المشي أثناء النوم.. الأسباب والمضاعفات والتشخيص
يمضي مسلسل الحالات التي يعاني أصحابها من مشاكل المشي أثناء النوم قُدُماً، من خلال ما يتم نشره في الصحف المحلية والعالمية عن قصص ووقائع تكون أحياناً مضحكة.

كما في القصص التي تُروى عن أطفال يغسلون ملابسهم في منتصف الليل وآخرين يتحاورون بصورة طبيعية في حين أنهم لا يزالون نائمين.

وتكون أحياناً أخرى محزنة ومبكية عندما يقع المصاب بداء المشي أثناء النوم من الدرج مثلاً فيصاب بجروح وكسور، أو يقفز شاب من نافذة غرفته فيلقَى حتفه كحالة الشاب (18 عاماً)، التي تناقلتها الصحف في أول أيام العام الجديد 2009، الذي فتح نافذة غرفته التي يسكنها بالطابق السابع بمدينة بجنوب ألمانيا فسقط منها فتوفي على الفور، وكان معروفاً عنه أنه يمشي أثناء النوم.

اضطراب حركي

ما هو نوع الاضطراب الذي يؤدي إلى هذه الظاهرة؟ وكيف يتم التفريق بينه وبين حالات واضطرابات أخرى مشابهة مثل حالات الكابوس أو الحلم المزعج المخيف، أو نوبات الخوف أو الرعب الليلي التي ينهض فيها الشخص من فراشه في حالة ذعر وخوف شديدين، أو نوبات الصرع الدماغي، أو حالات التمارض أو ادعاء المرض.

والمشي أثناء النوم يُعد أحد اضطرابات الحركة التي تحدث خلال مرحلة النوم العميق (الثالثة والرابعة من النوم غير الحالم) أثناء الثلث الأول من فترة النوم في أغلب الأحيان، وهو ضمن مجموعة اضطرابات سلوكية وأحداث غير مرغوب فيها تسمى علمياً «الباراسومنيا».

وللتفريق بين هذا الاضطراب وبين الحالات الأخرى التي قد تتشابه معه أحياناً، نعطى صفاً لما يحدث للمصاب بداء المشي أثناء النوم، فذكر أن هذا الاضطراب يتميز بالحركات المتوافقة والمعقدة، التي تظهر بداية على هيئة استيقاظ مفاجئ من مرحلة النوم العميق، كما يتميز بضبابية الوعي وعدم القدرة على التواصل مع الآخرين.

وتتراوح بعد ذلك الحركات من بسيطة مثل النهوض من الفراش والمشي في أنحاء الغرفة، إلى حركات أكثر تعقيداً كالتجول في أرجاء البيت، وحتى الخروج وقيادة السيارة لمسافات طويلة، وقد يصحبها غير ذلك من الأحداث، كالكلام أو تناول الطعام أثناء النوم أو إعادة ترتيب أثاث المنزل.

ولا يتذكر المصاب تفاصيل ما مر به من أحداث أثناء النوم، حيث يمكن للنوبة أن تنتهي بعودة المريض من تلقاء نفسه إلى سريره وإكمال نومه، إلا أن إيقاظه من نوبة المشي أثناء النوم، يمكن أن يؤدي إلى ارتباك شديد أو ردة فعل عنيفة قد تصل إلى حد الضرب والصياح، ولذا يُنصح أن يتم توجيه المريض للعودة إلى السرير بهدوء بدلا من محاولة إيقاظه المفاجئ.

المضاعفات
وعن مضاعفات اضطراب المشي أثناء النوم فأنه يمكن أن يؤدي إلى القلق النفسي والخجل الاجتماعي، إضافة إلى أرق شريك الحياة أو أفراد العائلة، إلا أنه لا يؤثر في طبيعة نوم المصاب به ولا يؤدي إلى حدوث الأرق لديه.

