هـــــل نأكـــــل قبــــل ممارســـــة الرياضـــــة؟



- تتضارب المعلومات المتوفرة لدينا حول الأكل قبل الرياضة, إذ يشيع لدى العديد منا ظاهرة عدم تناول أي شيء قبل الشروع في ممارسة الرياضة بحجة أن الإستفادة تكون أفضل عند ممارسة الرياضة على معدة فاضية. بيد أن الحقائق والأدلة العلمية تؤكد عكس ذلك إذ أن تناول وجبة خفيفة قبل ممارسة الرياضة، بدلا من ممارسة الرياضة على معدة فاضية أو على الريق، يحسن من أدائنا الرياضي ويوفر لنا الطاقة والقوة التي يحتاجها جسمنا وعضلاتنا من أجل تحسين الأداء الرياضي والمرونة واللياقة البدنية وزيادة تحمل عضلاتنا القلبية والتنفسية، ومن أجل قوة عظامنا، بغض النظر عن هدفنا في ممارسة الرياضة من أجل التمرين أو الصحة أو المحافظة على الوزن.

وتظهر الأدلة العلمية الحديثة بأن تناول وجبة خفيفة قبل التمرين يساعد في إطالة مدة وقوة التمارين الرياضية، ويؤخر من ظهور التعب أثناء وبعد التمرين، ويعزز من إنتعاش العضلات، ويساعد جسمنا على التكيف مع التدريبات، ويعزز من تركيزنا أثناء ممارسة الرياضة، ويحافظ على جهازنا المناعي، ويقلل من فرصة الإصابة أثناء التمرين، ويحد من خطر إرتفاع درجةحرارة جسمنا وآلام التقلصات في المعدة.

ولعل هذه الفوائد الصحية مجتمعة توفر لنا سبب وجيه لتناول وجبة خفيفة قبل التمرين، والتي عادة ما تشير الأدلة بأنها يجب أن تحتوي على كمية معتدلة ومتوازنة من النشويات والبروتينات والدهون الصحية. وتختلف الخيارات المقترحة باختلاف أفضليتنا الفردية وحالتنا الصحية وطبيعة التمرين الرياضي الذي نقوم به. ومن أمثلة الخيارات الصحية تناول 2 حبة تمر أو 2 حبة تين مجفف مع 2 حبة جوز القلب، أو تناول حبة فاكهة متوسطة الحجم مع 10 حبات من اللوز، أو شرب كوب من الحليب أو اللبن، أو شرب نصف كوب من عصير الفواكه مع 10 حبات من الزبيب، تناول نصف رغيف صغير من الخبز مع اللبنة أو الجبنة أو الحمص وزيت الزيتون، أو تناول شرحات من الجزر والفلفل مع 2 ملعقة طعام من اللبنة أو الحمص وزيت الزيتون. ومن الخيارات الأخرى تناول كوز من الذرة متوسط الحجم أو حبة بنجر (شمندر)، أو حبة بطاطا متوسطة الحجم. ويمكننا تناول ملعقة طعام من العسل مع حبة جوز وقطعة جبنة أو نصف كوب من اللبن إذ يوفر العسل طاقة مركزة للعضلات قبل القيام بأداء رياضي معين