ساركوزى: السلطة الفلسطينية واسرائيل تقبلان المبادرة المصرية الفرنسية



الرئيسان مبارك وساركوزي يناقشان المبادرة

أعرب الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى الاربعاء عن ترحيبه بقبول اسرائيل والسلطة الفلسطينية للمبادرة الفرنسية المصرية المشتركة التى أعلنها الرئيس حسنى مبارك الثلاثاء فى شرم الشيخ.

ودعا ساركوزى فى بيان مقتضب صادر اليوم عن قصر الرئاسة الفرنسى الاليزيه, الى سرعة تنفيذ هذه الخطة فى أقرب وقت ممكن من أجل انهاء معاناة السكان المدنيين.

وكان الرئيس الفلسطينى محمود عباس قد رحب بالمبادرة المصرية التي طرحها الرئيس حسني مبارك الثلاثاء لوقف إطلاق النار في غزة، كما أعربت الولايات المتحدة عن تأييدها للمبادرة؛ فيما أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وإسرائيل أنهما لا يزالان يدرسانها.

وقال عباس- الذى كان يتحدث فى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة- الثلاثاء إنه يعبر عن تقديره وتأييده الحقيقي للخطة التى عرضها الرئيس مبارك والرئيس الفرنسي.

هذا وقد اعربت فرنسا عن استعدادها المشاركة فى بعثة لمراقبة الحدود بين غزة ومصر.
وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية اريك شوفالييه الى ان الاتحاد الاوروبى وفرنسا اعربا عدة مرات عن استعدادهما للمشاركة فى اية جهود من شأنها وضع آليات دولية لمراقبة نقاط العبور لغزة.

وقال شوفالييه أن الاتحاد الاوروبى لعب دورا منذ عام 2005 على الحدود بين مصر وغزة فى اطار الاتفاق الذى تم ابرامه بين السلطة الفلسطينية واسرائيل ومصر, تحت رعاية الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبى.

واضاف المتحدث أن الاتحاد الاوروبى ابدى مجددا استعداده عقب اجتماع وزارء خارجيته يوم 30 ديسمبر الماضى بباريس, لاستئناف مهمته فى معبر رفح بل ومد هذه البعثة اذا ما اقتضت الحاجة الى نقاط عبور أخرى.

ولفت المتحدث الى ان الرئيس حسنى مبارك تعهد الثلاثاء قب مباحثاته مع الرئيس نيكولا ساركوزى, بالعمل على وضع الترتيبات والضمانات اللازمة من أجل تجنب تكرار التصعيد الحالى وتسوية الاسباب التى ادت اليه, بما فى ذلك ضمان أمن الحدود بما يكفل اعادة فتح نقاط العبور ورفع الحصار عن غزة.

وأكد أن فرنسا مستعدة فى هذا السياق الى المساهمة فى هذا الاطار بالطرق التى تتوقف على الاتفاق الذى يتم التوصل اليه بين مصر واسرائيل والسلطة الفلسطينية.

من جانبه ..اعلن البيت الابيض الاربعاء انه منفتح على المبادرة المصرية-الفرنسية لانهاء النزاع في قطاع غزة, طالبا المزيد من التفاصيل بشأنها.

وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض دانا بيرينو "ان الاسرائيليين منفتحون على حد علمي على المبدأ, لكنهم يريدون الاطلاع اكثر على التفاصيل, ونحن ايضا, وهذا ما تعمل عليه وزيرة الخارجية (كوندوليزا) رايس في الوقت الحاضر في نيويورك".

أ.ش.أ