[size=10pt][size=10pt][size=10pt]
المحاكم الإيطالية عاقبت ثلاثة من أكبر وأشهر أندية الدوري بالهبوط إلي دوري الدرجة الثانية.. وهي نادي يوفنتوس الذي ضم يوما خير لاعبي العالم ونادي لاتسيو ونادي فيورنتينا.. وهما أيضا من الأندية ذات الشعبية. بهذه المناسبة تعرض النادي الأهلي لمثل هذه العقوبة في الخسمينيات.. وهذه قصة طويلة. كانت المباراة في أبريل 1955 بين الأهلي والترام السكندري "بعبع الأهلي" علي ملعب الأهلي.. وكان باقيا علي الدوري العام أن يلعب الأهلي مع أوليمبي القنال بالإسماعيلية - مباراة صعبة - ثم الزمالك في ختام الدوري.. لذا كان الأهلي حريصا علي الفوز علي الترام بأي شكل في ملعبه أمام جمهوره. ولكن حدثت في هذه المباراة كل المهازل التي تتصورها والتي لا تتصورها!!!. كان نادي الترام يضم بعض اللاعبين الأجانب المقيمين بالإسكندرية.. خاصة "ميتو" حارس المرمي و"توني" الجناح السريع جدا والهداف أيضا.. المهم أن نادي الترام أحرز هدفين في الشوط الأول.. ونزل الأهلي في الشوط الثاني بعد درس قاس من مختار التيتش مدير الكرة.. أحرز أبوالمعاطي هدف الأهلي الأول من ضربة جزاء وأحرز توتو هدف التعادل من كرة مشكوك فيها.. وباقي عشر دقائق علي نهاية المباراة.. فوقعت المهازل إياها.. مثلا فوجيء حسين إمام بطلعت عبدالحميد ظهير الأهلي يجري بعيدا عن الملعب وراء توني الذي جري نحو المقصورة ويضرب طلعت توني بالشلوت ويوقعه علي الأرض ويرفصه.. فقرر الحكم طرد طلعت.. فقيل له إن توني ضربه علي قفاه خلال المباراة!!! ولكن الحكم لم يطرد توني لأنه لم يراه.. المهم أن الأهلي وسط هذا الهرج والمرج - خاصة حينما وقع حلمي أبوالمعاطي علي الأرض فداس فوقه لاعب من الترام فطرده الحكم - وسط هذا الجو أحرز الأهلي هدف الفوز وانتهت المباراة!! دون حتي أن يسنتر فريق الترام!!!. اجتمع اتحاد الكرة في اليوم التالي وقرر إعادة المباراة في طنطا بدون جمهور.. أرسل أحمد باشا عبود رئيس الأهلي خطابا لاتحاد الكرة بأن الأهلي لن يلعب المباراة المعادة لأن القانون يقول إن المباراة مادامت انتهت في موعدها والحكم أقر النتيجة فلا إعادة.. أرسل اتحاد الكرة خطابا يؤكد أن عدم نزول الأهلي أرض ملعب طنطا معناه الانسحاب من المباراة وعقوبة الانسحاب شطب كل نتائج الأهلي وهبوطه للدرجة الثانية!!!. انقسم مجلس إدارة الأهلي إلي قسمين.. قسم يري أن ينسحب الأهلي من عضوية اتحاد الكرة ونقوم بتسريح كل اللاعبين ولا نريد كرة قدم عندنا. وقسم كان يرحب باللعب في الدرجة الثانية لأن شعبية كرة القدم ستنتقل إلي الدرجة الثانية وجماهير مصر ستعرف أندية الدرجة الثانية وسيحدث الأهلي انقلابا وثورة في محيط كرة القدم. لم يستقر مجلس الإدارة علي رأي.. لأن عبود باشا كان يريد الانسحاب. ولكن فكرة فكري باشا أباظة باللعب في دوري الدرجة الثانية لاقت قبولا من الأعضاء.. وخلال ميوعة الموقف تدخلت بعض الشخصيات.. فتقرر إلغاء مباراة طنطا وإنهاء الدوري العام وعدم استكماله!!!. بوظان الكرة ليس وليد اليوم.. بل من زمان.. لذا لم نصل