في المرة الأولى عندما تحضنين مولودك الجديد في غرفة الولادة، سوف يوجه شفاهه إلى صدرك. إن حليبك المكتمل لن يفرز حتى هذه الحظة، لكن صدرك سوف يفرز مادة تسمى حليب اللبى (colostrum) الذي سيساعد على حماية طفلك الرضيع من العدوى.

حاولي أن لا تضطربي إذا لم يستطع مولودك الجديد أن يجد حلمة الصدر لديك، هذا لا يعني أنه لا يرغب بالرضاعة منك. الرضاعة من الصّدر فنّ يتطلّب صبرا والكثير من الممارسة. لا أحد يتوقّع بأنّك ستكوني خبيرة في البداية، لذلك لا يتردّدي في سؤال الممرضة لتساعدك و تخبرك كيف تتصرفين، بينما أنت في المستشفى. (إذا كان طفلك خديج، قد لا تستطيعين إرضاعه مباشرة، لكنّك يجب أن تبدأي بضخّ حليبك. طفلك الرضيع سيستلم هذا الحليب خلال إنبوب أو قنينة حتى يصبح قوي بما فيه الكفاية ليرضع بنفسه.)

عندما تبدأي، تذكّري بأنّ الرضاعة يجب أن لا تكون مؤلمة. إنتبهي إلى إحساس صدرك عندما يبدأ طفلك بالرضاعة. فمّه يجب أن يغطّي جزء كبير من هالة الثدي حول الحلمة، وحلمتك يجب أن تدخل عميقا في فمّ طفلك الرضيع. إذا كانت وضعيته مؤلمة لك، أوقفي الرضاعة، بإدخال خنصرك بين لثة طفلك الرضيع وحلمتك، و ذلك لمعادلة الضغط الجوي و تسهيل سحب الثدي من فمه، و حاولي ثانية. عندما يلتقط طفلك الرضيع الحلمة بشكل صحيح، سوف يقوم بباقي العمل.