ما معنى حياة زوجية سعيدة؟ كيف تعرفون أن الحياة الزوجية سعيدة؟ أنا لست أعرف هل حياتي سعيدة أم لا؟

الزوج:

السعادة هي شعور قلبي يدفع الإنسان إلى التعبير عن نفسه، وبالتالي أي انفعال إيجابي أو ارتياح لفعل شيء ما، فالمرأة عندما تفكر أنها سعيدة مع زوجها تشعره بذلك عن طريق الابتسامة، وتبادل الهدايا كذلك عندما يتكلمون تكون هناك موافقة أو مطابقة يسودها تآلف ومودة ورحمة.

والحياة الزوجية تكون سعيدة عندما تقل المشاكل بين الزوجين ويصلان إلى حالة من الانسجام، والعلم الحديث تطرق إلى بعض الوسائل العملية التي تبين كيف يتم التفاهم بين الزوجين عن طريق النظر المتبادل ووجود المشاكل لا يعني أن الحياة الزوجية غير سعيدة لاختلاف طبيعة كل منهما، والمرأة تشعر بالسعادة إذا حصل نوع من التغيير من السلبي إلى الإيجابي.


الزوجة:

لا بد أن نؤكد أن السعادة تنبع من داخل الإنسان نفسه، والسعادة تولد طاقة حب، هذه الطاقة بلا مقابل، هذه الطاقة إيجابية وبالتالي سوف تضفي هذه الطاقة على من حولها، كل حسب ما يحتاجه، فهناك أزواج لا يحتاجون طاقة حب كبيرة، فتعطيه بقدر ما تحتاجه ولا تنتظر مقابل بقناعة تامة منها، وأن يكون لديها يقين أن الله عز وجل هو الذي يجازي على هذه الأفعال، لأن من كان همه إرضاء الله سبحانه وتعالى رضي الله عنه، وأرضى الناس عنه، ومن كان همه إرضاء الناس سخط الله عليه، وأسخط الناس أو كما قال صلى الله علية وسلم.

والحياة الزوجية السعيدة من مؤشراتها التفاهم والتضحية والإيثار والتعاون وتقدير الذات، واحترام طبيعة عمل كل طرف لعمل الآخر، والمشاركة في السراء والضراء، وتتعامل مع المواقف بحكمة ووعي وإدراك.


===================


ما هو سبب الفتور بين الرجل وزوجته بعد إنجاب الطفل الأول؟ وهل ما يهم المرأة هو طفلها وليس زوجها؟ شكرا لكم.

الزوج:

من أسباب هذا الفتور اعتقاد الزوج أن زوجته ملك له طوال الوقت، وهو يريدها دائما كما كان حالها في بداية الزواج، أو كما كانت في مرحلة ما قبل الزواج حيث تبادل الرومانسيات والظهور بمظاهر التجمل، وذلك بعد إنجاب الطفل الأول يحدث أن يكون مطلوب من الزوجة القيام بدور جديد وهو تربية الطفل والاهتمام به، هنا الزوج قد لا يقدر هذه المسؤولية الجديدة التي طرأت على حياتهما، ومن ثم يشعر بهذا الفتور.

ولهذا فعلى الزوج أن يغير حياته ويجددها، ويكون هو المبادر، ولا يجعل وجود الطفل عقبة بينهما، وعليه أن يوقن بأن الإنجاب هو الاستخلاف واستعمار الأرض بالذرية، وفي ظل الأولاد يستطيع الزوجان أن يظلا عروسين طوال الوقت عبر قضاء بعض الأوقات والجازات فيما يخفف عنهما وطأة الحياة وضغوطاتها.

والاهتمام بالطفل من قبل المرأة هو أمر فطري ورحمة قذفها الله عز وجل في المرأة، وإذا حاول الزوج أن يكون أنانيا، فينفرد بها دون طفلها، فإنها لا تقبل لأن الطفل في سن مبكرة يحتاج إلى رعاية تامة؛ وبالتالي على الزوج أن يتعامل مع الطفل بروح حانية وحنونة فلا تشعر الزوجة بأنانية الزوج.


