والأرض ذات الصَّدع

قال الله سبحانه وتعالى والأرض ذات الصَّدع سورة الطارق

يقسم الله تعالى فى سورة الطارق بالأرض ذات الصَّّدع وهو قسَم عظيم بحقيقة كونية لم يدركها العلماء إلا مؤخرا

للأرض غلاف صخرى يمتد مئات الالآف من الكيلومترات على طول سطح الأرض ، يتخلل هذا الغلاف الصخرى عدد من الصدوع أو الشقوق المرتبطة ببعضها البعض ارتباطاً تاماً حتى لتكاد تكون صدعاً واحداً

يذكر العلماء بأن هذا الصدع المتصل
ضرورى للعمران .... فالأرض بها كمية
من المواد المشعة التى تتحلل دائما . هذا
التحلل ينتج عنه طاقة هائلة لو لم تجد الأرض متنفساً منها لانفجرت بما عليها


منقول من رسالة على الميل