حيث يكون الشخص في نوم عميق فعلا عند حدوث مثل هذه النوبات، وفي حالات نادرة، يمكن أن يصاب المريض بكدمات أو جروح أو حتى كسور نتيجة للعبث بأثاث المنزل، أو السقوط من على الدرج.

ويصيب هذا الاضطراب الأطفال بشكل خاص، حيث يتعرض له ما يقرب من 17% منهم، ويكون في الغالب مصحوباً بغيره من اضطرابات السلوك أثناء النوم، كالكلام وطحن الأسنان ورعب النوم.

وفي بعض حالات الأطفال، يمكن للمشي أثناء النوم أن يكون مصحوباً بفتح الأبواب واستخدام الأدوات الحادة أو فتح وتسلق النوافذ، مما يضعهم في خطر كبير جراء هذه الحركات غير الواعية، أما بالنسبة للبالغين، فإنه يصيب ما نسبته 0.5 إلى 4% فقط.

وهناك عوامل مساعدة لحدوث هذا الاضطراب، فهو يرتبط بالحرمان الحاد من النوم كعامل أساسي، والإصابة بارتفاع درجة حرارة الجسم عند التهابات الجهاز التنفسي الفيروسية، وقد يصيب الأبناء بصورة أكبر عند إصابة أحد الوالدين بالاضطراب نفسه، ولدى استخدام المواد الكحولية وبعض الأدوية المهدئة.

ويمكن للمشي أثناء النوم أن يصحب نوبات انقطاع التنفس أثناء النوم، أو ينتج عن زيادة الضغط العصبي أو الضجيج في بيئة النوم.

تشخيص اضطراب المشى أثناء النوم:

عادة لا يخضع الشخص لاختبارات وفحص مع اضطراب النوم طالما لا تتكرر النوبات، أما فى حالة تكرارها لابد من اللجوء إلى الفحص لتشخيص احتمالية وجود أية اضطرابات أخرى مثل وجود نوبات صرعية أو لتقييم وجود أسباب نفسية مثل القلق المفرط أو الضغوط أدت إلى ظهور هذه الحالة على صاحبها .. أو لوجود حالات طبية أخرى.

ماهية الضغوط:

لدى ضغوط لا حصر لها .. أعانى من الضغوط .. أعباء الحياة وضغوطها الكثيرة .. مرض العصر المزمن" .. المزيد

وتشخيص هذا الاضطراب يكمن في أخذ التاريخ المرضي بدقة، والتنبه إلى جميع العوامل المساعدة على ظهور نوبات المشي أثناء النوم.

وعند الحاجة، يقوم استشاري اضطرابات النوم بإجراء فحص مختبري لطبيعة النوم، وأخذ تسجيل تصويري للمريض، إذ تظهر دلائل على نوبة المشي أثناء الاستغراق في مرحلة النوم غير الحالم، حيث تظهر موجات اليقظة بشكل متكرر خلال ظهور موجات دلتا الخاصة بالنوم العميق.

أسباب المشى أثناء النوم:

وعن أسباب المشى أثناء النوم عند الأطفال فهى غير معروفة السبب حتى الآن، لكن بالرغم من ذلك يكن ربطها بالإرهاق أو القلق أو الأرق وعدم القدرة على النوم.

أما الأسباب عند الكبار ترتبط بالاضطرابات العقلية، أو استجابة لتناول العقاقير والكحوليات أو المعاناة من حالة طبية مرضية من الصرع .. المزيد عن شرب الكحوليات

المتقدمون فى العمر تكون الأسباب للإصابة بعرض (Organic brain syndrome) أو باضطرابات فى النوم بحركة العين السريعة.

والشخص أثناء مشيه وهو نائماً يجلس وكأنه مستيقظاً فى حين أنه نائماً ثم ينهض من على الفراش ويمشى أو يقوم بأنشطة أكثر تعقيداُ بتحريك الأثاث أو الذهاب لدورة المياه والتى فيها إما أن يرتدى ملابس أخرى أو أن يخلع ملابسه .. والكثير من الأنشطة الأخرى المشابهة.

