بسم الله الرحمن الرحيم

معجزة كلمة ((((((((((((الله )))))))))))))

سمعت قصة فتاة إسبانية تدرس الآن ماجستير لغة عربية
في جامعة اليرموكالأردنية .
وذات يوم وأثناء إحدى المحاضرات في السنة الثانية
طرح الدكتور/ فخريكتانة سؤالا على طلابه :
من منكم يحدثني عن
لفظ الجلالة
( الـلـه )
من الناحيةالإعجازية اللغوية ومن الناحية الصوتية؟
لم يرفع يده أحد ....
ما عدا فتاة إسبانيةتدعى "هيلين" والتي تجيد التحدث باللغة العربية الفصحى على الرغم من كونها إسبانيةمسيحية:
إن أجمل ما قرأت بالعربية هو اسم (الله) .
فآلية ذكر اسمه سبحانهوتعالى على اللسان البشري لها نغمة متفردة . فمكونات حروفه دون الأسماء جميعها
يأتيذكرها من خالص الجوف , لا من الشفتين.
فـلفظ الجلالة لا تنطق به الشفاه لخلوه منالنقاط ...
اذكروا اسم... (الله) .الآن
وراقبوا كيف نطقتموها
هل استخرجتم الحروف منباطن الجوف
أم أنكم لفظتموها ولا حراك في وجوهكم وشفاهكم...
ومن حكم ذلك انه إذاأراد ذاكر أن يذكر اسم الله
فإن أي جليس لن يشعر بذلك ......
ومن إعجاز اسمه انه مهمانقصت حروفه فإن الاسم يبقى كما هو ... وكما هو معروف أن لفظ الجلالة يشكل بالضمة فينهاية الحرف الأخير "اللهُ"
وإذا ما حذفنا الحرف الأول يصبح اسمه
" لله "
كما تقولالآية:
(ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها)
وإذا ما حذفنا الألف واللام الأولى بقيت
"له"
ولا يزال مدلولها الإلهي كما يقول سبحانه وتعالى
( له ما في السموات والأرض)
وإن حذفت الألف واللام الأولى والثانية بقيت الهاء بالضمة
" هـُ "
ورغم كذلك تبقىالإشارة إليه سبحانه وتعالى كما قال في كتابه:
(هو الذي لا اله إلا هو)
وإذا ماحذفت اللام الأولى بقيت
"إله"
كما قال تعالي في الآية
( الله لا إله إلا هو)



__________________________________________________ __________________________

شكرا منة على جهدك ونشاطك

ولكن هذا الموضوع لا يصح ولا يجوز

وهنا سؤال طُرح على الشيخ عبد الرحمن السحيم حفظه الله
وقد ذكر حفظه الله الأدلة على عدم صحة هذا الكلام ومافيه من بدع و مغالطات

الـســؤال

شيخنا الجليل .. أحسن الله اليكم .
ما قولكم في هذا الموضوع الذي بات منتشرا في أكثر المنتديات:
(( أسبانية تشرح معني كلمة ( الله ) بعد أن عجز عنها العرب ...
هذه الفتاة الإسبانية تدرس الآن ماجستير لغة عربية
في جامعة اليرموك الأردنية .
وذات يوم وأثناء إحدى المحاضرات في السنة الثانية
طرح الدكتور/ فخري كتانة سؤالا على طلابه :
من منكم يحدثني عن لفظ الجلالة ( الله )
من الناحية الإعجازية اللغوية ومن الناحية الصوتية؟
لم يرفع أحد يده
ما عدا فتاة إسبانية تدعى "هيلين" والتي تجيد التحدث باللغة العربية الفصحى على الرغم من كونها إسبان يه مسيحية
فقالت
إن أجمل ما قرأت بالعربية هو اسم (الله ) .
فآلية ذكر اسمه سبحانه وتعالى على اللسان البشري لها نغمة متفردة . فمكونات حروفه دون الأسماء جميعها
يأتي ذكرها من خالص الجوف , لا من الشفتين.
فـلفظ الجلالة لا تنطق به الشفاه لخلوه من النقاط ..
اذكروا اسم... (الله ) .الآن
وراقبوا كيف نطقتموها
هل استخرجتم الحروف من باطن الجوف
أم أنكم لفظتموها ولا حراك في وجوهكم وشفاهكم
ومن حكم ذلك انه إذا أراد ذاكر أن يذكر اسم الله
فإن أي جليس لن يشعر بذلك .
ومن إعجاز اسمه انه مهما نقصت حروفه فإن الاسم يبقى كما هو . وكما هو معروف أن لفظ الجلالة يشكل بالضمة في نهاية الحرف الأخير "الله
وإذا ما حذفنا الحرف الأول يصبح اسمه لله كما تقول الآية
( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها) وإذا ما حذفنا الألف واللام الأولى بقيت
" له"
ولا يزال مدلولها الإلهي كما يقول سبحانه وتعالى
( له ما في السموات والأرض)وإن حذفت الألف واللام الأولى والثانية بقيت الهاء بالضمة
" هـُ "
ورغم كذلك تبقى الإشارة إليه سبحانه وتعالى كما قال في كتابه
(هو الذي لا اله إلا هو)
وإذا ما حذفت اللام الأولى بقيت
" إله"
كما قال تعالي في الآية
( الله لا إله إلا هو)
هيلين اسمها الآن "عابدة" ))

