لم يكن الشاب البالغ من العمر 15 عاما يتخيل ان يستيقظ من نومه ذات يوم فيجد يده قد شلت ولكن هذا ماحدث

لهذا الشاب الشقي وحيد والديه الذي أعتاد أن يوجه سبابه وشتائمه إلى والديه ودون مراعات لما حث عليه الدين

الحنيف من طاعة الوالدين وبعد وفاة والده إزدادت قسوته على أمه لمجرد أنها كانت تنصحه بالأبتعاد عن

رفقاء السوء الذين كانوا السبب في تخلفه الدراسي وأنحرافه فذات مره هددته أمه بأحد أخواله الذي كان يخشاه

في السابق ولكنه سب خاله وتحدى أن يفعل شئ ثم قذف أمه بالحذاء وخذت الأم تبكي ودعت عليه وكانت

المفاجأه في اليوم التالي عندما أستيقظ الشاب أكتشف أنه لايستطيع أن يحرك يده اليمنى أغلق الشاب باب

غرفته عليه وراح يبكي على ماأقترفه في حق والدته ورق قلب الأم ولم تعد تفعل شيئا غير الدعاء له أن يشفي الله فلذة كبدها.....



سبحان الله وعسى الله يجعلنا من البارين في الدنيا والاخره ... امين يارب العالمين.......