نحن نعيش في عالم ملئ بالفئات والطبقات المختلفة ..

وفي كل يوم نتعرف على وجوه جديدة ..

في خضم هذه الحياة الواسعة ..


نتعلم الجديد..

نعلم الغير ..

نتحاور .. نتناقش ..

تحلو السمرات ..

وتكثر السهرات..


وفي قلب كل واحد منا شخص معين ..

تهفو له النفس دائما ..

تفضله على الغير ..

وتجالسه أيام حياتك..


وربما يكون هذا الشخص من بين مجموعة مفضلة لديك..

دائما تلتقون ..

وتتبادلون الأفكار .. والحديث..


تضحكون وتلعبون ..

ومهما كبر بكم العمر ..

تظلون في تلك الحلقة الجميلة ..

وهي حلقة الصداقة والحب الأخوي..


ولا تستغرب أخي / أختي

أنك تحب مجالسة من لم تراه عيناك ..

ولم تجالسه بجسدك..


لكنك جالسته بروحه ..

وصفاء حديثه ..


هذا هو مقصد موضوعي ..

أصحاب النت ..

وإخوة المنتديات..


لست هنا بصدد مدى أحقية وجود هذا الشي بين الجنسين ..

فأنا هنا .. أعرض فكرة موضوعي ..

بأننا جميعنا في ملتقى واحد ..

ونسعى لخدمة هذا الصرح ..

الذي جمع أقلام مختلفة .. لكن

بعضها متشابه ..

في الروح

أو

المداد

أو

التفكير

وإن أختلفت في أمور أخرى..


وترتبط جمال وصفاء بعض الأقلام ببعض ..

ويصبح أخي / أختي ..

دون أن أراه ..

لكنه من خلال مداد القلب..


ثم تأتي اللحظة ..

أو يوم ..

يحدث ما لا تتمناه ..

حين يأتي ذاك القلم ..


ويجرحك بقوة..

وبدون أن يقف لحظة لـتأمل كلماته ..

فقط لأنه رأى أن موقفك معه كان خطأ ..


هنا .. أحبتي ..

سؤالي ..

إذا حدث الأمر هذا معك .. من الجنسين ..


في منتدى أحببته وآخيته / آخيتها

ولا تلتقون إلا على صفحات المنتدى

بجميع أنواع لهوكم .. صدقكم .. محبتكم..


هل تجعله كصديقك الذي بجنبك..

أم

تتركه دون الإهتمام لأنه من النت ..

ولا يعني لك موقفه المؤلم معك..

أو موقفك أنت الخاطئ معه..


هل تحاول مصافحته من جديد

وتطلب الصفح عن خطئك ..

أو تبادر لطلب التسامح ..


أم تمارس حياتك ..

وكما وجد يوجد غيره ..


فما الفرق بين صديق المجلس ..

وصديق المنتدى ..