إلي كأس العام ولن نصل!!!. مباراة الاسماعيلي مع الاهلي المكان / استاد الكلية الحربية التاريخ / 5 ابريل 2006 تحت الاضواء الكاشفة ملحوظة المباراة مؤجلة من الدور الاول دخل الاهلي اللقاء ناقصا نجميه بركات و ابو تريكة بينما كان الاسماعيلي ناقصا حشدا من نجومه وحل محلهم لاعبون صغار في السن لكنهم كبار في الموهبة تلاعبو بالاهلي في الشوط الاول وتسيدوا شوط المباراة الاول تماما كمل فعلوا بالزمالك في المباراة السابقة و قبيل نهايو شوط المباراة الاول اهدى الحكم محمد السيد ضربة جزاء من تلك النوعية الوهمية التى دأبوا على منحها للاهلي لفض اشتباك المباريات الحساسة مبكرا والغريبة ان الكرة من كل الزوايا كانت لا تحتمل اي شيئ على لاعب الاسماعيلي تجاه محمد شوقي بل ان محمد شوقي بدأ في السقوط المفتعل من خارج المنطقة مباشرة !! المهم خرج الاهلي متقدما بهدف من تلك الضربة وفي الشوط الثانى اعاد الاسماعيلي فتح السيرك ومن كرة توغل بها محمد جوده داخل منطقة جزاء الاهلي اضطر احمد السيد مدافع الاهلي الى جذب لاعب الاسماعيلي من فانلته فسقط اللاعب وبدلا من منح الاسماعيلي ضربة جزاء.. اسرع محمد السيد باشهار البطاقة الصفراء الى محمد جوده وسط تعجب مدافع الاهلي نفسه .. ومن اللطيف ان جوزيه بعد هذه الكرة سارع باخراج احمد السيد من الملعب تحسبا لاي قرارات جديدة باثر رجعي عليه بعد ربع او نصف ساعة او بعد حتى نهاية المباراة كما فعل زميل له في مباراة الاهلي والحرس .. (وهنا اهمس في اذن جوزيه واقول له يا خواجة الكلام ده مش عليكم .. الكلام ده على الغٌرب بس -------------------------------------------------------------------------------- في احد ايام صيف 1982 وكان وقتها الزمالك يضم نخبة من اعظم ما انجبت ملاعبنا واللقاء بين الزمالك والأهلي على قمة الدوري وكان الزمالك قد تفوق في الدور الأول 2/1 وكان فوز الزمالك بهذه المباراة يضمن له قمة الدوري وتلاعب الزمالكاوية بعتاولة الأهلي وفي النصف الثاني من الشوط الثاني وقبل ان تلفظ المباراة انفاسها اذا بملك النص روقة يرسل كرة بينية رائعة إلى كبير المعلمين شحاته الذي يضرب بها خط دفاع الأهلي وينفرد باكرامي الذي خرج من مرماه ولكن بعد ايه ؟؟ وسكت المعسكر الأحمر الذي كان يشعر بحجم المأساة حين سمع الجمور شبكة اكرامي وهي تتكلم من هدف حسن شحاته المعلم وحين رأي ايضا محمدحسام يشير إلى دائرة السنتر وانطلق الزملكاوية يعبرون عن فرحتهم بالهدف الذي كان يساوي الدوري .. لكن سارق الفرح كان على موعد معهم ليسطر برايته الظالمة سطورا قاتمة السواد في كتاب الأهلي الأسود ويشير للحكم بتسلل حسن شحاته ..!! ويضطر محمد حسام للتراجع ويلغي الهدف الذي كان قد احتسبه بالفعل على الرغم من اقتناعه واقتناع كل من رأي الهدف الاهلاوية منهم قبل الزمالكاوية بصحة الهدف فالتسلل كان مستحيلا لسبب بسيط جدا ان حسن شحاتة اخترق طريقه إلى الكرة من بين مدافعين للأهلي بعد ان ارسل فاروق كرته القاتلة ليتلقاها شحاتة ويودعها مرمى اكرامي .. وانتهت المباراة