أغرب مباراة لكرة القدم.. انتهت 149/صفر

شهدت مدغشقر واحدة من أغرب مباريات كرة القدم في العالم، حيث انتهت مبارة في الدوري جمعت بين اثنين من اكبر أندية البلاد بفوزر أحدهما 149-صفر، حيث تعمد لاعبو الفريق المهزوم إحراز أهداف متتالية في مرماهم، احتجاجًا على الحكم
قال راديو مدغشقر إن المباراة التي جرت الجمعة خرجت عن المألوف، بعدما فقد مدرب فريق استاد أوليمبياد لميرن س.أو.إي أعصابه بسبب الحكم الذي أدار لقاء فريقه مع فريق إيه إس أديما
وقال أفراد من الجمهور للراديو إن لاعبي إس.أو.إي بدأوا هذه الواقعة في تسديد الكرة داخل شباك مرماهم، وبمجرد أن يطلق الحكم صفارته معلنًا احتساب هدف، فإنهم يسارعون بإعادة الكرة إلى منتصف الملعب حيث ينفذون ركلة الاستئناف، ثم يسددون الكرة مرة أخرى في مرماهم
وبهذه الطريقة أحرزا 149 هدفًا في مرماهم، في حين توقف لاعبو إيه إس أديما بلا حراك، وقد تملكتهم الدهشة من تصرف منافسيهم
ووصف راديو مدغشقر النتيجة بأنها رقم قياسي في مباريات الدوري الممتاز على مستوى العالم



القتل عقوبة من يحرز هدفا فى مرماه
أكبر عقاب وأسوأ عقاب ناله لاعب كان القتل لانه أحرز هدفاً فى مرماه.. وهو ما حدث للمدافع الكولومبي اندرياس اسكوبار الذى أساء تقدير الكرة العرضية فأدخلها مرماه لتفوز أمريكا على كولومبيا 2/1 فى الدور الاول بمنديال 1994 بأمريكا. وكانت هذه الخسارة سبباً فى خروج كولومبيا من البطولة
وبعد أيام كان مصير أندرياس القتل عندما أطلق مشجع كولومبي 12 رصاصة استقرت داخل صدر المدافع الدولي يوم الاول من يوليو 1994 بمدينة ميدلين الكولومبية عندما كان خارجاً من أحد المطاعم حيث استوقفه 3 رجال وامرأة ووبخوه بشكل مستفز بسبب هدفه الخطأ والذى تسبب فى خروج الفريق من البطولة وعندما حاول اندرياس الدخول لسيارته قام احد المهاجمين بفتح النار عليه فأصابه باثنتي عشر رصاصه ادت الى وفاته فور وصوله الى المستشفى وتم القبض على القتلة



الخطيب يعاقب نفسه
عاقب محمود الخطيب نجم مصر وفريق الاهلي السابق نفسه عندما كان يتولى منصب مدير الكرة بالمنتخب المصري مع المدرب فاروق جعفر حيث رأى الخطيب أن الجهازين الفني والاداري فشلا فى التأهل لكأس العالم 1998 بفرنسا فقرر الاستقالة ورد ما حصل عليه خلال ستة شهور وهو مبلغ 86 ألف جنيه الى اتحاد الكرة المصري