الزوجة:

الفتور في تقديري في هذه الحالة المذكورة يعود سببه إلى نقص في إدراك الزوج وفهمه للحياة الزوجية في واقعه الذي يعيشه هو، فهل كان يفكر في أن تستمر حياته دون إنجاب؟!

وإذا كان يفكر في الإنجاب كيف كان تخطيطه لهذه المرحلة؟ لو كان يفكر بهذه الطريقة الواعية لما وجد هذا الفتور، لا.. غالبا معظم الناس يعيشون في حياتهم بلا هدف أو تخطيط، هذا من ناحيته، أما من ناحية الزوجة فعليها أن توازن بين متطلبات طفلها ومتطلبات زوجها، ونفسها أيضا أي صحتها وأكلها وراحتها.


===================


لو أني أكره زوجتي من كل قلبي.. هل يمكنني إعادتها إلى قلبي؟

وهل هذا يعني أن أتدرب بمفردي على هذه البرمجة؟ أم تتدرب معي الزوجة؟ وماذا لو لم ترضَ واستمرت في دفعي لكراهيتها؟

الزوج:

نعم تستطيع أن تعيد زوجتك إلى قلبك باتباع الطرق التالية:

1- ما الذي يضايقك في زوجتك أهو شيء في الخلقة أو شيء مكتسب؟ وهل تود البقاء معها؟ وهل يمكن بعد تغييرها إلى الأفضل أن تغير نظرتك فيها؟

2- يجب أن تفرق بين كونها زوجة لك وبين سلوكها غير المرغوب، وحاول أن تقبلها كما هي بدون تغيير ثم حاول أن تغير نفسك إلى الأفضل ولا تجعل انطباعاتاتك تنعكس سلبا عليها، بل اجعل إيجابياتك تنعكس عليها.

ومن الممكن أن تتدرب وحدك على هذه البرمجة حتى تهيئ نفسك أن تتغير وتغير زوجتك، ومن الممكن أن تتدربا على البرمجة معا، وسوف يكون المكسب كبيرا في هذه الحالة، والأمر يحتاج منك إلى التحلي بالصبر والمثابرة، وأن تنظر دائما إلى إيجابيتها، ولا تنظر إلى سلبياتها، ويجب أن تعرف مفتاح قلب زوجتك، فالزوجة تتأثر عاطفيا بما يحدث حولها، ففي هذه الحال تعاطف معها وانس الخلاف القائم بينكما.

كذلك يجب أن تعتذر أمامها.. ولا عيب في ذلك. وأن يكون عندك اعتقاد بأن الله قادر على أن يغيرها للأفضل بعد بذل الأسباب.


الزوجة:

وإذا الزوج الكاره لزوجته عالج نفسه بالجوانب الأربعة وهى التوازن الروحي والذهني والجسدي والعاطفي، فسوف يرى زوجته بمنظور آخر، وسوف تتغير نظرته، فالتوازن العاطفي يعني تقبل الآخرين كما هم، وإذا بدأ بتدريب نفسه أولا ولمست زوجته ذلك فإنها سوف تحب هذا العلم، وتقبل عليه، وتغير نفسها تجاه ما يحب، وفي هذه الحالة لن تدفعه لكراهيتها.


===================


زوجي لا يعاشرني ويكتفي بإشباع رغبته هو فقط، كيف أستطيع أن أجعله يعترف بحقي عليه؟

أولا: لا بد من المصارحة بين الزوج والزوجة، في جو هادئ وفي وقت مناسب لكل من الطرفين، وتتم بعد ذلك المكاشفة وتبين له أن هناك قمة في الاستمتاع واللذة إذا أشركها في هذا الجانب، وأن هذا حق مشترك بينهما، ولا بد أن يكون فيما بينكما تواصل عاطفي يتبعه تواصل جسدي، وعليك أن تبيني له أن الزوجة في الإسلام لها حقوق، ومن بين هذه الحقوق حق المتعة، وعليك أن تغرسي فيه الحب، وأن المرأة تحتاج ما يحتاجه الزوج.