بالتعادل رغم كل شيئ ورغم ثورة الجماهير الزمالكاوية ورغم ما أثير عن هذا الهدف الصحيح في اوساط الأعلام الزملكاوية بل والمصرية كلها ولكن كالعادة سرعان ما تم التعتيم على الموضوع من قبل الأعلام الأ حمر المسيطر وفاز الأهلي بدوري كالعادة كان لا يستحقه واعتقد انه كان هو الدوري السادس عشر في تاريخهم ونسى التاريخ هذه الواقعة او تناساها عامدا ولكن ابدا لم ينس الزمالكاوية سارق الفرح عبد الرؤوف عبد العزيز الحكم الذي لم تطأ قدمه الملاعب بعد تلك المباراة إذ تم ايقافه للابد حتى عاد اخيرا ابنه ( ياسر عبد الرؤوف عبد العزيز ) للملاعب حكما ونتمنى له التوفيق و ان يكفر عما فعله ابيه و ألا يتخذ منه قدوة حتى لا يعيد من جديد سيرة ابيه .. سامحه الله و يحاول من جديد أعادة امجاد الأهلي الوهمية برايه سوداء اخرى تلغى هدفا في مرمى الأهلي او صافرة غادرة تحتسب لهم ضربة جزاء وهمية او عن طريق ساعة ستريتش تمتد بزمن المباراة حتى يدرك الأهلي الفوز إذا كان متعادلا او التعادل إذا كان مهزوم --------------------------------------------- كان اللقاء بين قطبي القمة و كان الزمالك وقتها في عصره الذهبي و كانت المباراة على استاد نادي الزمالك ( حلمي زامورا ) حاليا وهي في الحقيقة كانت اخر لقاءات القمة التي تقام على ملاعب الأندية بعدها صدرت القرارات بنقل مباراة القمة الى الأستاد ( استاد القاهرة ) اما السبب في هذا القرار فكان شيئا جديدا تماما على الساحة الكروية المصرية اذا قام جمهور النادي الأهلي باشعال النار في استاد الزمالك احتجاجا على الهزيمة امام الزمالك 2/0 ... والبداية كانت مثلها كباقي مباريات القمة مع الوضع في الاعتبار ان المباراة كانت ثأرية للاهلي الذي هزم في الدور الاول على ملعب مختار التتش 2/1ولهذا استعد الفريقان جيدا و لهذا الغرض قام الاهلي بتدعيم فريقه بلاعب في مركز الظهير ثالث منتقل خصصيا من السودان واسمه ابراهيم كبير وثارت كالعادة وقتها ضجة كبيرة حول النجم القادم من السودان !! ومن خلفه كان يحرس حمرمى الأهلي مروان كنفاني اما في الزمالك فقد كان الى جوار نجوم الزمالك المعروفين النجم السودانى الرائع عمر النور وكان هؤلاء الثلاثة هم ابطال اللقاء مع جمهور القرن الأحمر الذي سبق كل الجماهير في مصر وخارج مصر وعمل ما لم يعمله جمهور حتى الآن !! فقد كان في هذا اللقاء صاحب دور البطولة . ولكن كيف كان ذلك ؟؟؟ بدأ اللقاء كالعادة هادئا ولكن كان للكابتن الكبير ابراهيم كبيرا رأ يا اخر فاراد ان يجعل المبارة تشتعل من البدايه وقد كان .. فقبل ان ينتصف الشوط الاول ارسل ابراهيم كبير الكرة من منتصف ملعبه و اعادها لحارس مرماه مروان لوب .. ( ولا اجمل ولا اروع ولا احلى ) ودخلت كرة ابراهيم كبير تتهادى لتزغرد في شباك مروان الذي اخذ يطارد الكرة في طريقها إلى مرماه ولكن دون جدوى وكان الهدف الأول للزمالك الذي لم يستطع احد ان يحتج عليه ويدعي ان ابراهيم كبير كان متسللا مثلا او ان الكرة لم تدخل المرمى او اي شيئ اخر فالهدف شرعي وجميل واجمل ما فيه انه كان هدية سودانية اهلاوية والهدية لاترفض ابدا ولكن يمكن ان ترد بهدية اخرى ..