تذكر أنه بغروب شمس
كل خميس هناك أشياء تنتظرك
إلى غروب شمس يوم الجُمعة :






تنتظرك سورة الكهف
لتقرأها فترفع بها رصيد حسناتك
وتعصمك من الدجال ...




تنتظرك ساعة إجابة
ما سألت الله فيها إلا وأعطاك...




حبيب لك ولربك يأمرك بكثرة الصلاة والسلام عليه
فهي تعرض عليه صلى الله عليه وسلم حتى تفرغ منها.




تنتظرك جُمعة تؤديها وتتمها فتغتسل لها
وتلبس لها أطيب الثياب وتبكر إليها .



تنتظرك خطبة تنصت لها وتتأملها بيقظة وانتباه
لتكون حجة لك لا عليك يوم القيامة.




ينتظرك عيد تصل فيه رحمك .



تنتظرك كل فريضة وكل نافلة حريص على إتمامها
في كل يوم وليلة فلا تضيعها في جمعتك.




ناصح لك ينتظر دعائك له بظهر الغيب ..