سنن الإجتماع والدولة المدنية!!!



بسم الله الرحمن الرحيم
يقول المولى الكريم فى كتابه العزيز(ما فرطنا فى الكتاب من شىء) ويقول (إن هذا لفى الصحف الأولى صحف إبراهيم وموسى) ويقول(شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُواالدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما أنتم عليه)صدق الله العظيم.،
أحبائى..
فى ضوء هذه الآيات أتحدث إليكم عن ما يسمى ..
سنن الإجتماع والدولة المدنية!!!!
فكثيرا ما يطرب الماركسيون والليبراليون وكذا العلمانيون بما دونته الماركسية والليبرالية والعلمانية عن سنن الإجتماع ومفاهيم الدولة المدنية ظنا منهم أن كبراؤهم ومرجعيتهم الفكرية أتت بجديد أو حتى وضعت مبادىء وقيم ومفاهيم ومبادىء لم تكن فى الدين أو على أقل تقدير أنهم فهموا عن الخليقة ومعيشتها مالم ينزل به الله أو لم يفهمه السابقون .، وبعيدا عن أن فى هذا كفر وإلحاد أو شرك وإشراك أو حتى اتهام بالتقصير إن لم يكن للشرع فهو لعلماء الدين والحواريين والأصحاب والتابعين ومن قام على نهجهم من السلف الصالح رضوان الله عليهم أجمعين .، ولأن مقتضى الإيمان بالله ورسله وما جاء فى كتبه يفرض الإيمان بحقيقة ربما تغيب عن فكر وعلم قوم ضلوا وأضلوا وعدلوا عن الشرع لما جاء به شواذ مفكرين نتج من غواية نفس كفرت بشرع الله وأنعمه ومن ضلالة علماء ضلوا بعلمهم عن حقيقة خلقهم (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) وغاية وجودهم (إنى جاعل فى الأرض خليفة)خلافة الله فى أرضه وفق منهجه شريعته لتحمل الأمانة (إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقنا منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا) وأضلوا على علم عندهم تابعيهم والمفتنون بهم !! أو غواية شيطان لنفس بشرية احتكمت لعقلها وفهمها القاصر الذى هو فى الأصل من عند الله لأنه قسمه ورزقه لعباده وخلقه (ففهمناها سليمان وكلا آتينا حكما وعلما) عنادا وكبرا على نهج إبليس زعيم المبطلون ورائد المتكبرون (وخسر هنالك المبطلون) إذ قال (أنا خير منه خلقتنى من نار وخلقته من طين)ظنا منه أن النار خير من الطين جاهلا ومتناسيا أن الله يعلم من خلق(ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) أو كفرا وإلحادا وإنكار (ثم الذين كفروا بربهم يعدلون)!!!
المهم فيما يعرف بسنن الإجتماع والتى دونتها الماركسية والليبرالية وفتن بها كثيرون إذا ما عدنا بالكلام لأصلة وسمينا الأشياء بسمياتها بعيدا عن التنظير والتشكيك فى إيمان بالخالق وبما شرع ووصى وأرسل به الرسل وأنزل الكتب سنجد أن هذه السنن هى سنة الله فى خلقه منذ خلق آدم وحتى يرث الأرض ومن عليها (سنة الله فى الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا)(ولن تجد لسنة الله تحويلا)وفى هذا أوامر صريحة ومتكررة تفرض علينا العظة والإعتبار وتفعيل الشرع فيما أمر الله ونهى ( قُلْ سِيرُواْ فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ) ولله در القائل مما يشرحُ الصَّدْرَ ، ويزيحُ سُحُب الهمِّ والغمِّ ، السَّفَرُ في الديارِ ، وقَطْعُ القفارِ ، والتقلبُ في الأرضِ الواسعةِ ، والنظرُ في كتابِ الكونِ المفتوحِ لتشاهد أقلام القدرةِ وهي تكتبُ على صفحاتِ الوجودِ آياتِ الجمالِ ، لترى حدائق ذات بهجةٍ ، ورياضاً أنيقةً وجناتٍ ألفاً ، اخرجْ من بيتكَ وتأملْ ماحولك وما بين يديك وما خلفك ، اصْعَدِ الجبال ، اهبطِ الأودية ، تسلّقِ الأشجارَ ، عُبَّ من الماءِ النميرِ ، ضعْ أنفك على أغصانِ الياسمين ، حينها تجدُ روحك حرةً طليقةً ، كالطائرِ الغرّيدِ تسبحِّ في فضاءِ السعادةِ ، اخرجْ من بيتِك ، ألقِ الغطاء الأسودَ عن عينيك ، ثم سرْ في فجاجِ اللهِ الواسعةِ ذاكراً مسبحاً .إنَّ الانزواء في الغرفةِ الضيّقةِ مع الفراغِ القاتل طريقٌ ناجحٌ للانتحارِ ، وليستْ غرفتك هي العالمُ ، ولست أنت كلَّ الناسِ فَلِمَ الاستسلامُ أمام كتائبِ الأحزان ؟ ألا فاهتفْ ببصرِك وسمعِك وقلبِكَ : ﴿ انْفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً ﴾ ،تعال لتقرأ القرآن هنا بين الجداولِ والخمائِل ، بَيْنَ الطيورِ وهي تتلو خُطَبَ الحبِّ ، وبَيْنَ الماءِ وهو يروي قصة وصولهِ من التلِّ .إن التَّرحْالَ في مساربِ الأرض متعةٌ يوصِي بها الأطباءُ لمن ثَقُلَتْ عليه نفسُهُ ، وأظلمتْ عليهِ غرفتهُ الضيقةُ ،فهيَّا بنا نسافْر لنسعد ونفرح ونفكر ونتدبّر ﴿ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فقنا عذاب النار ﴾.وسنجد أيضا ما يتغنى به هؤلاء ويفخرون به من قبول للآخر وتقبله فيما يسمى بليبرالية التقوى أمر أصيل وحق مشروع من قبل الله رب العالمين(يا أيها الناس إنا خلقنكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم) وكثير من آيات الذكر الحكيم أوضحت ذلك !!
