هل أنت تحب النبي صلى الله عليه وسلم

عن أنس رض الله عنه قال جاء رجل إلى النبي (ص) فقال يا رسول الله متى الساعة قال ..

(وماذا أعدت لها )

قال ما أعدت لها كثير عمل إلا أنني أحب الله ورسوله قال النبي صلى الله عليه وسلم

( المرء مع من أحب )

يقول أنس فما فرحنا بشي كفرحنا بقول النبي (ص) ( المرء مع من أحب )

ثم قال وأنا أحب رسول الله (ص)وأبا بكر وعمر وأرجوا الله أن أحشر معهم وإن لم أعمل بمثل أعمالهم


ولكن السؤال: هل أنت تحب رسول الله (ص) حقا فتنعم بهذه الكلمة (المرء مع من أحب ) أم لا؟

قبل التسرع في الإجابة ينبغي أن تسأل عن علامات المحبة .

ماهي العلامات التي تنبغي أن تكون فيّ حتى أكون محب للنبي (ص) حقا لا إدعاءً ؟
الجواب

أن هذه العلامات كثيرة ولكن سأذكر بعضها ؛

ولكن قبل أن أذكرها ينبغي أن تعلم أن هذه العلامات ليست لأحكم عليك أو لتحكم أنت على وإنما ليحكم كل منا على نفسه ويطالب بها نفسه؛


العلامة الأولى

طاعته فيما أمر والانتهاء عما نهى عنه وزجر
قال تعالى: (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم )

وفى البخاري عن ابي هريرة رضي الله عنه قال أن رسول الله (ص) قال (كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى قالوا ومن يأبى يا رسول الله قال من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى)

فعلامة المحبة أن تطيع أمره وتجتنب نهيه

تعصى الإله وأنت تزعم حـبــه *** هذا لعمري فى القياس شنيع
لو كنت صادقا في حبه لأطعته *** إن المــحب لمن يحـب مطيـع

وها أنا أذكر لك بعض الأوامر لتطالب نفسك أيها المحب لله ورسوله بفعل هذه الأوامر التي أمرك بها الله عز وجل وأمرك بها النبي صلى الله عليه وسلم
- أمرك حبيبك بأن تغض بصرك فلا تنظر إلى ما حرم الله

- أمرك ايتها المحبة بالحجاب فهل ارتديته ؟

- أمرنا نترك الغيبة والنميمة فهل تركتها ؟

- أمرنا ببر الوالدين وصله الرحم والإحسان إلى الجار

- أمرنا أمراً مهماً وهو صلاة الفجر فهل تؤديها في وقتها أيها المحب وأنت أيتها المحبة


العلامة الثانية الغيرة


إن أي محب يغار على محبوبه وله؛ فينبغي أيها المحب لله ولرسوله (ص) أن تغار إذا انتهكت حرمات الله

ويكون ذالك باصلاح النفس اولا



الثاني إصلاح غيرك –أصحابك – إخواتك – جيرانك – أهلك .................وذالك بالامر بالمعروف والنهي عن المنكر


العلامة الثالثة

مطالعة أخباره ودراسة سيرته في كل وقت

اخواتي واخواني صلوا عليه وسلموا تسليما (ص)