انتهى الموضوع ، وجزاك الله خيرا

الـجــواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وإليك أحسن .
هذا القول فيه تكلّف واضح .
وهو مُتعقّب من عِدّة وُجوه :

الوجه الأول : لفظ الجَلاَلَة ( الله ) ليس الكلمة الوحيدة التي لا تنطبِق فيها الشِّـفَـاه ، بل كلمة التوحيد بأكملها ( لا لإله إلا الله ) لا تنطبِق فيها الشِّـفَـاه ، فإنك لو قلت : ( لا لإله إلا الله ) لم تنطبِق الشِّـفَـتَين فيها .

وكذلك كلمة ( عز وجلّ ) ، وكلمة ( الله أجَلّ ) لا تنطبِق فيها الشِّـفَـاه .. مع كلمات أخرى كثيرة لها نفس الصِّفَة .

الوجه الثاني : أن حروف لفظ الجلالة (الله ) ليست جوفية ، فمنها ( الهمزة والهاء ) مَخرجها من أقصى الْحَلْق .
بينما ( اللام ) مَخرجها الحافّة الأمامية من اللسان .
فليس نُطق لفظ الجلالة (الله ) من باطن الجوف .

الوجه الثالث : ما يتعلق بِنقص حرف من حروفه ، وهو ظاهر التكلّف ، بل تحجير واسع !

فإن الضمير ( له ) لا يقتصر على الله ، بل هو عائد على مذكور حسب سياق الكلام .
فإنك لو تحدّثت عن شخص ثم قلت : له بيت ، أو : له هيبة .. إلى غير ذلك لكان تحديد المقصود بِعَودِ الضمير سياق الكلام .
ومثل ذلك لو قلت ( إله ) ، لأن الإله يُطلَق على الإله الحق سبحانه وتعالى ، ويُطلَق على الآلهة الباطلة .
قال الله تعالى : (أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ الله آَلِهَةً أُخْرَى قُلْ لا أَشْهَدُ) ، وقال الله عز وجلّ : (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آَزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آَلِهَةً) وقوله تبارك وتعالى عن قوم موسى : (قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آَلِهَةٌ) وقال جلّ جلاله : (لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلاَّ الله لَفَسَدَتَا) وغيرها من الآيات .

وأوضح ما يكون التكلّف القول بأن بقاء ( الهاء ) المضمومة يَدلّ على الله ( هـُ ) !
فإنه لم يَقُل أحد بذلك إلا دراويش الصوفية ! الذين يَزعمون أنهم يَذكرون الله بما يُشبِه النِّبَاح ! ( هو .. هو .. ) !

الوجه الرابع : انفراد أعجمية بهذا القول الذي لم تُسبَق إليه !
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : وكل قول ينفرد به المتأخر عن المتقدمين ولم يَسْبِقه إليه أحد منهم ، فانه يكون خطأ . اهـ .
إلى غير ذلك مما يُضعف هذا القول أو يُبطِله .
والتكلّف مذموم .
فقد قال الله تبارك وتعالى لِنبيِّـه صلى الله عليه وسلم : (قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ) .
والله تعالى أعلم .


بسكوتة
ـــــــــــ