قالت إسرائيل إن ما لايقل عن 69 جنديا إسرائيليا بعد سقوط صاروخ فلسطيني محلي الصنع على قاعدتهم شمال قطاع غزة في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء بالتوقيت المحلي.

وأعلنت لجان المقاومة الشعبية وسرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الاسلامي المسؤولية عن الهجوم.

وقال الجيش الاسرائيلي إن اغلب المصابين هم من المجندين الجدد الذين كانوا نياما عندما سقط الصاروخ في قاعدة زيكيم العسكرية الواقعة على بعد 1 كم شمال قطاع غزة.

وأشار الجيش إلى أن عددا كبيرا من المصابين تمت معالجتهم في موقع الهجوم بينما اشارت الانباء إلى إصابة 11 جنديا بإصابات بالغة و39 آخرين بإصابات طفيفة عدد منهم أصيب بحالة ذعر.

وقام الجيش الاسرائيلي بقصف المنطقة التي انطلق منها الصاروخ الذي اصاب القاعدة العسكرية وقد اسفر القصف الذي استهدف منطقة بيت لاهيا عن إصابة اربعة مدنيين فلسطينيين بينهم أطفال.

وقد تصاعدت الدعوات في اسرائيل للرد بحزم على هذه الهجوم، فقد صرح الوزير الاسرائيلي ايلي يشاي لاذاعة الجيش الاسرائيلي عقب الهجوم الصاورخي "كان علينا الرد بحزم على الهجمات الفلسطينية قبل عدة سنوات ولا خيار امام اسرائيل سوى هذا".

وأفاد مراسلنا في غزة بأن دبابات اسرائيلية توغلت في منطقة رفح جنوبي قطاع غزة في أعقاب الهجوم وأن الطائرات الحربية الإسرائيلية قامت بالتحليق في أجواء غزة.


استهدفت معظم الصواريخ الفلسطينية بلدة سديروت الاسرائيلية
وأضاف أن كافة فصائل المقاومة الفلسطينية اعلنت حالة التأهب القصوى تحسبا لأي عملية عسكرية اسرائيلية واسعة في القطاع وطالبت كافة الأفراد بتوخي الحذر.

وقد جاء هذا الهجوم بعد يوم من لقاء رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس بحثا فيه سبل دفع عملية السلام بين الجانبين والتوصل الى حل على اساس اقامة دولتين حسب تصريح ناطق باسم اولمرت.

إطلاق الصواريخ
يذكر أن الجيش الإسرائيلي انسحب من قطاع غزة عام 2005.

وعقب ذلك كثف المسلحون الفلسطينيون من مختلف الفصائل عمليات إطلاق الصواريخ على المدن الإسرائيلية القريبة من القطاع وخاصة بلدة سديروت دون أن توقع إصابات كبيرة في صفوف الإسرائيليين لكنها نشرت حالة من الخوف والذعر في صفوفهم.

كما لم تتوقف إسرائيل عن شن غارات جوية تستهدف النشطاء الفلسطينيين داخل القطاع إضافة الى عمليات التوغل المتكررة التي ادت الى مقتل المئات من الفلسطينيين.

وقد أسفرت الهجمات الصاروخية الفلسطينية عن مقتل 12 إسرائيليا خلال السنوات السبع الماضية.

وقد أعلنت حركة الجهاد الإسلامي عن مسؤوليتها عن الهجمات الصاروخية الأخيرة بينما توقفت حركة حماس منذ سيطرتها على قطاع غزة عن إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

لكن هذه هي المرة الأولى التي يصيب فيها صاروخ فلسطيني قاعدة عسكرية إسرائيلية بشكل مباشر ويسفر عن هذا العديد الكبر من الإصابات في صفوف الجنود الإسرائيليين مقارنة مع الهجمات الصاروخية الفسطينية السابقة
bbc