وقد يتطور الأمر، حيث يقوم بعض الأشخاص بقيادة السيارة وهم تحت تأثير النوم، وقد تكون هذه النوبة قصيرة للغاية (بضع ثوانٍ أو دقائق) أو قد تستمر لمدة أطول تصل إلى 30 دقيقة أو أطول من ذلك.

وهناك سوء فهم واحد يرتبط فى أذهاننا، وهو أن الشخص الذى يمشى أثناء النوم لا ينبغى إيقاظه، لأن هذا يشكل خطراً عليه ولكن ما يحدث هو ارتباك أو فقد السيطرة على النفس لفترة قصيرة من الزمن أثناء إيقاظه.

أما سوء الفهم الآخر أن الإنسان الذى يمشى أثناء نومه لا يتعرض للأذى أو الإصابة .. وهذا ليس فيه شىء من الصحة لأن الشخص قد تعترضه أشياء تفقده التوازن وهذا أمر شائع بين من يقومون بالمشى أثناء النوم.

يحدث اضطراب المشى أثناء النوم فى أى مرحلة عمرية، لكنه يحدث أكثر بين الأطفال ما بين 6-12 عاماً، كما أن هناك اكتشافات بأن هذا الاضطراب وراثياً.

أعراض المشى أثناء النوم:

- العين مفتوحة لكن الشخص نائماً.
- لا يوجد تعبيرات على الوجه.
- الجلوس أثناء النوم.
- المشى.
- أنشطة أخرى أثناء المشى.
- عدم تذكر الأحداث بعد الاستيقاظ.
- الارتباك وعدم التركيز أثناء الاستيقاظ.
- التحدث بكلام غير مفهوم وبلا غرض.

علاج المشى أثناء النوم:

لا يوجد عادة علاج محدد لهذا الاضطراب يتم اللجوء إليه.

إجراءات الأمان الوقائية قد تكون ضرورية لمنع التعرض لأية إصابات أو أذى وذلك بتغيير أماكن الأسلاك الكهربائية أو الأثاث بطريقة لا تتعرض الشخص أثناء مشيه أو سقوطه، البوابات الخارجية المؤدية إلى الشارع ينبغى إغلاقها بالأقفال.

فى بعض الحالات يتم اللجوء إلى المهدئات التى لها مفعول على المدى القصير والتى تساعد على تقليل نوبات المشى أثناء النوم.

المزيد عن الوقاية من المخاطر المنزلية .. وقد تقل تكون نوبات المشى أثناء النوم مع العمر أو قد لا تقل، وهى فى حد ذاتها لا تعد اضطرباً خطيراً وإنما قد تنذر بوجود اضطراب آخر والذى يكون المشى ضمن أعراضه.

مخاطر المشى أثناء النوم:

الإصابات التى يتعرض لها الشخص أثناء المشى.

اللجوء إلى المساعدة الطبية:

لا يتطلب هذا الاضطراب اللجوء إلى المساعدة الطبية، لكن ينبغى مناقشتها مع الطبيب المختص فى حالة:
أ- إذا صاحب المشى أعراضاً أخرى.
ب- إذا تكررت نوبات المشى هذه.
ج- إذا اشتمل هذا الاضطراب على قيام الشخص بأنشطة خطيرة أثناء نومه مثل قيادة السيارة.

تجنب المشى أثناء النوم:

- الابتعاد عن شرب الكحوليات أو مثبطات الجهاز العصبى المركزى إذا كان الشخص عرضة لاضطراب المشى أثناء النوم.
- تجنب الإرهاق أو الأرق لأن هذا يُحفز على المشى أثناء النوم.
- تجنب أو محاولة الابتعاد عن الضغوط أو القلق أو الصرع والتى تزيد من الحالة سوءاً.