قال تعالى ::
(( ويسقون فيها كأساً كان مزاجها زنجبيلا،
عيناً فيها تسمى سلسبيلا ))
:
:
سمعت محاضرة قبل أيام عن هذه النبتة ،
ولكني مع الأسف لم اعرف من هو الطبيب الذي كان يتحدث عنه .
يقول الطبيب :
إنه أكسير الشباب ورونق الجلد ومنوم ومهديء
لو عرف الناس حقيقته ماستعملوا
العلاجات الكيميائية .إنه سلاح الأكسدة ( المسببة للسرطانات)
وماتخلفه المقليات والنباتات الملوثة ..
حسب تجربتي معه ، عرفت ان الجاف المطحون أشد فعالية من الطازج
... وخير فترة لتناوله بعد أي وجبة بساعتين ..
وأن يكون بمفرده ولايضاف له شيء ..
لي قريبة أرهقهاالأرق ، وكان الليل بالنسبة لها
عذاب ..ولايعرف عذاب الأرق إلا من عاشه ..
ناولتها كأس من مغلي الزنجبيل المطحون ، ورفضته في البداية ،
خوفاً من حديته ، لكني أجبرتها عليه
كانت تلك الليلة مدعوة لمسابقات مدارس طيبة ..
وكان الحفل بعد المغرب ..
جاءت في الساعة العاشرة
وقد ذهلت .ز قالت كنت اغالب النعاس أثناء الحفل ..
ونامت تلك الليلة نوم عميق ..
ومن بعد ذلك أصبح الزنجبيل في بيتها
( رقم واحد في العلاج ) ..