ولم يتأخر الزمالك عن واجبه وعن طريق الأشقاء في السودان ايضا وقبل منتصف الشوط الثاني ..فقد وصلت الكرة إلى الجناح حيث كان هناك النجم الزمالكاوى الاسمر الذي لم ينساه الزمالكاوية ابدا عمر النور والذي جرى بالكرة منفردا بمروان وارسل له الكرة في مرماه وهكذا كان للسودان الشقيق كلمته في هذا اليوم و يكون ما فيش حد احسن من حد وإذا كان لاعبا سودانيا اهلاويا قد سجل هدفا فقد سجل نجما سودانيا زملكاويا هدفا ايضا وان كان الهدفين في مرمى واحد فهذا لا يفرق كثيرا في السودان !! المهم ان الكورة اجوان زي ما قال عمنا الراحل الكابتن محمد لطيف ومش مهم قوي حكاية فين تيجي الأجوان دي االي انتوا متمسكين بيها !!! وهنا لم تستوعب الجماهير الأهلاوية الصدمة الثانية ولم تتحمل ان تهزم بهذا الشكل فانطلقت بنحريض ايضا من نجوم المبادئ والأخلاق يحطمون استاد نادي الزمالك ثم اشعلوا النار فيه واحترق الأستاد و رفض اللاعبون استكمال المباراة احتجاجا على ايه مش عارف .. ؟؟؟ لكن بعدين عرفت لماذا انسحب الاهلي من المباراة فقد احتجوا لان الحكم لم يلتزم بتطبيق القانون حيث يجب ان يكون اللعب على مرميين ولكنهم في هذه المباراة كانوا بيلعبوا على مرمى واحد .. هو مرمى مروان !!!!!! وقيل ايضا ان الحكم تحيز للزمالك و تغاضى عن احتساب الهدف الأول للأهلي مع ان الذي سجله لاعبا اهلاويا !!! كانت هذه تبريرات جماهيرهم على ما اعتقد ..عموما كل شيئ جايز .. خصوصا اذا كان الأمر يتعلق بالأهلي وجماهيره الذين تعودنا منهم ان يقلبوا الحقائق راسا على عقب والعجيب بعد فترة يصدقوا اكاذيبهم ويرددوها كما يردد الاطفال نشيد الصباح المهم الغيت المباراة كالعادة وصدر القرار بنقل جميع مباريات القمة إلى ستاد القاهرة من هذا التاريخ .. ونسي الناس او تناسوا ان اول واقعةانسحاب في تاريخ مباريات القمة كان بطلهما الأهلي نادي القيم والمبادي .. وعلى فكرة لم تطبق اي لوائح على الأهلي بعد هذا الانسحاب .. كالعادة ..لان الاهلي فوق الجميع و فوق القانون ايضا ---------------------------------------------------- شتاء عام 1971 وبعد عودة الدوري من جديد بعد فترة الأيقاف الطويلة التي تلت نكسه 67 كان لقاء القمة الأول وكان الزمالك يتصدر الدوري وجرت أحداث المباراة عادية وكان يديرها الديبه الحكم السكندري الشهير وكان يحرس مرمى الأهلي الحارس المعروف مروان كنفاني الفلسطيني الجنسية وكانت قد سبقت هذه المباراة مباراة للأهلي مع احد الفرق الصغيرة ( البلاستيك على ما اتذكر) وقام خلالها مروان بركل مهاجم الفريق الأخر بقدمه على مرأى من الجميع ولم يحرك حكم تلك المبارة ساكنا تماما كما لم يحرك محمد عودة ساكنا عندما اعتدى الحضرى على مهاجم الحرس قبل اسبوع و تحدثت الصحافة والتليفزيون طويلا عن هذا الخطأ التحكيمي و كذلك عن السلوك السيئ من حارس الأهلي ولما تكرر نفس السلوك من نفس اللاعب في كرة مشتركة مع مهاجم الزمالك ابراهيم الدسوقي الذي كان يلعب اول مبارياته مع الزمالك كان بديهيا ان يصفر الديبة محتسبا ضربة جزاء على مروان ولكن قامت الدنيا ولم تقعد ..