ولا بد أن يعلم الزوج أنه إذا لم يشبع رغبتها في الاستمتاع فسوف يؤذيها، ومع الوقت سوف تكون هناك مضاعفات سلبية عليها، وعلى الزوج أن يتدرج في الاستمتاع، حتى يصل إلى لذتها، ولا حرج إذا لم يستطع الزوج أن يصل إلى لذتها أن يسأل ذوي الخبرة، ولا مانع من أن تحضر للزوج بعض الكتب التي تتناول القضايا الجنسية.


===================


ما هي صفات الزواج الناجح؟

الزواج الناجح يعتمد على أسس الاختيار وهي المرأة الصالحة، التكافؤ من الناحية الاجتماعية والثقافية والاقتصادية وغيرها، وفي مرحلة الخطبة يتم الاتفاق على دقائق الأمور في حياتهم، حتى الإنجاب، الأمور الاقتصادية ماذا يوفرون وماذا يدخرون، علاقاتهم الاجتماعية، لا بد من الاتفاق عليها، حتى لا تكون الأمور مفتوحة دون ضوابط، وتحديد مكان السكن والمعيشة هل مع الأسرة أم بمفردهم.

كذلك تسمية الأولاد، النظرة المستقبلية في تعليمهم، وبالزواج لا بد من الحب والتضحية والإيثار ( بلا مقابل) أي لا يتوقع أي طرف من الآخر أن يعطيه مقابلا، وينبغي احتساب الأجر من الله سبحانه وتعالى، وتقبل أي مشكلة تحدث بينهما بصدر رحب، وعدم شعورهم بأن حياتهم مثالية تخلو من أي مشكلة.


===================


زوجتي عنيدة وأنا كذلك، كثيرا ما تثار بيننا خلافات في وجهات النظر، أبسطها وهي متكررة باستمرار زيارتنا لأسرتها وأسرتي، حيث كثيرا ما تقول لي: أنا محتارة، أحاول إرضاءك وعدم إغضاب أمي في نفس الوقت، أعلم أنها مشكلة متكررة وبسيطة، لكن ما مقترحاتكم لتجاوزها؟ علما بأن تثبيت بعض الأيام للزيارة لم يفلح.

لا بد أن نقر في البداية أن الزوج أرسل لزوجته طاقة سلبية وهي العناد، وبالتالي كانت النتيجة عند متبادل، فهو يعاندها بأهله، وهي كذلك، وعليه أن يزيل العناد من طباعه، وأن يستبدله بحب لأهلها، وهنا نذكر حديث النبي "حب لأخيك ما تحب لنفسك من الخير" أو كما قال عليه الصلاة والسلام، والعناد أمره خطير فقد يمتد إلى الأولاد؛ وبالتالي ينتج أولادا على هذا الشاكلة السلبية، وقد يصل العناد إلى المحاكم.

وعندما يستبدل العناد بحب لا يكون هذا الحب شكليا ولا صوريا، وإنما يكون حبا عن قناعة تامة، وهي في هذه الحالة سوف تبادله هذا الحب، وسوف تبادر إلى زيارة أهله، والحب هو أساس كل خير في هذه الدنيا.

وعلى الزوجين أن يتفقا على طريقة معينة لإدارة الخلاف بدون حضور الأولاد، وعلى الزوجة أن تحسن الظن بالزوج عند أهلها، وعليه أن يحسن الظن بزوجته عند أهله، وأن يجعل المشكلة بسيطة وألا يضخمها.


===================


كيف يمكن بناء أسرة سعيدة؟

بناء الأسرة السعيدة يتطلب التفاهم بين الزوجين والحوار الهادئ، والمحبة والاحترام المتبادل وكلاهما يشارك في اتخاذ قرارات الأسرة كتربية الأولاد، وتأثيث المنزل والسفر، وعلى الزوجين ان يحسنا صلتهما بالله عز وجل، فالصلة بالله هي أساس نجاح أي علاقة في الكون، عن طريق أداء الفروض في أوقاتها، والاستزادة من العبادات، وكثرة مناجاة الله عز وجل.


منقول