تفضلوا لنعرف أي كنز نضيعه في هذا الزمن
الذي كثرت فيه المواد الضارة والأمراض المستعصية ..
شفاء العليل في عجائب الزنجبيل
تأليف : أبي الفداء محمد عزت محمدعارف
الزنجبيل في الطب النبوي قال أبو سعيد الخدري- رضى الله عنه-:
(( أهدى ملك الروم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم جرة زنجبيل،
فأطعم كلإنسان قطعة، وأطعمني قطعة)).
( أبو نعيم في كتاب الطب النبوي )
وقال ابن القيم- رحمه الله-:
" الزنجبيل معين على الهضم، ملين للبطن تليينا معتدلا،
نافع من سدد الكبد العارضة عن البرد، والرطوبة،
ومن ظلمة البصر الحادثة عن الرطوبة كحلا واكتحالا،
معين على الجماع، وهو محلل للرياح الغليظة الحادثة
في الأمعاء والمعدة، وهو بالجملة صالح للكبد والمعدة)).
(كتاب الطب النبوي لابن القيم)
معنى قوله تعالى: { مزاجها زنجبيلا }
المزاج من المزج:
أي الخلط في الشراب بما يحصن طعمه ويجعله لذيذا، و
قد قال حسان:
كأن سبيئة من بيت رأس يكون مزاجها عسل وماء
ومنه مزاج البدن، وهو ما يمازجه من الصفراء،
والسوداء، والحرارة، والبرودة.
وروى أبو مقاتل عن أبى صالح عن سعدعن أبى سهل
عن الحسن رضى الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
( أربع عيون في الجنة:
عينان تجريان من تحت العرش إحداهما التي ذكر الله
{يفجرونها تفجيرا}،
والأخرى الزنجبيل،
والأخريان نضاختان من فوق العرش إحداهما التي ذكر الله
{عينا فيها تسمى سلسبيلا }
،والأخرى التسنيم)).ذكره الترمذي الحكيم في (نوادرالأصول)
وقال ابن كثير في (تفسيره ج 4 ص 456):
وقوله تعالى:
{ ويسقون فيها كأسا كان مزاجها زنجبيلا } :
أي ويسقون- يعنى الأبرار- أيضا في هذه الأكواب كأسا: أي خمرا
{ كان مزاجها زنجبيلا }.
فتارة يمزج لهم الشراب بالكافور وهو بارد،
وتارة بالزنجبيل، وهو حار ليعتدل الأمر. انتهى.
و للعلم خمر الجنة لا يسكر ولايضر،
بل شراب لذيذ لتجنبهما خمر الدنيا الملعونة
التي تذهب بالعقل وصدق الله:
{لافيها غول ولا هم عنها ينزفون }
سورة الصافات :47 : أي لا كحول
][®][^][®][أصل الزنجبيل][®][^][®][
هو نبات ينبت تحت التربة، وهو عروق عقدية
مثل عروق نبات السعدى إلا أنه أغلظ ولونه إما سنجابي
أو أبيض مصفر وله رائحة نفاذة مميزة طيبة يعرف بها،
وهو حار الطعم، لاذع ، وهو كدرنات البطاطس،
ولا يطحن إلا بعد تجفيفه،
وتكثر زراعته بالصين والهند وباكستان وجاميكا.
والزنجبيل له زهور صفراء ذات شفاه أرجوانية
ولايستخرج الزنجبيل إلا عندما تذبل أوراقه الرمحية.
ولابد من وضع أوزمات الزنجبيل في الماء ليلتين
ويتشبع بالماء لكي لا يغزوه السوس سريعا.
ولحفظ الزنجبيل أطول فترة ممكنة يخزن في أماكن غير مغطاة
مع نبات الزعتر الذي تغطيه به أو يوضع مع الفلفل الأسود.
وأفضل أنواع الزنجبيل الجاميكي بجاميكا.
وتقول الدكتورة/ فايزة محمد حمودة في كتاب
"][`~*¤!||!¤*~`][الزنجبيل :][`~*¤!||!¤*~`][
][®][^][®][· وصفه: ][®][^][®][
نبات معمر ينمو في المناطق الاستوائية، والريزومات
(ساق تنمو تحت الأرض)
هي الجزء المستعمل،
وأزهارالزنجبيل صفراء ذات شفاه أرجوانية،
وأوراقه ذات شكل رمحي، وعندما تذبل الأوراق
تستخرج الريزومات من الأرض، وتوضع في الماء حتى تلين،
ثم تقشر وتعفر بمسحوق سكري.
والزنجيل من العقاقير الدستورية،
هي تلك العقاقير المتضمنة في دستورالأدوية،
ولها نفع علاجي، أو تستخدم في الأغراض الصيدلية.
][®][^][®][· مكوناته: ][®][^][®][
تحتوي ريزومات الزنجبيل على زيوت طيارة وراتنجات أهمها
الجنجرول ومواد نشوية وهلامية.
][®][^][®][· فوائده: ][®][^][®][
لتطييب نكهة الطعام،
وهو طارد للغازات ويدخل في تركيب أدوية
توسيع الأوعية الدموية،
ومعوق وملطف للحرارة،
كما أنه يدخل في تركيب وصفات زيادة القدرة الجنسية،
وفي علاج آلام الحيض.
][®][^][®][· طريقةالاستعمال: ][®][^][®][
تغلى ملعقة صغيرة من مسحوق الزنجبيل
في نصف كوب ماء ويحلى بالسكر،
ويشرب بعد الفطور أو بعد العشاء. انتهى..
ويقول محمد العربي الخطابي في كتابه
((الأغذية والأدوية عند مؤلفي الغرب الإسلامي)):
الزنجبيل حار رطب يقوى الباه، ويقوى المعدة،
ويزيد في الحفظ، لا مضرة فيه،
أفضله العطر الذي ليس بمسوس،يؤكل منه بمقدار.
ويقول الدكتور/ حسن وهبة في كتاب
(( أعشاب مصر الطبية وفوائدها)) زنجبيل :
والزنجبيل معروف، يضاف مسحوقه إلى مشروبات
ليقوى المعدة
ويبعث الهضم، مقدار نصف إلى جرام واحد
ويضاف إلى المركبات الحديدية ليحسن طعمها،
ويمضغه الأبخر ويتمضمض بطبيخه، ويتغرغر به،
ويضاف إلى صبغات الأسنان ومنه شراب الزنجبيل
وصبغة الزنجبيل مقدار 20 إلى 35 نقطة كدواء للمعدة.
:
][®][^][®][طبيعة الزنجبيل الطبية][®][^][®][

هو حار في الثالثة يابس في آخر الأولى
وفيه رطوبة يفتح السدد
ويطرد البلغم والمواد العفنة، والمواد المخمدة
(أي المفترة المضعفة)، ويحل الرياح (يطردها)،
ويقوى الأعصاب، ويقوى الجهاز المناعي بالجسم لتنشيطه الغدد،
وتقويته للهرمونات والدم، وهو عموما منشط
لوظائف الأعضاء مسخن مطهر مقوى.

