1-القران الكريم متعبد بتلاوته والحديث القدسي غير متعبد به.
2-القران الكريم قصد به التحدي والاعجاز والحديث القدسيلم يقصد به ذلك.
3-القران لا تجوز روايته بالمعنى وتجوز في الحديث القدسي .
4-يحرم على غير الطاهر مسه والحديث لايحرم مسه على اي حال.
5-القران متواتر والحديث منه ما هو آحاد وهو الاكثر.
6-من انكر من القران حرفا كفر والحديث القدسي لايكفر الا من انكر منه ما هو معلوم بالضروره.
7-تسمى الجمله من القران ايه والايات سوره والحديث لا يسمى جمله.
8-تكفل الله بحفظ القران ولم يتكفل بحفظ الحديث القدسي.