لحكاية وما فيها ان من زمن بعيد فى انجلترا فى مدينة مانشستر الانجليزية كانت تدور قصة حب مشتعلة بين شاب وفتاة والقصة كانت اجمد من روميو وجوليت وهى مشابها لها بس موش جدا علشان النهاية تختلف المهم الشاب والفتاة دول كانو بيحبو بعض جدا ولاكن نشبت خلافات بين الاسرتين واشتعل الخلاف الى حد القطيعة بين الاسرتين وبعين اسرة الفتاة عرفت بالعلاقة اللى بين بنتهم وابن الاسرة الناشب بينها الخلاف وقررت الاسرة ان تتزوج الفتاة من ابن عمها حفاظا على سمعة العيلة والانجليز زمان كانو اشد من الصعايدة فى موضوع السمعة والشرف ولكن سبحان مغير الاحوال دلوقتى
المهم الشاب والفتاة كانو بيتقابلو فى مكان ما تحت شجرة كبيرة وبعد الشجرة كان فى منحدر خطير تكاد انك لاتميز البيوت من تحت المنحدر ( حلوة تكاد دى ) المهم انهم كانو بيتقابلو هنا
علشان كانو بيحبو المنظر الساحر دة وبعد فترة من المحاولات
علشان الاسرتين يوافق على الجواز بينهم وبعد ان فشلت كل المحاولات فقرر الشاب والفتاة الانتحار فكان الانتحار فى نفس المكان الذى شهد قصة الحب المتوهجة بينهم وقرروا ان تكون طريقة الانتحار بالقفز من فوق المنحدر فبدأ الولد بالقفز والسبب انة لم يكون ان يستطيع ان يشاهد حبيبتة وهى تموت امام عينية فقفز هو الاول وعندما شاهدت الفتاة الموقف دب فيها الفزع والخوف فقررت الرجوع الى بيتها وبعد فترة تزوجت ابن عمها وخلفو كمان
وبعد هذا الواقعة تخوف المجتمع الانجليزى من الستات كلهم وبدأو فى تقديم البنات والسيدات فى كل المواقف وبعد كدة تحور الموضوع الى الاتيكيت والكلام الفاضى دة القصة حقيقة
بجد علشان انا سمعتها فى الراديو من 4 سنين كدة على اذاعة الشرق الاوسط
والله بجد
شوف يا عم اخرة الحب واوعى تنتحر انت الاول سيبها هيا وخليها تعمل كل حاجة الاول احسنلك


منقووووووووووول