ويحتوى الزنجبيل على زيوت طيارة وراتنجات
(الجنجرول) ومواد هرمونية وفيتامينات ومواد نشوية
ويعزى لطعمه المميز وجود مادتي الجنجرول ،
والزنجرون

أسماء الزنجبيل ا لمشهور: زنجبيل.

][®][^][®][أنواعه: ][®][^][®][

زنجبيل بلدي- زنجبيل شامي - زنجبيل العجم-
زنجبيل فارسي- زنجبيل الكلاب - زنجبيل هندي،
وهو المعروف المستعمل، ويسمى بالكفوف.

واسمه بالفارسي: أدرك. وبالإنجليزي: ginger.

و بالفرنسي: gingerbread

أقوال المفسرين في الزنجبيل قال القرطبي
في ((تفسيره)):

وكانت العرب تستلذ من الشراب ما يمزج بالزنجبيل
لطيب رائحته؛ لأنه يحذو اللسان،
ويهضم المأكول، فرغبوا في نعيم الآخرة.
اعتقدوه نهاية النعمة والطيب.

وقال. مجاهد : الزنجبيل اسم للعين التي منها مزاج شراب الأبرار.

وقال قتادة: والزنجبيل اسم العين التي يشرب بها المقربون
صرفا وتمزج لسائر أهل الجنة.

وقيل: هي عين في الجنة يوجد فيها طعم الزنجبيل.

وقيل: إن فيه معنى الشراب الممزوج بالزنجبيل،
والمعنى كأن في زنجبيلا .

قال العلامة الألوسي في " تفسير روح المعاني ":

والزنجبيل، قال الدينوري:
نبت في أرض عمان، وهو عروق تسرى في الأرض،
وليس بشجرة، ومنه ما يحمل منبلاد الزنج والصين وهو الأجود،
وكانت العرب تحبه لأنه يوجب لذعا في اللسان
إذا مزج بالشراب فليتذوق.
وقال عمرو المسيب بن علس:

وكان طعم الزنجبيل به إذ ذقته وسلافة الخمر

وعده بعضهم في المعربات، وكون الزنجبيل اسما لعين في الجنة
مروى عن قتادة .

قال البغوي في "تفسيره":

والزنجبيل مما كانت العرب تستطيبه جدا،
فوعدهم الله تعالى أنهم يسقون في الجنة الكأس الممزوجة بزنجبيل الجنة.

قال مقاتل: لا يشبه زنجبيل الدنيا.

وقيل: هو عين في الجنة يوجد منها طعم الزنجبيل .

قال الإمام فخر الدين الرازي في (( التفسيرالكبير)):

العرب كانوا يحبون جعل الزنجبيل في المشروب؛
لأنه يحدث فيه ضربا من اللذع، فلما كان كذلك، وصف الله شراب
أهل الجنة بذلك .

قالوا عن الزنجبيل قال داود الأنطاكي في (( التذكرة)):
زنجبيل معرب عن كاف عجمية هندية أو فارسية،
وهو نبت له أوراق عراض يفرش على الأرض وأغصانه دقيقة
بلا ظهر ولابذر ينبت بدابول من أعمال الهند،
وهذا هو الخشن. الضارب إلى السواد،
(ويوجد) بالمندب وعمان وأطراف الشجر،
وهذا هو الأحمر وجبال من عمل الصين،
حيث يكثر العود وهو الأبيض العقد الرزبين الحاد الكثير الشعب،
ويسمى الكفوف وهذا أفضل أنواعه.

والزنجبيل قليل الإقامة تسقط قوته بعد سنتين بالتسويس
والتآكل لفرط رطوبته الفضلية ويحفظه من ذلك الفلفل.

وهو حار في الثالثة يابس في آخر الأولى أو رطب يفتح السدد
ويستأصل البلغم واللزوجات والرطوبات الفاسدة المتولدة في المعدة
عن نحو البطيخ بخاصيته فيه ويحل الرياح وبرد الأحشاء
واليرقان وتقطير البول ويدرالفضلات ويغزر
قال صاحب المعتمد الملك المظفر يوسف التركماني:

زنجبيل- " ع " هو عروق تسرى في الأرض وليس بشجر ويؤكل رطبا،
كما يؤكل البقل ويستعمل يابسا، وينبغي أن يختار منه ما لم يكن متآكلا..

