كأى مصرية فانا فخورة بمصريتى... واعتز كونى من مصر بلد الحضارات ..بلدا يتجلى كل شئ فيها فريدا وغير موجود فى مثيلاتها فى اى بلد ولك عزيزى المصرى ان تفتخر بانجازاتنا عبر التاريخ .

.ولنبدء بالمطبات.والمطب فى تعريفه العلمى :هو عبارة عن حفرة قد حفرها المصرى ليقع فيها..على غرار المثل القائل من حفر حفرة لاخيه وقع فيه هو فالمطبات فى مصر ثروة قومية ثمينة لا تتوافر لاى بلد اخر ولاتبخل الحكومة حباها الله فى استثمار هذه المطبات والعمل على زيادتها بكل الطرق وكافة الاشكال حتى تظل مصر فى صدارة الدول ان لم تكن الدولة الوحيدة التى تمتلك هذ الكم الهائل من المطبات

حتى ان الحكومة يمكن ان تفكر جديا فى انشاء هيئة عامة يكون من اختصاصتها المحافظة على المطبات الموجودة فى الشوارع وتصنيفها وإعداد بيانات وافية عنها وعن تاريخ انشائها واماكنها على اعتبار انها ستكون مزارت سياحية وتاريخية وثروة قومية للاجيال القادمة
والمطبات نوعان ...صناعى: وهو المتخلف من اخطاء فى رصف الطرق.. وتعطيه الحكومة الصفة الشرعية باعتباره انه وضع عن عمد للتخفيف من السرعة الجنونية للبعض على اعتبار ان شوارعنا خالية والسيارات بتمرح فيها ولانعانى من ازمات مرور اما الاخر...فهو لادخل للحكومة فيه حيث انه ناتج عن اعمال حفر وردم فى الشارع وهو مايندرج تحت كلمة طبيعى ان لم يكن هو العادى ولن يخجل وزراء الحكومة حينما يقفون تحت خيمة مجلس الشعب ويفتخرون بأن رقعة مصر من المطبات قد زادت فى الآونة الاخيرة بنسبة 99%وسيصبح شعار الحكومة ... مطب لكل مواطن

ولن يقتصر وجود المطب فى حياتنا فى الشارع فقط بل سيمتد وجوده وتأثيره علينا فى كل مكان وستصبح تحيتنا صباح المطب... وكل سنة وانت مطب وسصبح علم المطبات علم يدرس فى الجامعات تحت اسم المطبوليزم وسيكون له فروع ومعاهد ومدارس وتخصصات و الواحد من دول يتقدم للعروسة وهو يفخر بانه خريج جامعة المطبات قسم بلاعة على اعتبار ان البلاعات التى بدون اغطية تندرج تحت بند مطب

ولك ان تتخيل قيمة واهمية المطب فى حياتنا المستقبلية عندما تقود سيارتك فى الشارع وتفاجأ ان عجلات سيارتك وقعت فى احدهم وتندهش تماما من ان هذا المطب لم يكن موجود فى مكانه هذا من قبل وعليه تتخد دورك كمواطن شريف فى الابلاغ عن هذا المطب الغير شرعى وتتصل بالشرطة وتأتى الشرطة ويتم عمل التحقيقات اللازمة ويأتى وكيل النيابة على وجه السرعة وتراه يتأمل المطب ويتفحصه بنظرة واعية وعليه يصدر امره بتحويل المطب لادارة المطب الشرعى لعمل اللازم فى معرفة من اين اتى هذا المطب ......

وصدق الشاعر حينما قال.....
يابلدى ياحبيبتى فيكى حاجة محيرانى نرصف الشارع فى سنين تطلع المطبات فى ثوانى

اخر حاجة بئا هى ان الموضوع منقول ومش عارفة المكان هنا مضبوط ولالا بس انا اعتبرته مجرد وكسة من وكسات عديدة بمصرنا الحبيبة