بسَمّ آللهَ آلرحمّن آلرحيِيِمّ . .


آلسَـلـآمّ عُليِڪَمّ ۈ رحمّــِہ آللهَ ۈبرڪَآتّـِہ . .



إِنَ مُمارَسَہ الِرياضَہ أوَ الحَركہِ تُقويّ العِظاَم وَتُحافِظ عَلىّ صِحہ المَفاصِل
وَ تُقويّ العَضلاّت وَ تُخفْف مِن حِدة التَوتر الَنفسِي،
إذَ أنَ الرِياضَہ بِشكَل عَام تُساعِد عَلىّ إفِراز هَرموَن الإنِدروَفيِن
الذَي يمُنح الإِنسَان الشعَور بِالراحَہ وَالسَعادَة َ..~


لهَذآ آليِۈمّ سَنتّعُـرف عُلى :-

أنواعَ الرياضہ ,
و فوائدَ لكلَ رياضہ ,



الصِحَہ مطَلبِ عظَيمَ يطِلبُہ كِل إنِساَن ,
وَيسعَى للِحصوَل عَليهَا ،
وَ يبَذل الغَاليّ والّرخِيصَ لِكيّ يتَمتَع بِصحَہ الجَسمَ الكَامِلہَ ,
وَ التَي بِهاَ يسَتطيِع العَيشّ بِسلاَم ويحُقِق الأَهدافَ التِي خَلقُہ الِلہ مِن أجِلہا ..~


المَشيّ ..

يُفيَد المَشيّ فيّ تَحسيِن أدَاء القَلبّ وَالمُحافظَہ عَلى صِحتِہ ,
وَ يُفيدَ فيَ تخَفِيض الكَولسِتروَل وَ خفَِض ضَغطِ الدَمَ ,
وَ يُفيدَ فيّ تَحسِينَ التَمثِيلّ الغِذائِي َوالِاستْفادَة مِن العَناصِر الغِذائِيہَ ،
رِياضَہ المَشيّ تُخفْفَ مِن حِدةَ التَوتُر ,
َوالشْعورَ بِالقَلقَ وَالاضِطراَبَاتَ النَاجِمَہ عَن ضُغوطَ الحَياة اليَوميَہ التَي لاَ تنَتهِيّ ,
فَالمشيَ يكتسبَ الاِنساَن الكَثيرَ مِن اللياقَہ البدَنِيَہَ ,
وَ يقَضِيّ عَلىّ الكَثيرَ مِنَ الأمراَضَ الّتيَ تَعتريّ الاِنساَن لِكِثرةَ جِلوسِہ وَ قِلہ حَركَتِہ ,
الّمشّيِ مِن الَتمَارِينَ الّتيّ يُحرِقَ فِيهاّ الأُكِسِجِينَ (أيَروبِك) ،
وَهُو بالَتاليّ يُفيدَ القَلبَ وَالرِئتيَنَ وَ يُحسِن مِن الدَورَة الدمَوِيَہ ,
الَمشِي مِنَ الرِياضَاتَ المُتوسِطَہ الِإجهَاد التَي تُساعِد النّاسَ عَلىّ المُحافَظَہ علَى لِياقَتْهمَ
ورَشاقَتهُم بِحرقَ الطَاقَہ الَزائِدة ،
وَ يُقويّ العًضلاَت وَالجِهازَ الدَورْيّ وَ يُحسِن مِن اسَتخداّم الأُكسجِينَ وَالطَاقَة فِي الجِسِمَ ,
و َلذِلكَ يُقلْل مِنَ المَخاطِر المُرتَبِطَہ بِالسَُمنہَ وَ السُكريّ وَ سرَطاَنَ الثَديّ وَ سَرطاَن القُولوَن وَأمَراضَ القّلبَ ,
يُساَعِد المَشيَ علَى التَخلصً مِن الوَزِنَ الزَائِد ، وَ هَذا بِالطَبِع يُعتَمد عَلىّ مُدَة المَشيّ وَ سرَعَتِہ (مقدار الجهد المبذول) , فَالشَخصَ الّذيّ يَمشيِ بِمعُدلَ 4 كم/ ساعہَ يحرق ما بين 200 – 250 سعراً حرارياً في الساعہَ (22 – 28 جِرام مِن الدُهَونَ ) ..~

الّرَكِضَ ..


