كلمة الداعية الاسلامي المعروف فضيلة الشيخ / محمد حسان – حفظه الله في أهمية دعم قناة الهدى الفضائية

ذكرني الله بقناة الهدى ، قناة الهدى تترنح ويخشى عليها السقوط ، وأنا أقولها لله لو سقطت قناة الهدى لأثم كل قادر مستطيع أن يساهم وأن يساعد القناة في النهوض وعدم السقوط ولم يفعل.

قلت قبل ذلك أن قناة الهدى التي تبث باللغة الانجليزية قد رفعت الإثم عن الأمة ، لأن الأمة مطالبة بالدعوة والبلاغ لأهل الأرض وبلغات أهل الأرض ، فإذا قامت قناة الهدى وهي قناة وحيدة تقريبا في محيطنا الذي نعرفة تبث باللغة الانجليزية ، وأحسب أن القائمين عليها من أصحاب المنهج الصحيح – ولا أزكيهم على الله تبارك وتعالى – فهم يحرصون على أن يقدموا القرأن والسنة الصحيحة بفهم سلف الأمة بفهم الصحابة رضي الله عنهم في الغالب فيما أعلم والله تعالى أعلم.

فأقول أن هذه القناة تترنح الآن بل ولا يجد العاملون بها رواتبهم منذ أشهر عديدة ، وترك بعضهم العمل بالقناة بالفعل. فأنا أتعجب قناة الهدى تسقط في الأمة ؟ أين أهل الفضل وأين أهل المال؟ والله تأثم الأمة إن سقطت قناة الهدى .. تأثم الأمة إن سقطت هذه القنوات الفاضلة الطاهرة – قنوات القرآن وقنوات البلاغ وقنوات الدعوة – أين أهل الفضل؟ أين رجال الأعمال؟ أين رجال المال؟ هذه القنوات لا تحتاج إلا الى فتات بالمقارنة الى ما يُنفق هنا وهناك وهنالك ، لو قدم إليها أهل الفضل فتاتا من فتاتهم لقامت بفضل الله تبارك تعالى. فأنا أتعجب .. والله يكاد قلبي أن يحترق .. فأنا أناشد الآن الأمة كلها وأقول ولله لو سقطت قناة الهدى لأثمت الأمة ، إلا من لايقدر بالفعل أن يساهم ويساعد فلا حرج عليه لايكلف الله نفسا إلا وسعها – لأثم كل قادر على أن يساهم ويساعد ولا يفعل.

هذه دعوة وأسأل الله عز وجل على أن يجعل لها القبول ، وأن يجعل لها الأثر، وأن يقيم قناة الهدى وأن يجعلها منارة للتوحيد والهدى ، وأن يجزي القائمين عليها خير الجزاء وأن يسددهم ، وأن يدلنا وإياهم على الحق ، وأن يرزقنا وإياهم الاتباع ، وألا يحرمنا وإياهم الإخلاص ... إنه ولي ذلك والقادر عليه.



منقول