طيف أم سراب
شجرة عديمة الأوراق
محطمة الأغصان
لا تُغريك بالنظر
فضلا عن الانتظار
فإذا هممت بالانصراف
جاءك لفحُ النار
ليُصيبك بالانبهار
وبينما أنت محاط
بحائط من النار
تفكر بالفرار
يحتويك
هواء عليل
يُداعبك
يُسمعك ضحكات ونغمات
من نسمات
محملة بالعبير
طيف أم سراب
فجر لاح بمتاهة الحياة
حيث أخذني الهوى
أول مرة على حين غرة
وألقاني بفيافي الأشواك
بلا دليل أو رفيق
لِتبدأ رحلة البحث
عن الذات مكللة بالضياع
وسط أمواج البشر
الزبد يطفو على الضفاف
طيف أم سراب
في غطش الليل
مُزقت أوردة الوصال
وبدد امل اللقاء
وصارت الأفنان بلا ظلال
وأنا اسكب على السطور
لحن الشجون
____
نشرتها قبل ذلك
ولكنها بقلمي انا