هَذِه الُنقَاطَ العِلمَيہَ البَسيِطَہَ تُبيَنَ دَورَ الرّكِضَ فَيّ سَلامَہَ رَوحَ الِانسّانّ وَجِسَمہَ : :

• تَقوِيَة الْقلّبَ : .َ
تَقِل َضَربَاتْ القْلبَ نَتيجَہَ الرَكِضَ لمَدة طَوِيلَہَ لَكِنهاّ فِيّ الوَقَت نَفسُہَ تَصَبحَ أقْوىّ
وَ تَجعَل القْلبَ يَكتسِب قِدرَة أكَثر عَلىّ تحُملَ الأَعمَالّ الصِعبًہَ وَالطَويِلہَ دَون الشعُور بِالتَعب ,
كَماّ انَہَ الركَض يَقلْلّ مِن كَميِہَ تَرسُبَ الكَولسِتروْل فِي الأَمر َالذَي يُحولَ دَونَ إصِابَة الشَخْص بَالنّويَہَ القَلبِيَہَ ..~

• التَغلبَ عَلىّ الكآبّّة : .
التَمارِينَ الرِياضيہَ وَ الهَروْلَہَ الّتي لاّ تُسبَبْ تَعباُ للَقلبَ
تُزِيد النّشاطَ وَ تُقوِيّ الأَعَصاّبَ وَ تُزِيلّ الّهُمَومَ ,
فِيّ مِثلّ هَذِه الحَالّ لَا يَشعِر الِإنسَان َبِالتَعبْ وَ الاضِطراّب وَالقَلْقَ ..~

• اّلنْومَ المُريحَ : .
تَتعَرضَ عَضلّاتَ الِإنسْاَنَ إِلىّ الضّغوطَ المُخْتَلِفَہَ خِلاّل الّعّملَ طِيلَہَ سَاعَاتَ الّيومَ ,
وَ الرّكِضَ فِي الَحقِيَقہَ يَرجَع العَضلّاتَ إلىّ حِالهَا الطَبيعْيَہَ
مِمَا يَجعَل بَدن الِإنسَانَ يُخِلد إِلى الّنوم بِسُهولہَ ..~

• طُوَل الُعمَر : .
النّشَاطَاتَ الّتيّ تّحصّل نَتيِجہََ الهَروَلہَ أوَ المّشيّ لِفتَرة طَوِيلہَ تُطيَل عُمر الِانسَانَ ,
فَالشَخص الّمِسن ( 80 سنہَ علىّ سّبيَل المثال ) الّذيَ يُمَارِسَ المّشيّ الُمنِظمَ
لِفترةَ طوِيلَہَ يِطوِلَ عُمِره اكَثر مِنْ الّشَخصَ اّلذِي لاَ يُمارِسَ الَرِياضَہَ أوَ الّمَشيَ بِمُدَة سًنتِينَ ..~

• تَحسِن الّنشَاطَاتَ الَفكِرِيَہَ : .
الَركِضَ يُزِيدَ مِن سِرعَہَ حَركَہَ الدّمَ فَي العُروَقْ وَ الشَرايِيِن وَ نَتيجَتِهاّ يَصل إلىّ المُخ دَم وَأوَكسِجينَ اَكثَر
وَ هذًا مًا يَزيدِ مِن نَشاطَاتِ المُخَ كَماَ انَه أَثر نَشاطَ الّدوَرة الَدمَوِيَہَ يَنتقِل اوَكسِجينَ
اكَثرَ مِن الرِئتيَنَ إلىّ بَقِيہَ اََعضََاء البَدن وَ هذًا مَا يُؤَديّ إلىَ نَشاطِهاّ الّذيَ
يُؤدِيّ بِدورِه إلىَ زِياَدَة الَنشاطَاتَ الفِكرِيَہَ لِلانسَانَ ..~

• تَنظيِم َضغَطّ الّدَمَ : .
الَهرْولَہَ تُؤدِي إلَى اتِساعّ العُروقْ الَدمَوِيَہَ وَ بِالأَخصَ العُروقْ المَوجوَدة
دَاخِلَ العَضلاتَ وَ تَحتَ البَشَرَة ، وَ هَذا الاَمر يُؤدَي بِدورِه إلىّ انِخفَاض ضَغطِ الدَم ,
فِاذَا اسَتْمر الِانسَانَ عَلىّ الَمشيّ الطَويِل اوَ الهَروْلَہَ بِشكَل مُنظِم فَلاحَظ
انَہَُ دََرجَہَ ضَغطَ دَمِہَ تَكوَن اَقلَ مِن الّشخَصَ الّذيّ لَا يُمارِس الرِياَضہَ بِشكَل مُسَتمِر دَرجَہَ وَاحِدَة دَائِمَاً ..~