ثم ما يعجبون به ويدافعون عنه من مفاهيم وقيم الدولة المدنية وتحقيق المواطنة هو أيضا من أوامر الشرع الحنيف ومن ميزات الإسلام الذى فرض لكل المجتمعين فى مكان بدولة أو وطن وقطر أو خلافة وأمة حقوقا وواجبات ملزمة لهم وعليهم بمبدأ نابع من الإيمان بالله الذى يقول (لاينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من ديارهم ان تبروهم وتقسطوا اليهم ان الله يحب المقسطين) وقول المصطفى صلى الله عليه وسلم"لهم مالنا وعليهم ما علينا".،
لكن الأنكى والمؤسف أن بعضا ممن يؤمنون ويدينون للماركسية والليبرالية والعلمانية ويتشيعون لها لايرون ذلك ويخوضون مع بعضا من أبناء وطنهم ودينهم الذين هم الآخرون يقيدون ما أطلق الله ويضيقون ما وسع بفهم قاصر وإيمان متشدد حربا أشبه ما يكون بحرب الفراولة فى تلك الفانتزيا الدرامية التى حيكت لتسجل حربا بين أفكار ورؤى لطامع فى مال وباحث عن سعادة ولكن بغير ما أمر الشرع ووضح الله ورسوله فكانت الحرب فى الأفكار والرؤى مترنحة بين فساد العقيدة ووضاعة الأسلوب وضحالة الإيمان نتج عنها شيوع الفاحشة وعموم الرزيلة واسفاف المنطق ولاأبلغ وأدل من تحجج بعضا من دعاة العلمانية فى صورة واحد يصف نفسه بالمدافع عن مفهوم الدولة المدنية أن يضرب المثل بقول الله تعالى (ولا تجسسوا) ليرفض الحكم بالشرع متخيلا أن الآية والأمر بالنهى يقضى على المعلومة الإستخباراتية ظنا منه وجهلا بحقيقة النهى ومقاصد الطلب بالنهى عن التجسس بين أبناء الوطن الواحد والأمة المسلمة لضمان الحرية وليس على الأعداء وزاد فى غيه وزعمه بأن جعل ما تقوم به بعض أجهزة الإستخبارات من استخدام للجنس والرشوة والفساد والكذب أمر مشروع بمفهوم الدولة المدنية وهو زعم خاطىء وقول كذب واستخدام سىء لايقاس عليه ولا يستدل به وإذا أعمل العقل قليلا ونظر بعض الشىء فى السيرة والقصص للغزوات الإسلامية لوجد أن عمل الإستخبارات على الأعداء أمر مشروع لكن بحدود الفطرة وشرائع الدين واحترام الإنسانية بعيدا عن الإنحدار السلوكى والإنحطاط الأخلاقى لترقى الأمم وتسموا الإنسانة حتى فى عدائها كما هى مطالبة بالعلو والسمو فى كل مناحى حياتها ابتغاءا لوجه الله(قل إن صلاتى ونسكى ومحياى ومماتى لله رب العالمين)وهذا لايصطدم أبدا مع الدولة المدنية ولايفرض دولة دينية على غرارولوجو وكاريزما دولة الكنيسة الرومانية لأن فى ديننا لاوصى ولا حاجر على فكر ولا يوجد رجال دين يتحدثون باسم الله ولا يعطون صكوك غفران أو عرائض اتهام بل علماء ومفكرين ومجتهدين يخطئون ويصيبون "وخير الخطائين التوابون"كما أنه حيث توجد المصلحة العامة للناس يوجد الشرع والعكس صحيح .،
ثم أن كل هؤلاء المفتنون بالماركسية والعلمانية والليبرالية والإشتراكية والشيوعية وكذا الجماعات والمذاهب الإسلامية المتشددة والمتطرفة لو قرأوا القرآن بفهم وعلموا الإسلام بفقه ولجأوا إلى الشرع بإيمان وليس إفلاس لوجدوا كل بغية يبغونها وكل غاية مرجوة يرجونها فيه ولعلموا أن شتات الأفكار ورزاز العلم الذى ينتحبونه فى شواذ أفكار وعلم ورؤى الملاحدة والمنكرين والكافرين وفتاوى واجتهاد المتشددين إنما هو قطرة من بحرالإيمان وقبس من نور الإسلام وشىء من علم" آدم" الذى علمه الله الإسماء كلها ونتاج ما جاء به الدين(إن الدين عند الله الإسلام) وفطرت عليه الإنسانية (فطرة الله التى فطر الناس عليها لاتبديل لخلق الله ذلك الدين القيم)وصدق الله العظيم إذ يقول(إن هذا لفى الصحف الأولى صحف إبراهيم وموسى)ويقول(ما فرطنا فى الكتاب من شىء)!!
وصدق القائل لو فقدت عقالا لوجدته فى كتاب الله عز وجل!!!

**************