كيف تجرأ الديبة وفعلها وغيره تغاضى عنها وكأنه لم يرى شيئا .. هنا انقلبت الدنيا على الديبة وثار مروان وباقي فريق الأهلي و بعد شد وجذب رضخ مروان وتم تنفيذ ضربة الجزاء لعل وعسى ولكن هيهات فالذي تقدم كان ملك النص المتوج وقتها فاروق جعفر الذي لم يمهل مروان وعاجله بضربة جزاء قاتلة انهت حياة مروان في الملاعب المصرية بل في الملاعب كلها اذ تم ايقافه بعد ان قام مرة اخرى بتحريض الجمهور الاحمر على الشغب ورفض لاعبو الأهلي الأستمرار في اللعب وقام الجمهور باعمال شغب وتحطيم الاسوار واقتحموا الملعب وهنا اضطر الحكم إلى الغاء المباراة والنتيجة2/1 للزمالك وصدرت بعدها عدة قرارات منها الغاء الدوري باكمله ... وايقاف مروان عن اللعب مع عقوبات على مثيري الشغب .. وضاع دوري من الزمالك كان متصدره .. ولم يكن للأهلي فيه ناقة ولا جمل .. والحمد لله على كل حال فلو تأخرت هذه المباراة كام سنة ولعبوها في ايامنا دي لحدث ما لاتحمد عقباه ولربما قررت لجنة المسابقات توقيع العقوبة على الزمالك بعتباره كان صاحب الملعب او طبق الأتحاد عدل جحا و اعتبر الفريقين مهزومين !!!!!! اسوة بما تم من اتحاد كرة اليد قبل عدة اعوام في مباراة بين الأهلي والزمالك ايضا ... الحمد لله على كل حال فلو علمتم الغيب لو اخترتم الواقع .. وطظ في الدوري اللي راح يعني هي جت على ده ؟؟!! كانت هذه هي الواقعة الثانية في تاريخ لقاءات القمة و التي يتم فيها انسحاب الاهلي... وفي المرتين كما تالعتم كان المحرض هو مروان كنفانى و في المرتين جرت اعمال شغب و تحطيم اسوار و حرق مدرجات .. من جمهور نادي المبادئ .. ------------------------------------------------------- انسحاب غزل المحله في نهاية الثمانينات كانت المباراة في الدور الثاني من الدوري بين الأهلي و غزل المحلة في استاد المحلة وقرب نهاية المبارة كاد المحلة ان يحرز هدفا ولكن مدافع الأهلي طار في الهواء واخرج الكرة فشر احسن حارس مرمى( حاجة كده زي البنالتي بتاع ماتش الأسماعيلي 4/4) قبل ان تستقر في المرمي وهنا احتسب الحكم الكرة ضربة جزاء ضد الأهلي ولكن لاعبو الأهلي رفضوا قرار الحكم ورفضوا الأستمرار في اللعب ورفضوا تنفيذ الضربة فما كان من الحكم إلا ان أمهلهم فترة للعودة للملعب ولما لم يستجيبوا انهى المباراة معتبرا الأهلي منسحبا .. ورفع تقريرا بذلك للجنة المسابقات بالأتحاد ...ولكن الاهلي برئاسة صالح سليم وبكل عنجهيته المعروفة عنه رحمه الله اعلن رفضه الأستمرار في المسابقة إلا اذا اعيدت المباراة و طبعا كالعادة في مثل هذه المواقف يلتزم الاتحاد ورجاله الحكمة الشهيرة لا ارى لا اسمع لا اتكلم وبالتالي لم يتخذ الأتحاد اي قرار من اي نوع ضد الأهلي ..