قد أكون بخير لكنك مازلتى تؤلميني
عالم من المتناقضات اليوم قد أصبح يسكنني
افتقدك نعم أحبك ربما وهذا الحب يقتلني
أعاند دوما لكن أري أن القلب هو الآخر يعاندني
فلا البعد أنساني ولا الغضب استطاع ألا يذكرني
نعم أذكرك وأتمني لو أن الذكري تهجرني
يا من أحببت ويا من أضعت الحب وللأحزان سلمني
لماذا لا أنساك فقط
لماذا طيفك لا يغادرني
ناقم غاضب منك
لكني لا اقوي علي النسيان
ليال طويلة مضت ما كان لي فيها رفيقا سوي الأحزان
وأصوات من الماضي تحدثني تجذبني لعالم اللا وعي تلقيني
أسير لأحلام اليقظة ساعات وحدك من ترافقيني
سحقا لهذا الحب
لماذا لا يغادر ني
لما لا أكون أي شئ غير حبيبك
لما لا أكون أي إنسان أخري
؟؟؟؟؟
إني ناقم غاضب وغضبي مني يؤلمني
أضعتني أنتي أم أنا من أضاعتني
؟؟؟؟؟
ليتني لم أكن أحبك
ليتني لم أكن تلك الاحمق بشوقه تقتليني
نعم ما عدت مهمه لي لكن له أنتى عالمه
وهذا ما يؤرقني
أنت في قلبه حياة
وحياته هي الحياة
وأنا ما أحيا كي تقاتليني
ألغاز تناقضات حيرة
في الكلمات أنثرها ووحدي من يعانيها
ووحدي من يقاسيها أما أنت
ففي جزء آخر من العالم
ما عدت تذكريني
ربما كنت في كتاب عمرك
صفحة وطويتيها
أما أنتى فكنت في كتاب العمر عمرا
ما عاد يحتوي موضعا اليوم يلائمني
فلما ذا لا ألقي كتابي جانبا
فبوجودك فيه اليوم ضائع
وبرحيلك أيضا ضائع
لما لا تنتهي من القلب ذكراك
لماذا لا يودعني طيفا قد بات يأسرني
لما لا تنتهي نيران شوق وأحزان تعذبني
حبيبتي نعم
حبيبتي
أنتى من تعذبيني
أنتى جلادي
وقاتلتي
وأنتى أنتى
من هواها تشغلني
أنتى من أوصلتيني للحيرة
حتى من نفسي تجرديني
فلا الأحزان تبعدني عن الماضي
ولا الأوجاع توقفني عن الذكري
ولا كلمات الغضب
تثنيني عن الحب عن وجه طوال يومي ما يفارقني
حبيبتي نعم
يا لعنه أصابتني
لما لا أكون كما كنت دائما
بالأمس ما كان الغرام ليأسرني
ولا كان الحب يشغلني
وما كان يعذبني
واليوم أسير لديه يجلدني
أموت في اليوم ألف مرة وشوقي من يقاتلني
حبيبتي قلت انكى لستى مهمه
نعم قد لا تكون مهما
لكنك أنتى أنتى من يسكنني وأنتى من يعذبني
أنتى من هى اي لقلبها يؤرقني
في كل يوم افتقدك مع كل نبضه قلب تخبرني عن الحياة
وحينما ألجأ وحيد في ظلام الليل إلي فراشي
لا استطع أن أنساك
أذكرك
اسمع صوتك رغم رقته يعذبني
وعلي الجدران
أري ملامحك
تحكي لي تحدثني
عن الأحلام
يحدثني عن هذا اليوم يوم التقيتك
كطيفا من أروع حلم
اليوم ما عاد إلا كابوسا يؤرقني
يحرمني النوم يحرمني من أن أكون أنا
مازلت احتفظ ببقايا الذكريات
زجاجه فارغة من عطرك مازلت احتفظ بها
ما زالت تلازمني
بدلتها كثيرا
لكني ما رميتها فبيديك ذات يوما حملتيها
حفظتها
كي تظل ذكراك تلازمني
وكلما انتهت بدلتها
وفي وحدتي
انثرها حولي في المكان
كي لا يضيع أبدا مني
ذكراك
حبيبتي
يامن تؤرقني
لما ذا تركـــــتني احبك
لماذا فقط لم تبعديني
الم تعلمى أني من قبلك أعلنت أني
لن أسلك طريق الحب
لماذا إلي طريق الهوى أخذتيني
ولماذا أخذتى مني القلب وأنتى تعلمى أنكى في نهاية الأمر ستهجريني
نعم قد أكون أمام الجميع بخير
لكنك مازلتى تؤلميني
مازلت ارحل إليك كل مساء
في عالم الأحلام
في عالم لم تكونى فيه لتخذليني
وأعود للواقع في نهاية الرحلة
لأراكى كالعادة تخذليني وتهجريني
نعم أنتي لستي مهمه لي لكن لقلبي أنتى مالكته
أنتى وحدك من تسكنه وأنتى وحدك للأسف من سلمته قلبي وعذبتني
فوداعا لي أنا لا وداع لك
فقد تخليت عن نفسي وهناك أخر يبادلني
يبتسم يمرح يغنى يداعب الاحلام بيديه
يخدع الجميع بابتسامته
وبأنها من الهموم خاليه
يسمع لهذه أو لهذا الشخص يمنحهم امل
ترسم خيوطا للحياة
وفي حياته هو لايوجد حياه
وفي المساء تغادر ني
لتحل بي أخري
إليك أرسلها في عالم اللا وعي في عالم الأحلام والذكري
فوداعا لي أنا
وداعا لفتى في حبك فقدت هويته
فقدت معالم روحه
ومع هذا سأقولها دوما
نعم قد أكون بخير
لكن بي من الشوق إليك يا من أضعت هواي
ما يعذبني ويؤلمني


منقووووول