غالبية الأطفال الصغار يميلون إلى تناول الطعام عندما يشعرون بالجوع فقط، إذا كان طفلك لا يشعر بالجوع فلا تستخدمي القوة لإجباره على تناول الطعام، ولا تستخدمي أسلوب المساومة أو الرشاوى لإغرائه بتناول الطعام

في زمن أصبح فيه معظم الأطفال أسرى للوجبات السريعة والهمبرغر والهوت دوغ وقطع الناجتس، وبعد أن أصبحت المياه الغازية مشروب الأطفال الرسمي، تتحول رغبة الآباء في تناول اطفالهم للطعام الصحي إلى ما يشبه المعركة اليومية بين الطرفين التي تقوم على التهديد تارة والمساومة تارة أخرى، إن كنتم قد أصابكم التعب واليأس إليكم بعض التكتيكات للفوز في معركة تناول الطعام الصحي.
احترمي شهية طفلك
غالبية الأطفال الصغار يميلون إلى تناول الطعام عندما يشعرون بالجوع فقط، إذا كان طفلك لا يشعر بالجوع فلا تستخدمي القوة لإجباره على تناول الطعام، ولا تستخدمي أسلوب المساومة أو الرشاوى لإغرائه بتناول الطعام، القاعدة التي يجب أن تحفظيها عن ظهر قلب أن طفلك سيتناول الطعام عندما يكون جائعا.
تمسكي بالروتين
من المظاهر الخاطئة في الكثير من البيوت تناول الكثير من الأطفال للحلوى والعصير والمياه الغازية بين الوجبات، التمسك بالروتين وعدم الرضوخ لرغبات الطفل لتناول هذه الأشياء سيجعل الطفل يصل إلى مائدة الطعام في الوقت المحدد وهو أكثر حماسة لتناول الطعام الصحي الذي تقومين بطهيه لعائلتك.
التحلي بالصبر مع الأطعمة الجديدة
من المشاهد المألوفة لدى الكثير من الأسر إدمان الاطفال أنواعا معينة من الطعام ورفضهم الاطعمة الجديدة التي توضع امامهم لاول مرة وخاصة الخضروات والفاكهة الطازجة، تذكري أن طفلك يحتاج إلى تناول مصادر غذائية متنوعة كي تساعده على النمو، يجب أن تتحلي بالصبر مع تناول طفلك الاطعمة الجديدة، توقعي الرفض في المرة الاولى او الثانية ولا تيأسي، ضعي قطعة صغيرة من الطعام الجديد في فم طفلك ليتذوقها لاول مرة، اعلمي أن طفلك سيأخذ بعض الوقت قبل التأقلم مع الأطعمة الجديدة إلى أن يتناولها بيده.
أدخلي بعض الإثارة
لماذا تكون شهية طفلك مفتوحة في مطاعم الوجبات الجاهزة ولا تكون كذلك في البيت؟ الإجابة ببساطة تكمن في طريقة التقديم المفعمة بالإثارة والجاذبية، الأطفال يشعرون بالملل عند تناول الطعام بطريقة واحدة، قدمي له أطعمة مختلفة الاحجام والألوان ونوّعي في طريقة التقديم، قطّعي الفاكهة والخبز إلى أشكال مختلفة، ادخلي على طعام طفلك لمسة من الإثارة في كل مرة وستندهشين من النتيجة.
اطلبي منه المساعدة
عندما تذهبين إلى المجمعات الاستهلاكية اصطحبي طفلك معك واطلبي منه أن يساعدك في اختيار بعض الفاكهة والخضراوت والأطعمة منخفضة السعرات الحرارية، من الأطعمة الصحية، عندما يحاول طفلك اختيار أطعمة غير صحية اشرحي له سبب رفضك شراء هذه الاطعمة كأن تقولي له إن هذه الأطعمة تسبب زيادة في الوزن وان هناك بدائل اخرى لها فائدة أكثر، تذكري أن طفلك لن يتناول طعاما غير صحي مادام لا يتم شراؤه.
دعيه يشاركك في المطبخ
من أفضل الطرق التي تشجع الاطفال على تناول الطعام وخاصة الصحي منه هو أن ندعهم يشاركون في إعداده، اصطحبي طفلك إلى المطبخ واطلبي منه تقطيع بعض الخضروات أو الفاكهة أو تحريك بعض الاطعمة على أن يكون ذلك تحت إشرافك مباشرة.
امنعي التشتت
من بين العادات السلبية المتعلقة بسلوكيات تناول الطعام التي تؤثر بالسلب على الأطفال تعرُّضهم للتشتت أثناء تناول الطعام مثل تناول الطعام امام التلفزيون او الكمبيوتر أو وضع الصحف والمجلات والألعاب على مائدة الطعام، إن كان التلفزيون يوجد في غرفة تناول الطعام فيجب إيقاف تشغيله أثناء تناول طفلك للطعام، كما يجب ألا تسمحي لطفلك باصطحاب الألعاب والقصص إلى مائدة الطعام.
لا تقدمي الحلوى كمكافأة
من الاخطاء التي يقع فيها الكثير من الكبار هو تقديم الحلوى كمكافأة للطفل طوال اليوم، لا تقدمي على ذلك واطلبي من الكبار عدم فعل ذلك أيضا، إعطاء الحلوى للطفل كمكافأة رسالة تقول له ان الحلوى هي أفضل غذاء وهذا ضد الحقيقة، كما أن هذا السلوك الخاطئ من شأنه أن يزيد من إدمان طفلك الحلوى وهو ما يؤثر في تناوله الطعام، يمكن تحديد ليلة أو ليلتين لتقديم الحلوى للطفل كما يمكن استبدال الحلوى في بقية ايام الاسبوع بالعديد من الخيارات الصحية مثل عصير الفاكهة الطبيعي والحليب.
لا وجبات منفصلة
المفروض انك تطهين لكل أفراد الأسرة طعاما صحيا مثاليا يحتوي على العناصر الغذائية الضرورية، من الخطأ طهي وجبات منفصلة لطفلك مادام لا يوجد لديه أي مانع صحي يمنعه من تناول الطعام نفسه، اللجوء إلى الوجبات المنفصلة للطفل رسالة خاطئة وفي المستقبل سيتمرد على الطعام المتاح وسيكون من الصعب إرضاؤه، كما أن تناول الطفل الطعام الذي تعدينه لكل أفراد الأسرة سيجعل الأمر مألوفا لديه بمرور الوقت.

