية من الطبيعة إلى الإنسان فهي مثلاً تمدك باحتياجاتك من فيتامين ج والفركتوز (سكر الفاكهة) والألياف. فعندما تأكلها بالكامل فما يحدث هو أن توازن سكر الدم لا يختل بسرعة لأن الألياف تبطئ من إفراز سكر الدم، أما اللب الذي يقصد به القشور البيضاء أسفل القشرة فهو يحتوى على الفلافونيدات التي تساعد على إعادة تجديد فيتامين ج حتى يصبح أكثر فاعلية, فالثمرة ككل تحوي كل ما هو مطلوب للحصول على أقصى فائدة صحية ممكنة من تناول ثمرة واحدة من البرتقال. لذا عند تناول البرتقال معصوراً على الدوام وعدم تناول الثمرة فنحن بذلك نفقد الألياف وبعض الفلافونيدات وبعض من فيتامين ج، حيث يتكسّر وتقل فائدته بعض الشيء، أي يجب أن نوازن بين ضرورة تناول الثمرة كاملة وبين فائدة عصير الفاكهة حتى نحصل على أقصى فائدة ممكنة.

العصائر لذيذة للغاية فعلاً وهي في نفس الوقت تضمن الحصول على العناصر الغذائية المحتواة في الثمرة وفي الخضراوات بطريقة نضمن معها امتصاصاً عالياً للعناصر الغذائية ولكنها في الوقت نفسه غير مثالية لكل الناس.
فمثلاً في حالة المعاناة من مشكلة صحية تتعلَّق باختلال التوازن في سكر الدم هنا لا يكون شرب العصائر على الدوام ملائماً لهذه الظروف الصحية الخاصة لأن شرب عصير الفاكهة والخضراوات يجعلك مفتقداً لشيء مهم وضعه الله في الفاكهة والخضراوات، ألا وهو الألياف، فدور الألياف لا يتوقف عند إبطاء عملية إفراز سكر الدم فحسب، بل يمتد دورها ليصل إلى ضرورتها في إزاحة السموم من القولون, فالوجبة الغذائية المفتقرة للألياف رغم كونها مغذية قد يكون لها مضاعفات صحية غير مباشرة لذلك إذا كنت من محبي عصير الفاكهة يمكنك تناوله والحصول على فوائده الصحية بالإضافة إلى تناول خمس ثمرات من الخضراوات والفاكهة يومياً إلى جانبها للحصول على الألياف الضرورية وذلك لضمان حذف السموم من الجسم.
* * * * *
الطعام الطازج النيء أم المطهو؟

تحتوى الخضراوات والفاكهة النيئة على مواد كثيرة تساعد على حذف السموم من الجسم وهذه المواد لا تتركز في الألياف فحسب، بل تمتد لتشمل مواد أخرى, فطهو الطعام وخاصة طهوه لفترات طويلة يقلِّل بالتأكيد من محتواه من العناصر الغذائية المهمة, وخاصة الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء مثل مجموعة فيتامينات ب وفيتامين ج كما أن الألياف الموجودة بالفاكهة تتكسر أيضاً بالتسخين، ورغم هذا لا يمكننا أن نتناول كل وجباتنا نيئة لذا ينصح بضرورة وجود طبق السلطة المكون من تشكيلة متنوِّعة من الخضراوات، مع تناول الفاكهة فيما بعد نضمن بذلك الحصول على الألياف مع الفيتامينات المهمة بجوار وجباتنا المعتادة.
* * * **
حارب المعادن الثقيلة بالغذاء

تضر المعادن الثقيلة صحتنا جداً، وهي موجودة حولنا ومن أمثلتها الرصاص والألومنيوم والزئبق، ولمقاومة أثرها الضار يمكن تناول الأغذية التالية:
* * * * *
1- أغذية لمقاومة معدن الرصاص:

يساعد في ذلك عنصر البكتين المتوفر في التفاح، وفيتامين ج الموجود في الفراولة والموالح والكيوى، وكذلك الألياف الموجودة في الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة مما يقلِّل من امتصاص الرصاص، ولعنصر الزنك نفس التأثير الفعَّال وهو يوجد في صفار البيض والجمبري والسمسم وكذلك في بذور زهرة دوار الشمس.
* ** **
أغذية تقاوم بها الألومنيوم:

يساعد النقص في الكثير من المعادن المهمة على إتاحة الفرصة لامتصاص الألومنيوم ودخوله للجسم، لذا يجب أن نضمن تناول وجبة غذائية غنية بعنصر الزنك الذي تحدثنا عنه والحديد الذي يوجد في المكسرات والحبوب الكاملة والمولاس والكالسيوم الموجود في اللوز والخضراوات الورقية الخضراء والسلامون ومنتجات الصويا.
* * * **
أغذية لمقاومة الزئبق:

يوجد الزئبق في بعض الأسماك ومستحضرات علاج الأسنان القديمة، لذا يمكن التقليل من أضراره ومن امتصاص الجسم له بتناول وجبة غذائية غنية بالكالسيوم والزنك.

* * * ** ** [url=http://arb7.com][/url
]