وقوة الزنجبيل مسخنة معينة في هضم الطعام،
ملينة للبطن تليينا خفيفا جيدا للمعدة،
وظلمة البصر،ويقع في أخلاط الأدوية المعجونة

وبالجملة في قوته شبه من قوة الفلفل في
آخرالدرجة الثالثة،-
رطب في أول الأولى نافع من السدد العارضة في الكبد من الرطوبة
والبرودة معين على الجماع،
محلل للرياح الغليظة في المعدة والأمعاء،
زائد في المنى صالح للمعدة والكبد الباردتين يزيد في الحفظ،
ويجلو الرطوبة عن نوافى الرأس والحلق
،وينفع من سموم الهوام،
وإذا ربى أخذ العسل بعض رطوبته الفضلية،
ويخرج البلغم والمرة السوداء على رفق وسهل لا على طريق إخراج
الأدوية المسهلة، وإذا خلط في الشيء مع رطوبة كبد الماعز
وجفف وسحق واكتحل به نفع من الغشاوة وظلمة البصر،
وإذا مضغ مع المستكى أحدر من الدماغ بلغما كثيرا.
والزنجبيل المربى حار يابس يهيج الجماع ويزيد في حر المعدة
والبدن (معرق) ويهضم الطعام وينشف (يجفف) البلغم،
وينفع من الهرم (الشيخوخة)
والبلغم الغالب على البدن وبدل الزنجبيل:
وزنه ونصف وزنه من الراسن "ج "
الزنجبيل شبيه بالفلفل في طبعه ولكن ليس له
لطافته ويعرض له
تآكل لرطوبته الفضلية، وهو حار في آخر الدرجة الثالثة
يابس في الثانية يحلل النفخ ويزيد في الحفظ ويجلو الرطوبة
من الحلق ونوامى الرأس وظلمة العين كحلا وشربا،
وينفع منبرد الكبد والمعدة وينشف (يجفف) بلة المعدة ويهيج الباءة،
وينفع سموم الهوام، وقدرما يؤخذ منه إلى درهمين،
والمربى حار يابس ينفع الكلى والمثانة والمعدة الباردة
ويدر البول، وهو جيد للحمى التي فيها نافض وبرد.

((ف)) مثله وأجوده الصيني،وهو ينفع كما تقدم ذكره،
وينفع الفالج واللقوة، والشربة: بقدر الحاجة " ع "
وزنجبيل سامي، وزنجبيل بلدي:
هو الراسن، وقد ذكر في حرف الراء، وزنجبيل الهجم هو الاشترغار
كلام ابن سينا عن الزنجبيل :

زنجبيل (الماهية) قال ديسقوريدوس:
((الزنجبيل أصوله صغار مثل أصول السعد لونها إلى البياض
وطعمها شبيه بطعم- الفلفل طيب الرائحة ولكن ليس له لطافة الفلفل،
وهو أصل نبات أكثر ما يكون في مواضع تسمى طرغلود لطقى،
ويستعمل أهل تلك الناحية ورقه في أشياء كثيرة
كما نستعمل نحن الشراب في بعض الأشربة وفي الطبيخ.
إلى أن قال: (الأفعال والخواص):
حرارته قوية ولا يسخن إلا بعد زمان لما فيه من الرطوبة الفضلية
لكن إسخانه قوى ملين يحلل النفخ:
وإذا ربى أخذ العسل بعض رطوبته الفضلية ويجف أكثر أعضاء الرأس)
يزيد في الحفظ ويجلو الرطوبة عن نواحي الرأس والحلق
(أعضاء العين)،
ويجلو ظلمة العين للرطوبة كحلا وشربا
(أعضاء الغذاء يهضم، ويوافق برد الكبد والمعدة،
وينشف بلة المعدة وما يحدث فيهـا من الرطوبات من أكل الفواكه
(أعضاء النفض)، يهيج الباءة ويلين البطن تليينا خفيفا.

قال الخوزي: بل يمسك أقول إذا كان هناك سوء هضم
وإزلاق خلط لزج ينفق (السموم) ينفع من سموم الهوام.