• تَقلِيلَ الكَولسِتروَل َوالوَزْن الِاضَافِيّ : .
مُمارَسَہَ الرَكضّ اوَ الَهروْلَہَ ثَلاثَ مرَات فِيّ الِاسبَوعَ وَ بِمُدةَ 30 دقيقَہَ فِي كِل مَرة
يُؤدِيَ إلّى اِنخِفَاضَ وَزنِ الاِنسَانَ الِى حَدٍ مَا فَالركِض َالمَنظِم
الطَويلَ سَيكوَن مُؤثراً أكَثر مِن الرَكِض السَريعَ وَالثَقيِلَ ,
وَ ينَبغِي ّالِاشَارَة هُناَ إلىَ أنَہَ يَجِب عَلىّ الشَخَصِ اَنْ لاَ يَبادِر بِالاستَراحَہَ
بَعد مُمَارَسَہَ الرَكِضَ فَجَأة فِذلكَ يَضرَ بَدنَہَ , كَماَ يَجَب قَبٍلَ المَبادَرَة بِالرَكِضَ احِمَاء الّجِسمَ لمُدة خمَس دَقائِق
وَ ذَلكِ مِن خِلالّ القِيامَ بِبعَض الَحركَاتَ السُوِيدِيَہَ ,
كَماَ يَجِب عَلىَّ الشَخصَ الرِياضِيّ انَ يُمارِسَ الرَكِض فِي الهَواءَ الطَلقْ وَ بعيداً عَن الّمنَاطِق ذَات الَجوّ المُلوثِ
كَماَ يَجِب عَلىّ الّشخِص عِند مِزَاوَلَہَ التَمارِينَ اوَ الَركِض اَنَ يسَتنِشقْ الَهوَاَء مِنَ الَانِفَ ..~


السِباحَہَ : .

السِباحِہَ هِي ّحرَكہَ الكَائِناتَ الحَيِہَ فِيّ المَاء دُونَ المَشِيّ فِيّ القْاعَ ..~

• فَوائِد السِبَاحَہَ : .

- المَاء يُمثِل مقُاوَمہَ للِعضَلاتَ حيِنماَ نُمارِسَ السِباحَہَ ،
لذِلكَ فِإنهَا تَعتَبر مِن أفَضَل الرِياضَاتَ لصِقل العَضلَاتّ وَالحِفاَظ عَلىّ قُواَم رَشِيقَ .
- تَدُلَ البُحوثَ الصِحّيہَ وَ الرِياضيَہَ عَلىّ أنَ مُمارَسَہَ السِباحَہَ لِمُدَة نِصفْ سَاعَہَ يَومِياً ،
تُخفِضَ منِ ضَغطَ الدَمِ وَتُقويّ القَلبَ وَ تُقلِل مِن مُعدَل الكِلسترَوْل فِي الَدم كَما تَزيِد مِن كَفاءَة الَدورةَ الَدمِويہَ .
- مُمَارسَہَ السِباحَہَ لمُدَة ساَعَہَ تَحرَق مَا بَينَ 250 و 500 سعَرة حَرارِيہَ ،
حسَب َقوُة وَسرعَہَ السِباَحَہَ ، لِذَلكَ تَعتَبرَ تَلكَ الرِيَاضَہَ مِن أفَضِل الرِياضَاتَ لِتخفَيضِ الوَزِن .
- السَباحَہَ مُفِيدَة جِداً فِيّ الَتخْلصَ مِن الضَغوطِ النَفسيَہَ ،
وَ استِرخَاء الجِسمَ وَالعِقَل ,وَ رفعَ لروَح الَمعنوَيَہَ .
- المَاءَ يجَعلَ الجِسم يَبدوَ أخفَ مماَ هُو عليِه فِعلاً ,
لذلكَ فإنَ رِياضَ السِباحَہَ مِنَ أنسَب الرِياضَاتَ للِاشخَاصَ الذينَ يعاَنونَ مِن زيادَة الوَزِن .

• مَخاطِرَ السِباحَہَ : .

لاّ تَسبحَ بَعدَ الاَكِل لاِن السباَحہَ سَتؤَديَ إلىّ تدفقَ الدَم إلى الأَطرافَ ,
وَ يَقِل الدَم المُتجِہَ إلىَ المَعِدة وَ الجِهازَ الهَضميَ ,
مِماَ يُعطِل وَ يؤخِر عَمليہَ الهَضِم وَ يتسببًَ فيماَ يُسمىَ عَسرَ الهَضم .



وَ باَلأخيرَ أسأل اللهَ تَعالىَ لكُم
وَ للجَميعَ الصِحةَ وَ العاَفِية . .~