البطريق الشقي جعلوه مدخناً

وللترويج للتدخين اختلفت السبل وكثرت، وكان من ضمنها التسويق للسجائر عن طريق استخدام الرسوم المتحركة، كشخصية "جو كامل"Joe Camel المروجة لنوع سجائر "كامل"Camel التي تنتجها شركة ر.ج. راينولدز، وكان تأثير شخصية "جو كامل" كبيرا جدا؛ حتى إن دراسة نشرت بجريدة الجمعية الطبية الأمريكية أوضحت أن ثلث الأطفال البالغين من العمر ثلاثة أعوام يربطون "جو كامل" بالسجائر، والأطفال البالغون من العمر السادسة يعرفون "جو كامل" كما يعرفون "ميكي ماوس".

وهذا ما جعل سجائر" كامل" التي كانت لا تحتل من السوق الأمريكية للمدخنين تحت سن 18 سنة سوى 1%؛ تسيطر على ثلث هذه السوق خلال ثلاثة أعوام، وتدر حوالي 470 مليون دولار مبيعات لر.ج. راينولدز؛ وهو ما جعل شركة "التبغ البريطاني الأمريكي" تبتكر شخصية البطريق الشقي "Willie the Kool" لتزداد شعبيتها هي الأخرى لدى الأطفال والمراهقين، وقد تم استغلال الأفلام المتحركة بشكل أكبر عن طريق زيادة مشاهد التدخين بها.

ولم تكتف شركات التبغ بهذا للترويج للأطفال، فاتفقت مع شركات الحلوى والعلك، مثل "كاندي وورلدز" و"فيكتوري سويتس" على إنتاج حلوى وعلك للأطفال على شكل سجائر تلف بورق بني عند نهايتها ممثلة الفيلتر، وعندما ينفخ بها الطفل ينفجر السكر بها ليشكل هالات تشبه هالات الدخان، وتغلف بعلب تشبه إلى حد كبير تصميم مختلف أنواع علب السجائر، وتسمى بأسماء مشابهة لها!!.

ولضمان انتشار هذه الحلوى تم طرحها في الأسواق بأسعار أرخص من مثيلاتها. وبالفعل كان لهذه الحلوى تأثير كبير على سلوك الأطفال؛ فقد أجريت دراسة على تلاميذ السنة السادسة بالمدارس، وأوضحت أن التلاميذ الذين أقبلوا على شراء حلوى السجائر نسبة إقبالهم على التدخين ضعف من لم يشتروها.

ومن أجل محاصرة 28 مليونا من التلاميذ الأمريكيين بالعلامات التجارية للسجائر أخذت شركة فيليب موريس منذ عام 2000 في توزيع الكتب المدرسية واضعة علامة الشركة عليها مصحوبة بشعار Think, Don't Smoke" أو "فكر.. لا تدخن"، وكتبت "لا" بلون مختلف أقل لفتا للانتباه من باقي كلمات الشعار، حتى أصبحت الرسالة التى تعلق بأذهانهم "فكر تدخن".

منقول
http://www.islamonline.net/Arabic/in...icles/05.shtml