وقال ابن منظور في (السان العرب)):

الزنجبيل مما ينبت في بلاد العرب بأرض عمان، و
هو عروق تسرى في الأرض، يؤكل رطبا كما يؤكل البقل،
ويستعمل يابسا وأجده ما يؤتى به من الزنج وبلاد الصين،
وزعم قوم أن الخمر يسمى زنجبيلا.

قال: وزنجبيلا عاتق مطيب.

وقيل: الزنجبيل العود الحريف الذي يحذى اللسان.
وفى التنزيل العزيز في خمر الجنة: (... كان مزاجها زنجبيلا ).
والعرب تصف الزنجبيل بالطيب، وهو مستطاب عندهم جدا.

قال الأعشى يذكر طعم ريق جارية:

كأن القرنفل والزنجبيل باتا بفيها وأربا مشورا

قال: فجائز أن يكون الزنجبيل في خمر الجنة!،
وجائز أن يكون مزاجها ولا غائلة له، وجائز أن يكون اسما للعين
التي يؤخذ منها هذا الخمر، واسمه السلسبيل أيضا .

فوائد الزنجبيل لابن الأزرق
يا حافظا سـر زنجبيل في الورى خصصت من المولى بكل فضيلة

ومن يشتكى البرد القديم بصلبه وأوجاعه في كل وقت وسـاعة

عليه بمثقالين من بعــد صحنه يضــاف إليه يا فتى شهد نحله

ثـلاثة أيـام يكـون فطـوره وإن كان أسبوعا فتحمد نسختي

كذلك للملسوع يمضغ ناعـما ويطلى مكان السم يطلى بلطخة

يرى عجبا من سـره وفعـاله للدغة ملسوع وإحراق لـدغة

ومن يشتكى رخو العصب يكـن إذا أتى الجماع فهويمنى بسـرعة

يدق ويغلى في حليب أتانــه ويدلك بالأصيل في كل ليــلة

يرى عجبا من قوة لنفـاضـة بطيـب لقـاء وروعـة تمتـع

وصاحب أرياح غلاظ يدقـه على سـكر أمثـاله بثـلاثـة

ويستف منه نصف مثقال لم يزد ويتبـعبعـد الزنجبيل بجـرعة

يصرف أرياحا وقولنج عـاجلا ويأتي بتفريج وإصلاح معــدة

وينفع للإنسان في كل مضـغة شفاء له من كــل داء وعـلة

ومننالــه ضعـف ولم يـر سوى نصف رؤياه أو قليل برؤية

فيمزجه بالدار صينيمسـاويا ومن سكر جزا يكـون سـوية

فيبرى ويجلو باطن العين بعـدما يغشى غشاء من بياض وظلـمة

ومن كان من أهل البـلادة قلبه بطيئا لحفظ الـذكر حيا كميت

يضاف إليه من حصى البـان منعم مضـاف إليـه من جنايه نـحلة

ويعتـزل الأكل الغليظ ويحتـمى ثــلاثة أيـام يأكـل حميــة

ويـدخل حمامـا بأســبوع مدة ثــلاث أسـابيع بتكميـل عدة

فيرجع بالذهن الـذكي محافـظا على درس قرآن وطـيب تـلاوة

أيا حافظا لعيش الصحيح لك الرضا خصصت من المولى بكـل كـرامة

ومن عنـده وجـه مليـح مغـير تبــدل بعد الاحـمرار بصـفرة

يـدق ويغـلى في عسـل ولبن ويسقى لـها تكسى جمــالا بحـمرة

فيـا رب صل على الشفيع محمد وسـلم عليـه مـع ألـف تحـية

وقال عبدالقادر بن شقرون:

اليبسفي الفلفل والـحرارة في أكله أدويــة مختـارة

تقــوية الشــهوة للطعام وقــوة لعصب الأجسـام

والزنجيل مثــله في طبـعه بــل فاقه عند ازدياد نفعه

في خصلة الحفظ وبعث الباه من أجل ذاقمى عظيم الجاه

فمن ذلك يفهم أن الزنجبيل يشهي للطعام الأجسام،
ويعين حفظ العلوم، وينشط الجسم المكلوم،
ويقوى الباءة ..!
:
:
وبعد كل ماذكر أعلاه مارأيك أخي / أختي
هل تستطيع الاستغناء عن هذه النبتة في بيتك ..؟