ابحث معى...ابحث معى
قلبى الذى كان معى

ما عاد يقدر أن يعى الحب.....أو حتى يدعى
عقلى الذى كان يوما ألمعى
لم يعد يستوعب الاخلاص...أو الصفاء
ما عاد يرتعى
اما أن تهدوه السبيل ..أو تتركوه يلهو ويرتع


أو تقتلوه...فهو من فرط ألمه..وحزنه
أضحى سكيرا...أو مخبولا...ما عاد معى


دعوه يكتب الاشعار..يحدو بها...
لا تلقوا له بالا...مغرور هو...
فليس هو المتنبى أوالأصمعى
او بائع الريحان....هو مدعى


يتكلف الشعر...يستهويه القهر...
يقتله الحنين لأيام أن كان صبى

يبكى على أيام الطفولة...يقتله الأسى
وعلى شبابه يأسى....
مع أنه لم يجاوز التسعين(اقصد العشرين)
(لازال صبى)


يبكى من فرط الأحلام
على المستقبل المجهول
من الأتراح ...حتى من الأفراح يبكى
باك هو ...لا تجده الا باكيا...هائما..

هو نائح...أبد الدهر
ان أجهش بالبكاء ناح
او أفرط فى المزاح
...


هو المجروح...يقتله الأسى
يبلغ به الحزن المدى
على الأحباب كيف ضيعهم...
من الأوهام..
على الأحلام ....هل ضاعوا سدى؟
وهو بين هذا وذاك
أحزانه دائمات
أيامه باكيات...
هم لا ينتهى


لا تصدقوه...فهو يتنفس الكذب
يشدو بالهراء...وهو دائما الى الوراء

يبدوا حييا...لا تصدقوا ...
ما عرف يوما الاباء
ولا الكبرياء....هو لا يكف عن البكاء

....وهل تبكى الا النساء؟

لا مستقبل لأمثاله
فى الجد أوالهراء...أوالرسم ..أو حتى الغناء
انه منتهى.......................
اهداء منalyzena الى النجعاوية(spesially l kota w flant w norw hamy se7o semsm w semsma w toty w yoya w maioia ....>>>كووول النجعاوية حبايبى)
.................................................. .alyzena

انظروا الى وجهه الشاحب

انه يلهو بكم
ما شدا يوما لكم

هو لا يبكى من نار الهوى ...او يبكى من فرط الجوى
هيهات ان ينطق بالحق
ما حب يوما وانكوى
او ذاق آلام النوى

صدقونى....لا تحزنوا يوما عليه
لا تلمسوه
ابعدوه ...اتقوه...انهروه

لايكتب الاشعار
الا كى يرى على وجوهكم الكئابة
لا يسرد الافكار الا شكا وارتيابا

قد تبت الى الله من شعره
من نحوه..او هفوه...

لا يدخل يوما مهجعى
او يقلقن مضجعى

انا لن ابوح بالهوى
اما ان القى من يستحق
او يدفن فى الترب معى

ابحث معى................