آه من المعاصى التى تودى بروح الانسان إلى ما لا تعرفه..
فيشعر المرء بأنه جسد يتحرك يأكل و يشرب و يضع و لا يحس بأن له روح كالانسان الآلى الذى تحركه آلات و قيود و لا يحكم هو بنفسه ..
فالعاصى تحكمه شهواته و معاصيه و لا يتحكم هو بنفسه..
فلا يشعر بروحه..


...............

عندما تشعر بأن لا شعور لك..

عندما تحس بأن لاحس لك..

عندما يكون الملل حياتا لك..

عندما يصبح لا هوى لك..

و تكون المعاصى وردا لك..

و يمسى الشيطان صاحبا لك..

و عندما تصبح الذنوب رفيقا لك...


فاعلم و تيقن أنه لا قلب لك..


فابحث عن قلبك..

و لن تجد أى قلب لك..


إلا عندما تترك ما أنت عليه و تمشى فى طريق الله.

فحينها..

سيكون قلبك.. ملكك..
و الملائكة.. صاحبتك..

و الايمان.. حياتك..
و القرآن.. وردك..

و الله..رفيقك أينما كنت..



فتب إلى الله و أعمل صالحا.