لماذا يكره الأطفال تناول الخضروات؟

هل أنت واحدة من ملايين الامهات اللواتي يخضن نضالا يوميا من أجل تناول أطفالهن الخضروات والفاكهة الطازجة؟ ما يجب ان تعرفيه ان طفلك ليس الوحيد في هذا العالم الذي يكره تناول الخضروات، الامر يحتاج منك الى بعض المثابرة من أجل تعويد طفلك على تناول الخضروات المفيدة لصحته.
من الخطأ إجبار الطفل على تناول الخضروات والفاكهة، بدلا من ذلك شجعيه على تناولها من خلال البحث عن أفكار تغري طفلك بتناولها مثل تقطعيها بأشكال جذابة او بتحويلها إلى عصير طازج أو من خلال مزجها ببعض الأطعمة التي يحبها طفلك مثل إضافة الجزر إلى الأسباغيتي، أو وضع بعض أنواع الفاكهة مثل التفاح والتوت داخل الفطائر أو من خلال مزج الفاكهة بالحليب.

لماذا الأكل الصحي مهم لطفلك؟
كل الدراسات والأبحاث التي اهتمت بالعلاقة بين الأطفال والطعام تجمع على ان الطعام غير الصحي خطر على صحة الطفل، الطعام غير الصحي يزيد من وزن الطفل ويرفع الكوليسترول ضغط الدم ويزيد من احتمالات الإصابة بالسكر، تلافي هذه المخاطر لا يأتي إلا من خلال النظام الغذائي الصحي الذي يضم الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة والمواد الغنية بالألياف.

نصائح سريعة

• إذا كنت تطلبين من طفلك تناول الطعام الصحي فيجب أن تكوني قدوة له، تأكدي ان طفلك سيقلدك، إن كنت تتناولين الطعام الصحي فطفلك سيحذو حذوك.
• بعض الأطفال يحتاجون إلى وجبات خفيفة بين الوجبات، درّبي طفلك على اختيار الوجبات الخفيفة الصحية: الزبادي،الجبن، الحبوب، الخضروات والفاكهة الطازجة خيارات جيدة.
• الكثير من الاطعمة التي تروج لنفسها على أنها صحية أو منخفضة الدهون والسعرات الحرارية تعتمد على الخداع، استخدمي علامات تجارية موثوق بها.
• تذكري أن وجبة الإفطار مهمة لطفلك فهو يحتاج إلى الطاقة سواء كان في المدرسة او خارجها. وجبة الإفطار التي تشتمل على طعام صحي توفر له هذه الطاقة.
جريدة القبس