قال أحبك....فقالت أحبك....قال لها تعالي...فقالت له لبيك....قال لها إذهبي فأنت فتاة بدون أخلاق...قالت له لا تتركني فتظلمني وتقضي على سمعتي....



هذا هو الحال....فتاة تخطئ وشاب يخطئ...ولكن الضحية في مجتمعنا الذي لا يرحم هي الفتاة،وذلك لأن شعار مجتمعنا الذي يتبع العادات والتقاليد ويهمل الدين:



الشاب يخطئ.....وسمعته تصان...!!



لقد نسي هذا المجتمع أن الشاب والفتاة أمام الله متساوين في الخطيئة....فأنا أدعو كل فتاة انكسر قلبها من ذئب بشري...أن لا تخاف أو تحزن فإن الله معها يحفظها ويصونها ويستر عليها،المهم أن ترجع إليه عز وجل ليتوب عليها ويغفر لها....ولتعلمي أخيتي أن الله هو الضار والنافع...فلا تخافي من عبيده إن أرادوا بك سوءاً



وإني لا زلت أذكر الشاب الذي ظهر في أحد البرامج التلفزيونية،وسألته المذيعة: ما رأيك في علاقة الشاب بالفتاة؟ فقال لها: هذه العلاقة تخسر فيها الفتاة..أما الشاب فلا اعتقد أنه سيخرج منها حاملاً....!!


بل سيخرج حآملاً أيهآ المسكين

حآملاً الذنوب والمعآصي وهي المصيبة العظمى


أوجه دعوة لكل شاب ظلم فتاة واستغل ضعفها أن يرجع إلى الله الذي يقبل التوبة عن عباده....وليتذكر هذه الكلمات:



لله في الكون أيات لعل أقلها هو ما إليه هداكا



ولعل ما في الكون من أياته عجب عجاب لو ترى عيناكا



والكون مشحون بأسرار لو حاولت تفسيراً لها أعياكا



فإن ضاقت بك الأرض ومن عليها .

.فأدعوه وقل: بك أستجير ومن يجير سواكا؟؟!



أتمنى أن أقرأ رأيكم في هذا الموضوع



دمتم بود: