«قرية توائم»
.. إنه عنوان يصلح لوصف ظاهرة أثارت اهتمام كثيرين من الباحثين المصريين، حاولوا تفسير النسبة العالية للتوائم بين أهالي قرية «أبو عطوة» التابعة لمحافظة الإسماعيلية، المطلة على قناة السويس بشمال شرق مصر.
الدكتور خالد النحاس أستاذ أمراض النساء والتوليد بكلية طب جامعة قناة السويس، يرى أن الظاهرة مثيرة للجدل، خاصة مع عدم وجود عامل مشترك واضح بين السيدات اللواتي ينجبن توائم، باستثناء أنهن يعشن في مكان واحد.
وأضاف أن كلية الطب في الجامعة ستُجري خلال الفترة المقبلة بحثا ميدانيا على المنطقة، يشرف عليه أساتذة أمراض النساء والولادة، في محاولة لرصد هذه الظاهرة وإعداد حصر شامل لأعداد التوائم في المنطقة، وقياس نسبتهم بالمعدلات الطبيعية.
وأشار إلى أن البحث سيتضمن تدوين كل البيانات المتعلقة بالأم، بداية من نوعية أكلها، والعقاقير التي تتناولها قبل الزواج وبعده، والتأكد من مدى تأثير العامل الوراثي في الإنجاب، للوصول إلى تفسير علمي لانتشار الظاهرة، وبيان صحة ما يثار داخل القرية.
ويلاحظ الدكتور النحاس أن نسبة حمل التوائم بصفة عامة ازدادت خلال السنوات الأخيرة، وأرجع ذلك إلى العوامل الوراثية، وانتشار استخدام الأدوية المنشطة، إذ يضطر العديد من الأطباء إلى تسهيل استخدام تلك العقاقير تحت ضغط نفسي ناجم عن الزوجين لتأخر فترة الحمل، ولا سيما في سنوات الزواج الأولى. ومما يساعد أيضا على ذلك ارتفاع سن الزواج لدى الفتيات والرهبة من تأخر الحمل فترة ولو لأشهر قليلة.
وفي جولة في أحد شوارع قرية «أبو عطوة» أمكننا رصد نحو 10 توائم في أعمار سنية متفاوتة ومن عائلات مختلفة، في محيط لا يزيد طوله على 20 مترا، بل إن أصولهم تعود إلى محافظات مختلفة، ومنهم من نزح إلى القرية بعد الزواج.
عزة محمد فؤاد، أم التوأمين أسماء وآلاء منصور عطا (عمرهما 4 سنوات)، تروي أنها جاءت من المنصورة، وتزوجت شابا من المنطقة منذ نحو 20 سنة، أنجبت خلالها 7 أولاد، أصغرهم التوأمان أسماء وآلاء، وقد أنجبتهما وعمرها يقارب الأربعين. وهي تؤكد إنها لم تتناول طوال عمرها أي منشطات طبية، ومع ذلك أنجبت توأمين.
أما نادية عبد الرحمن، وهي أم لتوأمين وجدّة لتوأمين آخرين، فتقول بنبرة لا تخلو من التباهي: «أنا الوحيدة التي أنجبت توائم في تاريخ العائلة، التي تعيش بأكملها في بورسعيد. لا يوجد من عائلتي البورسعيدية من أنجب توائم قبلي».
وفي الاتجاه نفسه تحكي ميرفت علي، وهي «مدمنة» توائم، قائلة: «رُزقت توأمين، محمد وهناء، عمرهما 22 سنة، ثم أنجبت بعد ذلك منذ 11 سنة التوأمين عائشة وإبراهيم، إلا إن إبراهيم توفي في حادث سقوط تعرّض له، وكان عمره سنة ونصف السنة، ثم حملت بتوأمين للمرة الثالثة. ولكن لأسباب صحية حدث إجهاض في الشهر الرابع للجنينين».
والطريف في أمر ميرفت أن ابنها الأكبر جمال بغدادي تزوج منذ سنتين ونصف تقريبا، وأنجب بدوره توأمين هما محمد وعمر (سنة واحدة).
لم يكن هؤلاء فقط هم قاطني القرية الصغيرة الذين رُزقوا بتوائم، فثمة كثيرون من التوائم الموجودين في القرية الذين لا يرغب ذووهم في التكلم عنهم مع الصحافة؛ حفاظا على التقاليد وخوفا من الحسد.
ومن حالات التوأمة اللافتة في الشارع نفسه رشا محمود (29 سنة)، وهي أم لزوجين من التوائم: محمد وريهام (9 سنوات)، وعبد الرحمن وروان (سنة وشهران)، التي تقول إنها لم تتناول أي منشطات أو عقاقير قبل حملها الأول والثاني، وتتابع أن مشيئة الله هي السبب في ما رُزقت به.
والمفارقة أنها تؤكد أيضا أنه لا يوجد أحد في عائلة والدها أنجب توائم من قبل. أما في عائلة والدتها فلم تنجب امرأة توائم غير خالتها التي أنجبت توأمين منذ سنوات طويلة.
أما جارتها نجلاء محمود (33 سنة) أم حازم وزياد (سنتان تقريبا) فتقول إنها الوحيدة في عائلتها التي أنجبت توأمين، مشيرة إلى أنها أصلا من مدينة الإسماعيلية ولا أقارب لها في «أبو عطوة» إطلاقا، وهي أيضا لم تتناول أية عقاقير منشطة.
إزاء كل هذا، فما يدهش الدكتورة عزة شوقي الطير، اختصاصية أمراض النساء والولادة بمستشفى هيئة قناة السويس، هو أنه من الناحية العلمية يرجع إنجاب التوائم إما لعامل وراثي لدى الأم، أو لتناول العقاقير المنشطة للمبيض، إذ تساهم هذه الأدوية على تخصيب بويضتين أو أكثر، لكن حتى الآن لا تشير الدراسات العلمية أن للعوامل البيئية أثرا في إنجاب التوائم، مخمّنة أنه قد يكون وجود هذا الجمع بالقرية من قبيل المصادفة.
وتوضح الدكتورة عزة أن هناك نوعين من التوائم، أحدهما يسمى «التوأم غير المتطابق»، أو «التوأم المتآخي»، الذي ينتج عند تلقيح بويضتين مختلفتين في فترة التبويض بحيوانين منويين مختلفين، وينتج عنها في هذه الحالة طفلان مختلفان في الشكل والجينات الوراثية وفي الشبه. والثاني يسمى «التوأم المتطابق» أو «المتشابه»، ويحدث عند تلقيح البويضة الواحدة بحيوان منوي واحد ثم يحدث انقسام للبويضة لتكون طفلين يحملان الصفات الوراثية نفسها ويكونان متماثلين جدا. وتخلص الدكتورة إلى أنه برغم ذلك فأمر هذه القرية عجيب ومدهش.
أما الجانب الأطرف في ظاهرة التوأمة هذه، فيلخصه أحمد أبو ونيس، أحد شيوخ القرية، بقوله: «قرية بوش واحد. الواحد بيتلخبط، هوّا ده علي ولاّ طارق ابن فلان، ولاّ دي هناء ولاّ فوزية بنت عِلاّن
»!