أحبابنا فى الله

القصة فى حياة الطفل لها دور كبير فى زرع القيم فى نفسه وتفجير ينابيع الإبتكار والإبداع بداخله وهى من الأمور المحببة لكل طفل والتى من الممكن من خلالها تربية الطفل وتنشئته التنشئة الصحيحة وذالك بأن نحكى له سيرة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وسيرة أمهات المؤمنين وصحابة رسولنا الكريم رضى الله عنهم جميعا والتى تحفل بالقيم ولاتخلو من المتعة الذهنية المحببة للطفل كما يمكننا أن نحكى له سيرة الأبطال والقادة العظماء أمثال صلاح الدين الأيوبى وسيف الدين قطز ونور الدين الزنكى ويوسف بن تاشفين وقتيبة بن مسلم وغيرهم وهم بالآلاف

وسرد القصة فن يجب أن نتعلمه ولابد من إستخدام المؤثرات الصوتية عن طريق تغيير نبرة الصوت بما يناسب الحدث وإستخدام حركات اليد والتمثيل والحركة وأهم من ذالك جعل الطفل يتفاعل مع القصة بطرح أسئلة عليع ليجيبها لجذب إنتباهه ولتعليمه المشاركة والتفاعل مع الأحداث والتى تترسخ بداخله ويكتسب منها الخبرة للتعامل مع الأحداث والتجارب اليومية التى يمربها
ومن الهام أيضا أن نحكى له قصص لأشخاص إستطاعو النجاح فى الحياة بعد تكرار الفشل معهم من أمثال المخترع الشهير"توماس أديسون "مخترع المصباح الكهربائى والذى أجرى 999محاولة فاشلة حتى نجحت تجربته والأمثلة كثيرة جدا حتى يتعلم الطفل أن الفشل وارد فى الحياة ولابد أن يتعرض له ولكن عليه ألا ييأس ويكرر المحاولة ويستعين بالله الذى لا يضيع أجر من أحسن عملا

وأفضل وقت لحكاية القصة هو قبل النوم لأن الإنسان كما ذكر الدكتور وخبير التنمية البشرية إبراهيم الفقى يبنى على آخر تجربة وعندما ينام الإنسان وهو سعيد ويحلم بمستقبل مشرق ستجده يستيقظ نشيطا ومتفائلا ولديه رغبة جامحة فى تغيير حياته نحو الأفضل وذالك بالعمل الجاد والمثمر وأيضا لأن الوقت قبل النوم يكون هدوءا وحالما مما يعطى مجالا لخيال الطفل أن يعمل ويتخيل مما يساعد على توسيع مداركه

وهناك أمور هام أحب التنبيه عليها وهى1-

1-السماح للطفل بتوجيه الأسئلة أثناء سرد القصة وهذا الأمر فى غاية الأهمية لأن هذا يعنى أن طفلك متفاعل مع القصة ولديه عقل يعى ويدرك ولديه ملكة التفكير ولابد من إجابة الأسئلة بصدق
2-أيضا لا بد من طرح أسئلة على الطفل لإرسال رسائل له عن طريق هذه الأسئلة وتوجيهه للنقاط الهامة والعبرة من القصة


3-أستخدام إسلوب التشويق بالسكوت لبرهة وترك الطفل يطلب إستكمال القصة وكذالك إستخدام إسلوب التمثيل وتغيير نبرات الصوت وإستخدام حركات اليد ويمكن جعل باقى الأبناء يشاركون بالقصة بل وجعلهم يتخيلون نهاية لقصة

4-تشجيع الطفل لو أجاب إجابة صحيحة ومدحه بعبارات مناسبة دون الإكثار من الإطراء حتى لا يصيبه الغرور5

5-جعل القصة حافزا له لكى يجتهد فى دروسه وواجباته

6-يجب أن تكون القصة مناسبة لعمر الطفل والآن فى المكتبات يكتب السن المناسب للقصة

7-بالنسبة للأطفال الذين لم يلتحقو بالتعليم تحكى لهم قصص مسلية ومشوقة لتوسيع مداركه وبناء ملكة التفكير والإبتكار والخيال لديه

8-قد يمن الله عليك بطفل لديه ملكة كتابة القصة أو حكايتها فيجب تشجيعه للكتابة أو حكاية قصة من تأليفه وإمتداح إسلوبه إن كان جيدا وتحفيزه على تكرار المحاولة إن كانت القصة غير مكتملة أو مناسبة

9-يمكن أن يتعلم كيف يحكى ماحدث له فى المدرسة بإسلوب قصصى لتدريبه على حكاية القصة

10-يجب أن تخلو القصة من الكذب والمبالغة المفرطة والحكايات المرعبة والتلميحات الجنسية

وأخيرا وختاما أقول للأمهات والآباء إحكى لإبنك قصة