وكان من المفترض ان يلعب السادة الاهلوية بعد عدة ايام مباراة اخرى امام الترسانة في الأستاد .. و كان سؤال الناس في الشارع هل سيذهب الاهلي لملاقاة الترسانة .. ام سينفذ صالح سليم تهديده .. .. وجاء يوم المباراة المرتقب .. وخرجت الصحف تتكلم عن موقف الاهلي من المباراة ونسى الجميع ان الاهلي اصلا قد انسحب من مباراة المحلة السابقة وان عقوبة الانسحاب في اللائحة المطبقة وقتها هي التنزيل الى الدرجة الاقل في المسابقة يعنى من الممتاز الاولى والغاء نتائجه في المسابقة لم يكلف احد نفسه من السادة النقاد ان يتوقف و يسأل كيف تقام مباراة في الدورى بين فريق الترسانة وفريق اخر حسب اللائحة يعتبر غير موجود في المسابقة .. و لم يسأل احدهم نفسه .. وماذا لو احتج الترسانة على هذا الوضع المغلوط و هذا الكيل بميكيالين و دقت الساعة لتعلن اقتراب موعد المباراة و ذهب لاعبو الترسانة و معهم الحكام إلى استاد القاهرة و وكذلك عرلة النقل الخارجي بالتليفزيون لنقل مباراة غير قانونية اصلا .. و اقترب موعد المبارة وكانت المفاجأة ان صالح سليم نفذ تهديده و منع لاعبيه من التوجه لاداء المباراة . ونول لاعبو الترسانة و الحكام الى ارض الاستاد و انتظروا الفترة القانونية لينزل لاعبو الاهلي و لما انتهت الفترة القانويةللأستاد وبعد الفترة القانونية لعب الترسانة ضربة البداية ثم صفر الحكم معلنا انتهاء المباراة وانسحاب الأهلي للمرة الثانية في خلال خمسه ايام !!! اي ان صلاح سليم بدلا من ان يلم الدور و يلعب المباراة الثانية و يكتفى بأن الاتحاد طنش وعمل نفسه مش واخد باله من ان الاهلي انسحب و ان هناك لائحة يجب ان تطبق عليه .. وان اللائحة تقضي بتنزيل الاهلي الى الدرجة الاولى و الغاء كل نتائجه في المسابقة ..ولكن هيهات . فالاهلي فوق الجميع وإذا اراد الاهلي شيئا فعلى الجميع ان يذعن ويرضخ ويستجيب .. كنت حتى تلك اللحظة اعتقد ان هذا القول الذي يروجه الزمالكاوية ينطوي على بعض المبالغة ولكن وانتظرنا رد فعل الاتحاد فالاهلي انسحب مرة و طنش الاتحاد ثم كررها ونفذ صالح سليم تهديده وانسحب من المباراة التالية فهل سيطبق الاتحاد عليه اللائحة هذه المرة ام سيطنش مرة اخرى .. كل الناس كانت تعرف ان اي اتحاد هو اضعف من ان يفعل اي شيئ يكون ضد مصلحة الاهلي وجماهير الأهلي المدللة والجميع كان يعلم ان اللوائح والقوانين والقرارات الادارية هذه كلها مجرد ضحك على الذقون يضحكوا به على الاندية الغلبانة و جماهيرها التعبانة اما الساده ***** فلهم قوانينهم ولوائحهم الخاصة هم الذين يقرروها و يفصلوها على مقاسهم .. وتوقع الجميع امراما يتم اعداده ..و وبالفعل كان هذا الامر هو القرار الذي تم اعداده على عجل و اعلنته الجهة الإدارية ( المجلس الأعلى للشباب والرياضة برئاسة د.عبد الأحد جمال الدين ) في السادسة مساء نفس اليوم الذي انسحب فيه الاهلي للمرة الثانية . اعلان حل مجلس إدارة اتحاد كرة القدم برئاسة المهندس حسن عبدون وتسريحهم وتعيين اتحاد جديد مؤقت برئاسة الوحش على ما اتذكر !!! وأعادة مباراة الأهلي والترسانة في وقت لاحق ؟؟؟!!! واعتبار الاهلي مهزوما في مباراة المحلة ( وهو بالفعل كان مهزوما ) انه التاريخ الاسود لهذا النادي الاحمر



شكرا على مروركم للموضوع
[/size] [/size] [/size]